Skip links
رسم توضيحي لجهاز الهضم

فيزيولوجيا الهضم

الرئيسية » فئة المدونة » الطب » فيزيولوجيا الهضم

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

الهضم هو عمليةٌ يقوم بها الجسم يومياً لتأمين طاقة الجسم، واستخلاص المواد الضرورية لعمل الخلية والأنسجة الأخرى عبر نقل هذه المواد إليها عن طريق الدوران الدموي، وعلم الفيزيولوجيا يدرس هذه العملية المُعقّدة، ويشرح بالتفصيل الأعضاء المشاركة فيها ميكانيكياً وكيميائياً.

ما هي الأعضاء المشاركة في فيزيولوجيا الهضم؟

تتمُّ عملية الهضم بشكلٍ أساسي في الجهاز الهضمي، وهو يمتدُّ على مساحةٍ واسعةٍ من الجسم، حيث يشغل أغلب الجذع والأعضاء المكونة لهذا الجهاز، وهي بالترتيب: [1] [2]

1- الفم (Mouth)

يعدُّ الفم العضو الذي يصل بين الوسط الخارجي، وهو الطعام، والشراب، والوسط الداخلي، وهي الأجزاء الأخرى من الجهاز الهضمي، ويحوي الفم على الأسنان التي تعمل على تقطيع الطعام ليسهل دفعه إلى البلعوم، واللسان لتحريك الطعام، إضافةً إلى العضلات الماضغة المسؤولة عن تحريك الفم، كما يعمل الفم كيميائياً على هضم جزءٍ بسيطٍ من السكريات عبر إنزيم الأميلاز اللعابي (Amylase) الموجود في اللعاب (Saliva) المُفرز من الغدد اللعابيةSalivary) Glands).

2- البلعوم (Pharyngeal)

يقسم البلعوم إلى بلعومٍ أنفي، وفموي، وحنجري، ويصل الطعام إلى البلعوم الفموي بعد وصول اللقمة إليه نتيجة حركة جذر اللسان، وانفتاح لسان المزمار الذي يُمرّر اللقمة إلى السبيل الهضمي، ويغلق الطرق التنفسية لتجنُّب الاختناق أثناء عملية التنفس والأكل، ويحوي جدار البلعوم على العضلات التي تساهم قي عملية البلع، وليس له أيّ دورٍ في الهضم.

3- المريء (Esophagus)

هو أنبوبٌ طويلٌ يمتدُّ من البلعوم للمعدة، ويدخل من جوف الصدر إلى جوف البطن عبر فتحةٍ في الحجاب الحاجز، ويبلغ طول المريء حوالي خمسة وعشرين سنتيمتراً، ويتكون جدار المريء من عضلاتٍ إرادية في القسم العلوي منه، وعضلات ملساء لا إرادية في القسم السفلي منه، وله معصرة علوية ومعصرة سفلية قبل الدخول لجوف المعدة، وتسترخي هذه المعصرة أو تتقلص حسب نقطة وجود اللقمة.

4- المعدة (Stomach)

وهي بنيةٌ أساسيةٌ في عملية الهضم إذ تتألف من عدة أجزاء: أولها الفؤاد (Cardia)، وقاع المعدة (Fundus)، وجسمها (Corpus) المؤلف من الانحناء الكبير (Greater Curvature)، والصغير، والغار (Pyloric Antrum)، وأخيراً البواب (Pylorus).

وتحيط بها طبقات عضلية ومصلية، وهي من الداخل إلى الخارج الطبقة المخاطية، وتحت المخاطية، والعضلية المؤلفة من طبقة العضلات المائلة، وطبقة العضلات الدائرية أو الحلقية، وطبقة العضلات الطولانية، وكل شكلٍ من العضلات مسؤولٌ عن تحريك الطعام وفق محورٍ خاص، ومزجه بشكلٍ جيد، وأخيراً الطبقة المصلية التي تحمي المعدة، وتسهل حركتها.

5- المعي الدقيق (Small Intestines)

هو أنبوبٌ رفيعٌ وطويل يبلغ طوله حوالي ستة أمتار، ويسمّى القسم الأول منه الذي يتصل ببواب المعدة بالعفج (Duodenum)، وهو يشكل حرف C إذ يقسم إلى أربع قطع، وترتبط القطعة الرابعة منه بالصائم (Jejunum) ، وهو الجزء العلوي من المعي الدقيق، وبعدها يأتي القسم السفلي، وهو اللفائفي (Ileum) الذي يختلف عن الصائم بشكله العياني، وينتهي المعي الدقيق باتصال اللفائفي مع منطقة الأعور ليبدأ المعي الغليظ.

6- المعي الغليظ (Large Intestine)

يختلف المعي الغليظ عن الدقيق بأنه أقصر طولاً وأكبر قطراً، كما يختلف في وظائفه، وخلال عملية الهضم يبدأ المعي الغليظ بالأعور (Cecum) الذي تتصل به الزائدة الدودية (Appendix)، وبعدها يصعد المعي للأعلى مشكلاً الكولون الصاعد (Ascending Colon)، والمستعرض (Transversal Colon)، والهابط (Descending) منتهياً بالكولون السيني، والمستقيم (Rectum)، وأخيراً القناة الشرجية، وفتحة الشرج (Anus).

7- أعضاء أخرى

للكبد (Liver) والبنكرياس أو المعثكلة (Pancreas)، والحويصل الصفراوي أو المرارة (Gall Bladder) دورٌ كيميائيٌّ مهمٌّ في عملية الهضم.

فيزيولوجيا الهضم (كيف تتمُّ عملية الهضم)؟

تقسم عملية الهضم إلى قسمين: وهما الهضم الميكانيكي، والكيميائي، وهذا القسمان مكمّلان لبعضهما البعض، لتحقيق أكبر استفادةٍ من استخلاص المُغذّيات من الطعام بالامتصاص (Absorption)، وتشكيل الفضلات وطرحها، وكما ذكر سابقاً يبدأ هضم اللقمة الطعامية من الفم، وذلك بالنسبة للسكريات المعقدة فقط، مثل: النشاء، أما المواد الأخرى، فلا يتمُّ إجراء أي تفاعلاتٍ عليها لحين وصولها للمعدة، إذ تقوم المعدة بإفراز حمض كلور الماء HCL، مما يجعل وسط المعدة حامضياً أي PH=2.

وإنزيمات معدية أهمّها الببسين (Pepsin) الذي يستهدف البروتينات بشكلٍ أساسي، وبعد حوالي ثلاث ساعات تمرُّ اللقمة الطعامية من المعدة إلى العفج، وتكون على شكل خليطٍ يدعى الكيموس (Chyme)، وفي العفج يتمُّ إفراز الإنزيمات التي أنتجها البنكرياس والكبد، وخزنها في المرارة أو الحويصل الصفراوي عبر قناةٍ مشتركةٍ ناتجة عن اتحاد القناة الصفراوية المشتركة مع القناة البنكرياسية.

ويصبُّ محتوى القناة في القطعة الثالثة من العفج، وأهمُّ الإنزيمات البنكرياسية، هي: الأميلاز المعثكلي (Amylase) الذي يعمل على هضم السكريات الثنائية والثلاثية، وتحويلها إلى سكرياتٍ بسيطة، كالغلوكوز، والليباز (Lipase) الذي يعمل على هضم الدهون، وتحويلها إلى حموضٍ دسمةٍ سهلة الامتصاص، والبروتياز (Protease) الذي يفكك البروتينات كبيرة الحجم إلى أحماض أمينية، أما الكبد فيعمل على إفراز الصفراء الذي يستخلص الطاقة الموجودة في الدسم المأكول، وبعد استخلاصها يرسلها إلى الجهاز اللمفاوي (Lymphatic System).

بعد العفج ينتقل الطعام إلى الصائم، فاللفائفي عبر حركاتٍ ميكانيكيةٍ ناتجةٍ عن تقلص العضلات الموجودة في جدار كل منهما، وتُدعى بالحركات الحوية (Peristaltic movements)، ويفيد ذلك في دفع الطعام ومزجه، بالإضافة إلى احتوائهما على زغاباتٍ معوية (Villi) في الطبقة المخاطية، وهي استطالاتٌ على شكل أصابع تسمح بزيادة مساحة سطح الهضم.

يتمُّ الامتصاص بشكلٍ أساسي في المعي الدقيق، ويتمُّ نقل المواد الهامة، والطاقة، وكمية من الماء إلى الدوران الدموي، حيث يحملها في الدم بروتينات معينة إلى مناطق الحاجة والاستخدام، وعند انتقال الكيموس إلى المعي الغليظ يطلق عليه الكيموس (Chyme)، حيث يتمُّ امتصاص كمية الماء المتبقية، والمواد التي لم تُمتصّ في المعي الدقيق، ويشكل الفضلات على هيئة كتلٍ برازية صلبة تنقل عبر المستقيم وصولاً إلى القناة الشرجية.

تستمر عملية الهضم (فيزيولوجيا الهضم) عدة ساعاتٍ حسب كمية الطعام ومحتواه، حيث إن هضم الدهون مثلاً أصعب، ويستغرق وقتاً أطول من هضم السكريات، ويعتمد أيضاً على طبيعة جسم الإنسان، والأمراض الهضمية المزمنة التي يعاني منها. [3] [4] [5]

المراجع البحثية

1- Anatomy of the digestive system. (n.d.). Saint Luke’s Health System. Retrieved December 21, 2023

2- Newman, T. (2018, January 11). Digestion: Anatomy, physiology, and chemistry. Medicalnewstoday.com. Retrieved December 21, 2023

3- Patricia, J. J., & Dhamoon, A. S. (2022). Physiology, Digestion. StatPearls Publishing. Retrieved December 21, 2023

 4- Anatomical terminology for healthcare professionals | Episode 8 | Digestive system. (2023, December 5). Retrieved December 21, 2023

 5- Human digestive system – How it works! (Animation). (2020, May 3). Retrieved December 21, 2023

This website uses cookies to improve your web experience.