Skip links
رسم توضيحي لمراحل تطور سرطان عنق الرحم لدى المرأة

سرطان عنق الرحم

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

عنق الرحم هو الجزء السفلي من الرحم، وهو تركيبٌ نسيجيٌّ أسطوانيّ يقسم إلى:

1- ظاهر العنق (Ectocervix) هو الجزء الخارجي أو المهبلي من العنق، والذي يمكن رؤيته خلال الفحص النسائي.

2- باطن العنق (Endocervix)  هو الجزء الداخلي من العنق، ويُعرف بقناة باطن العنق التي تربط جسم الرحم مع المهبل.

تُدعى منطقة التقاء ظاهر العنق مع باطن العنق بالمنطقة الانتقالية (Transformation zone (TZ))، وتبدأ معظم أنماط سرطان عنق الرحم في هذه المنطقة. [1]

ما هو سرطان عنق الرحم؟

هو السرطان الذي يصيب خلايا عنق الرحم، ويحتلُّ المركز الرابع بين السرطانات عند النساء من حيث الشيوع، ويُعتبر سرطان عنق الرحم الغازي سرطاناً يمكن الوقاية منه لأنه يتطور ببطء، ويملك حالةً ما قبل سرطانية تمتدُّ لفترةٍ طويلة، وهناك فحوص مسحٍ خلوية للكشف المبكر عنه. [2]

ما هي أنماط سرطان عنق الرحم؟

يُصنّف حسب نوع الخلايا الذي يبدأ فيها الشذوذ الخلوي مؤدياً إلى السرطان، ويقسم إلى صنفين رئيسيين: [3]

1- الكارسينوما شائكة الخلايا: والتي تُعتبر أشيع سرطانات عنق الرحم الغازية، وتبدأ هذه الكارسينوما في البشرة الشائكة التي تغطي ظاهر العنق، وهناك عدة أنواع نسيجية منها.

2- الكارسينوما الغدية: هناك تزايدٌ في انتشار هذا النمط الذي يحدث على حساب البشرة التي تغطي باطن العنق، وقد تكون الكارسينوما الغدية صافيةً أو مختلطةً مع الكارسينوما شائكة الخلايا مشكلةً الكارسينوما الغدية الشائكة، وهناك أيضاً عدة أنواع من السرطانات الغديّة نادرة الحدوث، مثل: الكارسينوما رائقة الخلايا.

3- يمكن بشكلٍ نادرٍ أن ينشأ سرطان عنق الرحم من أنواعٍ أخرى من الخلايا، مثل: الساركوما، والميلانوما الخبيثة.

ما هي أعراض سرطان عنق الرحم؟

1- يكون غير عرضيّ في المراحل المبكرة حيث يكشف أثناء برامج المسح الخلوية للكشف المبكر عنه.

2- النزف المهبلي يُعتبر أشيع عرضٍ لسرطان عنق الرحم، وغالباً يحدث بعد الجِماع لكن يمكن أن يحدث كنزفٍ شاذ بين الدورات الطمثية أو بعد سن اليأس.

3- مفرزات مهبلية كريهة الرائحة.

4- ألم أثناء الجِماع.

5- في المراحل المتقدمة جداً قد يحدث:

  • نقص وزن.
  • صعوبةٌ في التبول مع تبولٍ مدمّى.
  • إمساكٌ مع نزفٍ شرجي.
  • ألمٌ في الحوض والبطن. [1]

ما هي عوامل الخطر لحدوث سرطان عنق الرحم؟

1- الإصابة بفيروس الورم الحليمي البشري (Human papilloma virus (HPV)) خاصةً الأنماط 16 و18 حيث يزيد الخطر 6 أضعاف عنه في حال عدم الإصابة به، ويعدُّ أهمّ عامل خطرٍ لحدوث سرطان عنق الرحم حيث تمّ الكشف عن وجود إنتانٍ مستمر ب HPV في معظم حالات كارسينوما العنق، وبشكلٍ عام، فإنه عادةً لا يستمر الإنتان بالفيروس ويزول عفوياً، ولكن في الحالات التي يستمر وجوده، فإنه يُسبّب عسر تصنُّع، وفي حال عدم علاجها يؤدي إلى تطور السرطان.

2- التدخين.

3- استخدام موانع الحمل الفموية لأكثر من 5 سنوات.

4- سوء التغذية وتدنّي المستوى الاقتصادي والاجتماعي.

5- تعدد الشركاء الجنسيين.

6- الإصابة بالأمراض المنقولة جنسياً.

7- البدء الباكر للحياة الجنسية. [4]

كيف يتمُّ تشخيص سرطان عنق الرحم؟

1- القصة السريرية للأعراض.

2- الفحص السريري للحوض.

3- إجراء لطاخة عنق الرحم (Pap smear)، وفحص الإصابة بفيروس HPV.

4- تنظير عنق الرحم المكبر، ويُجرى عند وجود شذوذٍ خلوي بلطاخة عنق الرحم حيث يتمُّ أخذ خزعةٍ من المناطق المشبوهة، وإجراء تجريف باطن عنق الرحم، وإجراء دراسةٍ خلويةٍ لتأكيد وجود السرطان. [3]

ما هي مراحل سرطان عنق الرحم؟

المرحلة (0)

الكارسينوما الموضعة أو الكارسينوما داخل البشرة.

المرحلة (1)

السرطان محصورٌ في عنق الرحم.

المرحلة (2)

امتداد الورم إلى الرحم مع القسم العلوي للمهبل دون الوصول إلى جدار الحوض.

المرحلة (3)

امتداد الورم إلى الثلث السفلي من المهبل جدار الحوض، وإلى الحالبين، وقد يُسبّب استسقاءً كلوياً.

المرحلة (4)

امتداد الورم إلى أعضاءٍ بعيدة، مثل: المثانة، والمستقيم، وإلى خارج الحوض مثل الرئة. [5]

كيف يتمُّ علاج سرطان عنق الرحم؟

يعتمد علاج سرطان عنق الرحم على: حجم الورم، ومرحلة الورم، ونوعه، والحالة الإنجابية للسيدة، وتتضمن خيارات العلاج:

1- المعالجة الجراحية

وتُعتبر أساس العلاج، وتشمل:

1- استئصالٌ مخروطيٌّ للعنق.

2- استئصال العنق مع الجزء العلوي للمهبل في حال وجود الرغبة بالحمل.

3- استئصال رحمٍ تام.

4- استئصال رحمٍ جذريّ مع تجريفٍ للعقد اللمفية الحوضية.

2- المعالجة الشعاعية

 تستخدم في الحالات التالية:

1- الحجم الكبير للورم، والانتشار الواسع مع عدم القدرة على استئصاله جراحياً.

2- بعد العلاج الجراحي لتحسين معدل الباقي. [6]

3- المعالجة الكيماوية

تستخدم بعد الجراحة عادةً مع مشاركتها بالعلاج الشعاعي أو تستخدم كعلاجٍ بدئي مع المعالجة الشعاعية في حال عدم القدرة على العلاج الجراحي.

ما هي فحوص المسح الخلوية للكشف المبكر عن سرطان عنق الرحم؟

يعتمد برنامج المسح (Cervical cancer screening) على إجراء: [3]

1- لطاخه عنق الرحم (Pap smear) حيث يتمُّ الحصول على عينةٍ خلويةٍ من ظاهر وباطن عنق الرحم بواسطة ماسحٍ قطني، ويتمُّ دراسة العينة للبحث عن وجود شذوذٍ خلوي.

2- تحري الإصابة بفيروس HPV حيث يتمُّ البحث عن وجود DNA للأنماط عالية الخطورة من فيروس HPV.

متى يجب أن تبدأ السيدات بإجراء فحوص المسح الخلوي؟

يجب البدء بإجرائه عند جميع السيدات اللواتي لديهن نشاطٌ جنسيٌّ بدءاً من عمر 21 سنة، ويعاد كل 3 إلى 5 سنوات. [3]

كيف يمكن الوقاية من الإصابة بسرطان عنق الرحم؟

1- إعطاء لقاح HPV حيث يوجد حالياً 4 لقاحات مرخصة من قبل WHO تحمي من الإصابة بالأنماط 16 و18 من فيروس HPV، وتكون فعاليتها أعلى عند إعطائها قبل الإصابة بالفيروس لذا توصي WHO بإعطاء لقاح HPV بين عمر 9 إلى 14 سنة قبل أن تبدأ الفتاة بممارسة النشاط الجنسي.

2- الالتزام ببرامج المسح الخلوية للكشف المبكر عن الشذوذ الخلوي، وعلاجها مبكراً.

3- الامتناع عن التدخين، والتغذية الجيدة. [2]

المراجع البحثية

1- Basic information about cervical cancer. (2022, December 15). Cdc.gov. Retrieved August 20, 2023

2- Cervical cancer. (n.d.). Who.int. Retrieved August 20, 2023

3- Cervical cancer – Symptoms and causes – Mayo Clinic. (2022, December 14). (2022, December 14). Retrieved August 20, 2023

4- Cervical cancer | Causes, Symptoms & Treatments. (n.d.). Cancer Council. (n.d.-b). Org.au. Retrieved August 20, 2023

5- Cervical cancer. (n.d.-c). Cleveland Clinic. Retrieved August 20, 2023

6- Treatment for cervical cancer. (n.d.). Nhs.uk. Retrieved August 20, 2023

This website uses cookies to improve your web experience.