Skip links
بقع جلدية حمراء اللون

فرفرية هينوخ شونلاين عند الأطفال

الرئيسية » المقالات » الطب » أمراض » فرفرية هينوخ شونلاين عند الأطفال

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

تعدُّ فرفرية هينوخ شونلاين (Henoch Schonlein purpura) (HSP) أشيع أنواع التهابات الأوعية الناتجة عن ترسُّب المُعقّدات المناعية عند الأطفال، ويُصاب بها 22 طفل من أصل كل 100 ألف طفل سنوياً، يمكن أن تحدث في أي عمر، ولكن ذروة حدوثها بين عمر 2 إلى 11 سنة. تحدث عند الأطفال أكثر من البالغين، ولكن عند إصابة البالغين بها تكون الأعراض أشدّ، وتصيب الذكور أكثر من الإناث، وتكثر الإصابة في الطقس البارد في فصلي الخريف والشتاء.

عادةً يكون المرض محدداً لذاته، ويحدث الشفاء بشكل عفويّ خلال أربعة إلى ستة أسابيع، ولكن في بعض الحالات قد يحدث مضاعفات خطيرة، مثل: التهاب الكبب، والكلية، أو القصور الكلوي، أو انغلاف أمعاء، كما أن تكرار الإصابة شائع عند الأطفال. [1] [2]

ما هي فرفرية هينوخ شونلاين عند الأطفال؟

اضطرابٌ مرضيٌّ يحدث فيه التهاب للأوعية الدموية الصغيرة الموجودة في الجلد، والجهاز الهضمي، والكليتين، والمفاصل، وهو ينتج عن ردِّ فعلٍ تحسسي بعد الإنتانات، أو الأدوية، أو لدغ الحشرات. يتظاهر بشكل رئيسي بطفح جلدي أحمر اللون أو أرجواني يُسمّى فرفريات، وأكثر ما يتوضَّع على الأطراف السفلية والأرداف، وقد يكون مصحوباً بألم بطني، أو التهاب مفاصل، أو التهاب كبب، وكلية، كما قد يترافق مع ظهور الدم في كل من البول والبراز. [2]

ما هي أسباب الإصابة بمتلازمة هينوخ شونلاين عند الأطفال؟

1- لا تزال أسباب إصابة الأطفال بفرفرية هينوخ شونلاين غير واضحة، ولكن يُعتقد بأنها ناتجة عن استجابة مناعية غير طبيعية من الجسم، وفي ثلثي الحالات تحدث بعد الإصابة بإنتانٍ تنفسيّ علويّ.

بعد الإصابة بالعامل المُمْرض تتشكل مُعقّدات مناعية تترسب في الأوعية الدموية الصغيرة الموجودة في الجلد، والسبيل الهضمي، والكليتين والمفاصل، وتبقى الإصابة كامنة لعدة أيام، أو أسابيع، ثم تظهر الأعراض السريرية.

2- كما يمكن أن تحدث بعد الإصابة بالتهاب الكبد B، أو الحصبة، أو الكوليرا، أو بعد تلقي بعض أنواع اللقاحات، كاللقاح ضدَّ الحمى التيفية.

3- أو تحدث كردِّ فعلٍ تحسّسي بعد تناول بعد بعض الأطعمة، أو الأدوية، أو التعرُّض للمواد الكيماوية، أو حتى بعد لدغ الحشرات. [2]

ما هي الأعراض السريرية للإصابة بفرفرية هينوخ شونلاين عند الأطفال؟

تشمل أعراض الإصابة بفرفرية هينوخ شونلاين عند الأطفال كل مما يلي: [2] [3]

1- الأعراض الجلدية

تكون الإصابة على شكل فرفريات مجسوسة، وهي عبارة طفح جلدي أحمر اللون قاسٍ لا يزول، ولا يتغير لونه إلى الأبيض عند الضغط عليه، وقد يترافق مع كدمات ونمشات، وغالباً ما يتوضَّع على الجزء السفلي من الجسم، وخاصةً الساقين أي تتبع الجاذبية الأرضية، والإصابة الجلدية تتواجد عند جميع الأطفال المصابين بفرفرية هينوخ شونلاين، وفي بعض الحالات قد تتحول الفرفريات إلى تقرُّحات جلدية.

2- الأعراض الهضمية

يحدث ألمٌ في البطن، ومغصٌ عند حوالي نصف الأطفال المصابين بفرفرية هينوخ شونلاين، وقد يكون الألم شديداً، ويترافق مع خروج براز مُدمى بكميات قليلة أو كبيرة كما قد يترافق مع إقياء ونقص شهية، وقد يحدث في بعض الحالات انغلاف أمعاء (دخول جزء من الأمعاء في الجزء الذي يليه بشكل مفاجئ مما يُسبِّب نقص تروية الأمعاء وانسدادها، وقد يُسبّب تموُّت الأمعاء، وهو حالة خطيرة تحتاج التداخل الإسعافي مباشرة).

3- الإصابة المفصلية

يحدث التهاب مفاصل عند حوالي 75 بالمئة من الأطفال المصابين بفرفرية هينوخ شونلاين، وغالباً يشمل مفصل الركبة أو الكاحل، ويتظاهر بألم، واحمرار، وتورُّم المفصل مع تحدُّد بحركة المفصل، وتستمر الإصابة لأيام قليلة، وعادةً لا يحدث إصابات مزمنة في المفصل.

4- الإصابة الكلوية

قد يحدث بيلة دموية (تواجد أكثر من 5 كريات حمراء في 1 ملم متر مكعب من البول)، أو بيلة بروتينية (ارتفاع كمية البروتين في البول)، عادةً لا تحدث مشاكل كلوية خطيرة، ولكن في بعض الحالات قد يحدث التهاب كبب، وكلية، وارتفاع في الضغط الشرياني، كما قد يحصل قصور كلوي في 1 بالمئة من الحالات.

5- قد يحدث وذمة في كيس الصفن

والتهاب خصية، وبربخ عند الأطفال الذكور.

6- قد يحدث صداع مع آلام عضلية عند الطفل.

7- التظاهرات النادرة التي قد تحصل

إصابة الجهاز العصبي المركزي، والتي تتظاهر بنزفٍ دماغي واختلاجات، وقد يحدث نزوفٌ رئوية.

كيف يتمُّ تشخيص الإصابة بفرفرية هينوخ شونلاين عند الأطفال؟

1- يعتمد التشخيص على الأعراض السريرية (الطفح الجلدي المتوضِّع على الأرداف، والطرفين السفليين، الآلام المفصلية، الآلام البطنية).

2- في بعض الحالات عندما يكون التشخيص غير مؤكد قد يتمُّ أخذ خزعةٍ من الجلد أو الكلية.

3- كما يتمُّ إجراء تحاليل دموية، وفحص بول للتأكد من سلامة وظيفة الكلية. [2] [3]

كيف يتمُّ علاج الإصابة بفرفرية هينوخ شونلاين عند الأطفال؟

عادةً يحدث الشفاء بشكل عفوي، والعلاج يكون عرضياً، ويشمل: [4]

1- مسكنات الألم، مثل: الباراسيتامول (Paracetamol)، ومضادات الالتهاب اللاسيتروئيدية، مثل: الإيبوبروفن (Ibuprofen)، وذلك لتخفيف الآلام المفصلية.

2- السيتروئيدات القشرية، مثل: البريدينزون (Prednisone)، وذلك في حال الإصابة الكلوية، أو الآلام البطنية الشديدة، أو إصابة الجهاز العصبي المركزي، أو النزف الرئوي، أو إصابة الخصية.

3- في حال كانت فرفرية هينوخ شونلاين ناتجةً عن وجود إنتان يتمُّ العلاج بالصادّات الحيوية.

4-كما يجب الراحة في المنزل مع النوم الجيد، وأخذ كمياتٍ كافيةٍ من السوائل.

5- يتمُّ العلاج بالمستشفى في حال:

– الآلام البطنية الشديدة.

– وجود انغلاف أمعاء.

– عدم التقبُّل الهضمي.

– وجود قصورٍ كلويّ.

– وجود إصابةٍ عصبية أو نزفٍ رئوي.

المراجع البحثية

1- Lei W, Tsai P , Chu S , Kao Y , Lin C , Fang L , Shyur Sh , Lin Y , Wu Sh, ( 2018, April 16 ), Incidence and risk factors for recurrent Henoch-Schönlein purpura in children from a 16-year nationwide database . BioMed Central, Retrieved May 10, 2023

2- Grander S , (2022 , April 26), Henoch-Schonlein purpura (HSP): Causes, symptoms, and treatment. WebMD, Retrieved May 10, 2023

3- NHS choices.(2020, January 22 ).Henoch Schönlein Purpura (HSP) . NHS choices. Retrieved May 10, 2023

4- Palta A (Ed) , (2021 ,January ).Henoch-Schönlein purpura (HSP). KidsHealth. Retrieved May 10 ,2023

This website uses cookies to improve your web experience.