Skip links
شخص بالغ يرتدي خاتما يقوم بفحص مستوى السكر في الدم لديه عن طرق جهاز كشف عن مستوى السكر لونه أبيض وذلك من خلال وضع قطرة من الدم الحمراء فيه

إسعاف مرضى انخفاض السكر

الرئيسية » المقالات » الطب » الطوارئ » إسعاف مرضى انخفاض السكر

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

يُعتبر السكر المصدر الرئيسي للطاقة في جسم الإنسان، ولكن السيطرة على بقائه في الدم بمستوياتٍ منتظمة يُعتبر أمراً في غاية الأهمية، وخاصةً لدى المرضى المشخصين بالسكري. [1] [2]

ما هي أهمية ضبط وتنظيم مستوى السكر في الدم؟

الجسم يحتاج السكر باستمرار للحصول على الطاقة، فالسكريات هي المصدر الرئيسي الأول للطاقة في الجسم بالرغم من وجود الدهون والبروتينات، ولكن عدم انتظام نسبة السكر في الدم يمكن أن يتسبّب في فشل الكثير من أعضاء الجسم مع مرور الوقت. [2]

ما الذي يميز أهمية ضبط السكر في الدم لدى مرضى السكري؟

الأمر الأكثر أهميةً لدى مرض السكري هو ضبط مستوى سكر الدم ضمن الحدود الطبيعية أو المقبولة، لأن مرض السكري يؤثر على عمل البنكرياس، فإما أن البنكرياس لا يفرز الأنسولين نهائياً كما في (السكري النوع الأول)، وإما أنه يفرز كميةً غير كافيةٍ من الأنسولين أو لم يعد الأنسولين قادراً على أداء وظيفته بسبب مقاومة الخلايا له كما في (السكري النمط الثاني)، فهنا ينتج لدينا عدم قدرة خلايا الجسم على استخدام الغلوكوز، وإنتاج الطاقة التي كان يؤمنها هرمون الأنسولين في الحالة الطبيعية. [3]

كيف يحدث انخفاض السكر في الدم؟

يحدث انخفاض السكر في الدم عندما يكون لدينا كمية كبيرة من الأنسولين مقارنةً بكمية الغلوكوز المتوفرة في الدم، مما يُسبّب حدوث هبوطٍ في السكر إلى أقل من 70 ميلي غرام/ديسيلتر. [1]

كيف تقوم أجسامنا بإعادة السكر للمستوى الطبيعي في حال انخفاضه؟

عند حدوث هبوط في سكر الدم يقوم البنكرياس بإفراز هرمون يدعى الغلوكاغون، فيقوم بتحفيز الكبد لتحويل الغليكوجين المخزن إلى غلوكوز في الكبد، وإطلاقه لمجرى الدم. [5]

ما الذي قد يُسبّب أو يمكن أن يزيد من احتمالية هبوط السكر لدى مرضى السكري؟

1- عدم التناسب في توقيت تناول الطعام وذروة عمل الأنسولين.

2- خافضات السكر الفموية التي تزيد من إفراز الأنسولين داخلياً.

3- إعطاء كميةٍ كبيرةٍ من الأنسولين والأدوية تفوق الكمية اللازمة.

4- تناول كمية طعامٍ قليلةٍ جداً في الوجبات (وجبة طعام غير كافية).

5- شرب الكحول دون تناول الطعام الكافي.

6- إنجاز كمياتٍ غير طبيعية من التمارين (أكثر من المعتاد). [1] [4]

ما هي الأعراض التي تظهر عند انخفاض مستوى سكر الدم؟

1- الارتعاش، والضعف.

2- التشوش، والهيجان.

3- الجوع الشديد والمفاجئ.

4- التعرُّق، والشحوب.

5- غيبوبة، وفي حال عدم العلاج يُسبّب الموت.

6- تشنُّجات، انفعال، قلق، وارتباك.

7- الاضطرابات البصرية. [1] [4]

هل العلاج بالأنسولين يمكن أن يتعلق بهبوط السكر في الدم؟

لطالما كان انخفاض سكر الدم المفاجئ هو الاختلاط الأكثر شيوعاً للعلاج بالأنسولين، وفي أغلب الأحيان يحدث هبوط السكر المفاجئ لدى المرضى الذين يحاولون ضبط مستويات سكر الدم بدقة. [1]

متى يجب اللجوء للطبيب أو الطوارئ؟

– في حال الإصابة بمرض السكري، وظهور أحد الأعراض السابقة.

– عدم استجابة العلاج الإسعافي المقدّم في المنزل.

– في حال اشتداد الأعراض، وفقدان الوعي يجب طلب الطوارئ بشكلٍ فوري. [1]

كيف يتمُّ التدبير العلاجي الإسعافي لمرضى هبوط السكر؟

● يجب فحص سكر الدم بشكلٍ فوري عند أول علامةٍ تظهر على المريض.

● يجب البدء باستهلاك أحد أشكال السكر لتدبير الحالة في غضون دقائق للتخفيف من شدة أعراض نقص السكر (شرب كوب عصير محلّى، تناول قطعة من الحلوى، أو أقراص الغلوكوز).

● يجب إعطاء المريض وجبة كربوهيدرات طويلة الأمد (خبز أو بسكويت).

● الانتظار لمدة 15 دقيقة، وإعادة اختبار فحص السكر.

● في حال لم تخفّ الأعراض يجب تكرار المعالجة، وإعطاء وجبةٍ خفيفة في حال كان موعد الوجبة التالية بعد أكثر من نصف ساعة، وإعادة إجراء اختبارٍ آخر للسكر.

● إذا كان المريض لا يزال مضطرباً، فيجب طلب الطوارئ أو التواصل مع الطبيب.

● يجب تسريب سيروم سكري في قسم الطوارئ وريدياً إذا استمر نقص السكر طويلاً لمنع أذية الدماغ. [1] [4]

كيف يُقدّم العلاج الفوري عند انخفاض السكر الشديد في الدم؟

1- السبب الدوائي: في حال كان نقص السكر بسبب الأدوية، فمن المفروض إضافة دواءٍ أو تعديل الجرعة من قبل الطبيب.

2- الغذاء: يجب تقديم الاستشارة الغذائية من أخصائي التغذية لوضع حميةٍ تقي من خطر النوبات.

3- العلاج الجراحي: في حال كان لدى المريض ورم على البنكرياس، وهو السبب في هذه الحالات، فيجب اتخاذ الإجراءات الجراحية اللازمة لعلاج الحالة.

4- إعطاء الغلوكاغون لدى المرضى الذين يعانون من نوباتٍ شديدة لتخفيف الأذية. [1] [4] [5] [6]

ما هي المضاعفات المحتملة الحدوث بعد التعرُّض لانخفاض السكر؟

1- نوبات تغيُّر سلوكي.

2- التشنُّجات.

3- شعور المريض كأنه في حالة سكر.

4- فقدان الوعي.

5- نوبات صرع.

6- الرؤية المزدوجة.

7- الموت. [1] [7]

كيف يتمُّ تقديم العلاج بالغلوكاغون لمرضى هبوط السكر؟

يتمُّ إعطاء الغلوكاغون حقناً في مواضع عديدة من الجسم، وهذه الأماكن هي: [5]

– الجزء الأعلى والخارجي من الذراعين.

– الجزء الأمامي والخارجي من الفخذين.

– منطقة البطن بعيداً عن السرة.

– الجزء الأعلى من الإليتين.

ما هي الطريقة الصحيحة لاستخدام حقنة الغلوكاغون؟

سحب كمية السائل المخصصة للحقن بواسطة (حقنة 100 وحدة/1 ميلي) ثم نخلط السائل مع البودرة جيداً حتى يصبح المحلول متجانساً، ونسحب السائل المتجانس في الحقنة، وتُحقن تحت الجلد (نفس طريقة حقن الأنسولين). [5]

ما هي الجرعة المناسبة للإعطاء من الغلوكاغون؟

جرعة الغلوكاغون للأشخاص فوق 10 سنوات هي (1ميلي غرام)، أما الأطفال تحت سن 5 سنوات تكون الجرعة هي (1/2) ميلي غرام. [5]

كيف يمكن وقاية مريضٍ في المنزل من انخفاض سكر الدم؟

1- يجب أن نكون على درايةٍ بكافة أعراض انخفاض السكر من أجل اكتشافها بشكلٍ سريعٍ في حال بدأت بالظهور على المريض.

2- التركيز على قياس سكر الدم قبل وبعد الوجبات، وقبل وبعد ممارسة التمارين، وعند النوم، وفي حال تبديل الدواء أو النمط الغذائي.

3- فحص سكر الدم باستمرار (فكلما زادت نسبة إجراء اختبارات السكر نقصت احتمالية خطر هبوط السكر).

4- يمكن وقاية تكرار نوبات نقص السكر بأخذ وجباتٍ متكررة على مدار اليوم، فهو حلٌّ للتخفيف من النوبات، ولكنه ليس علاجا حتمياً لها.

5- الالتزام بحمل أقراص الغلوكوز في جيب المريض لأنها سريعة المفعول.

6- اصطحاب الكربوهيدرات السريعة المفعول مع المريض بشكلٍ دائم.

7- المريض الذي يعاني من أعراضٍ شديدةٍ ومتكررة يجب عليه وضع بطاقة تعريف بحالته في حال خروجه من المنزل.

8- الحرص على التواصل الدائم مع الطبيب الخاص به، وتسجيل عدد مرات هبوط السكر وأوقاتها لإخبار الطبيب بها. [1] [4]

المراجع البحثية

1- غزال، سوسن، (2012،2013)، البالغين الباطني والجراحي، جامعة تشرين، اللاذقية. Retrieved January 25, 2024

 2- لماذا من المهم مراقبة نسبة السكر في الدم باستمرار؟. OneTouch | (n.d.). Retrieved January 25, 2024

3- أهمية المراقبة المستمرة لمرض السكري. (June; 2020). Narayana Health. Retrieved January 25, 2024

4- فريق بوابة وزارة (n.d.). انخفاض السكري. وزارة الصحة السعودية. Retrieved January 25, 2024

5- فريق بوابة وزارة. (n.d) .الجلوكاجون. وزارة الصحة السعودية. Retrieved January 25, 2024 

6- Brutsaert, E. F. (2023, September 22). نقصُ سكَّر الدَّم – الاضطرابات الهرمونية والاستقلابيَّة. دليل الإرشادي إصدار المُستخدِم. Retrieved January 25, 2024

7- أضرار انخفاض السكر. موضوع. (n.d.). Retrieved January 25, 2024

This website uses cookies to improve your web experience.