Skip links
زجاجة تحوي سائل شفاف وبجانبها حبوب لوز على الطاولة

زيت اللوز

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

ما هو زيت اللوز؟

إن اللوز هو البذور الصالحة للأكل لثمرة شجرة (Prunus dulcis)، والتي تعرف باسم شجرة اللوز، يتمُّ استخراج زيت اللوز من اللوز الغني بالمغذيات، فهو مليءٌ بالدهون، مما يجعله مصدراً مثالياً للحصول على الزيت، وأثبتت الدراسات أن زيت اللوز يحتوي نسبةً كبيرةً من الأحماض الدهنية المتعددة والأحادية غير المشبعة، وحمض الأوليك.

إضافةً إلى أنه غنيٌّ بالألياف والفيتامينات، مثل: فيتامين E، والتوكوفيرول، والفيتوستيرول، والمعادن، مثل: المغنيسيوم، ويختلف تركيب زيت اللوز باختلاف أصل اللوز، ونظام الاستخلاص المستخدم لاستخراج الزيت. يتمُّ استخدام زيت اللوز في صنع الطعام، وصناعة مستحضرات التجميل، وللاستخدامات الطبية لما له من فوائد للصحة العامة.

حيث دلت الدراسات السريرية أن زيت اللوز له أدوارٌ مفيدةٌ في إدارة الأخطار المتعلقة بالقلب، والأوعية الدموية، وضبط توازن الجلوكوز، وتقليل الإجهاد التأكسدي، والوقاية العصبية، إضافةً إلى العديد من التطبيقات الجلدية والتجميلية. [1] [2] [8]

ما هي أنواع زيت اللوز؟

يوجد نوعان: زيت اللوز المر، وزيت اللوز الحلو، ولكل منهما فوائد واستخدامات مختلفة عن الآخر: [1] [5] [6]

1- زيت اللوز المر

يتمُّ الحصول على اللوز المر من شجرة (Prunus amygdalus amara)، وهو أقصر وأثخن في الشكل بالمقارنة مع اللوز الحلو. الزيوت المستخرجة من اللوز المر لها رائحة عطرية قوية، لذلك يتمُّ استخدامها في العلاج العطري، والعلاج بالتدليك، وتستخدم في الصابون.

لكن يوجد في اللوز المر مادة غليكوسيد أميغدالين، والتي عند معالجته بالماء يتحرر إنزيم الجلوكوز، وحمض الهيدروسيانيك (حمض البروسيك)، والبنزالدهيد، وهي مواد سامة لا ينبغي استخدامها أو تناولها، لذلك يمكن أن يكون ساماً في حال عدم معالجة الزيت الناتج، كما يجب تكريره.

لا يمكن اعتبار زيت اللوز المر غذائياً، لكنه يتميز بالعديد من الخصائص الطبية، حيث إن الطعم المر يجعله ملائماً لإضافته إلى الأدوية، إذ إن زيت اللوز يمتلك خصائص مبيدة للجراثيم، والديدان، ومخدرة، ومدرة للبول، ومضادة للسرطان.

2- زيت اللوز الحلو

يتمُّ الحصول على اللوز الحلو من شجرة اللوز (Prunus amygdalus dulcis). إن زيت اللوز يمنع تشكل علامات الشيخوخة المبكرة، لذلك فهو مفيدٌ للبشرة، حيث يحتوي على فيتامين E وأحماض، أوميغا 6 الدهنية، لذلك يستخدم في مستحضرات التجميل، ومنتجات العناية بالبشرة والشعر.

كيف يتمُّ استخراج زيت اللوز؟

1- حصاد اللوز

2- إزالة القشرة

3- تجفيف بذور اللوز

هي عملية أساسية وضرورية لزيادة مدة صلاحية البذور، وذلك لأنها تمنع من نمو وانتشار الفطريات (Aspergillus flavus)، وإنتاج الأفلاتوكسين، وتمنع أيضاً التزنُّخ، لكن بشرط إجراء عملية التجفيف بشكلٍ جيد، حيث يتمُّ تجفيف البذور بتعريضها للشمس لمدة حوالي يومين، أو ثلاثة أيام، أو يتمّ تعريضها للهواء الساخن، وبذلك يتمُّ خفض محتوى البذور من الرطوبة بنسبةٍ كبيرة تصل إلى 5- 8 بالمئة، وبعد ذلك يتمُّ فصل القشور الملتصقة بالبذرة نتيجة تشققها عند التجفيف.

4- استخراج زيت اللوز

طرق استخلاص الزيت من بذور اللوز

1- طريقة الضغط البارد

يتمُّ استخراج زيت اللوز عن طريق الضغط على بذور اللوز بمكبس هيدروليكي أو لولبي (فولاذي) بدرجة حرارة الغرفة (دون استخدام التسخين)، وتُعتبر طريقة الاستخلاص هذه أكثر كفاءةً من ناحية المحافظة على مكونات وجودة الزيت مقارنةً بالطرق الأخرى، كما أنها تحافظ على نكهته، ورائحته، ولونه الأصلي.

بهذه الطريقة للاستخلاص الميكانيكي ليست هناك حاجة إلى حرارة خارجية للسماح بالعملية، بل يتمّ الحصول على درجة الحرارة العالية لتنفيذ العملية داخلياً. على الرغم من أنها لا تعتبر طريقةً عمليةً لاستخلاص جميع الزيوت النباتية، إلا أنها تحظى بتقديرٍ كبيرٍ باعتبارها طريقة الاستخلاص المفضلة.

2- طريقة الضغط الساخن

هي تشبه طريقة الضغط على البارد، لكن تختلف عنها بأنه يستخدم التسخين لزيادة كفاءة إنتاج الزيت، حيث تصل درجة حرارة الزيت إلى 100 درجة مئوية، حيث إن الحرارة العالية المستخدمة في هذه الطريقة تتسبّب في تقليل أو القضاء على الصفات المفيدة التي يتمتع بها زيت اللوز، ويمكن أن تنتج مواد تسبّب أمراضاً، مثل: المشكلات المتعلقة بالجهاز الهضمي والأوعية الدموية، وكذلك سرطان الكبد والثدي.

ومن أجل حلّ هذه المشكلات يجب تكرير زيت اللوز الناتج عن الاستخراج بطريقة الضغط الساخن، فهي عمليةٌ ضروريةٌ لتحويل زيت اللوز منخفض الجودة، والذي يمكن أن يكون خطيراً وضاراً إلى زيت لوز عالي الجودة.

3- طريقة استخلاص ثاني أوكسيد الكربون فوق الحرج

يوضع ثاني أوكسيد الكربون فوق الحرج على تماسٍّ مع البذور المرغوب فصل زيت اللوز عنها وفق شروطٍ مناسبة لهذه العملية، فيصبح ثاني أوكسيد الكربون فوق الحرج (المذيب) مشبعاً بزيت اللوز (المنتج المستخرج) ثم يتمُّ استرداد الزيت المذاب (الذي تمّت إذابته باستخدام ثاني أوكسيد الكربون فوق الحرج) في وعاء الفصل.

وهذا يسمح بإعادة استخدام المذيب (ثاني أوكسيد الكربون فوق الحرج) لاستخدامه مرةً أخرى في عملية الاستخلاص، وذلك بتعبيرٍ مبسّطٍ للطريقة، حيث وجد أن ثاني أوكسيد الكربون فوق الحرج انتقائي في فصل المركبات المرغوبة من دون أن يترك أية بقايا سامة في المستخلصات الناتجة، ودون أن يعرضها لخطر التدهور الناتجة عن الحرارة، وذلك بالاعتماد على قوة الإذابة التي يتمتع بها ثاني أوكسيد الكربون فوق الحرج. [3] [4] [6] [7] [8]

ما هي فوائد زيت اللوز؟

1- المحافظة على صحة القلب

إن زيت اللوز يتكون من 70 بالمئة من الدهون الأحادية غير المشبعة، والتي ثبت أنها تزيد من مستويات الكوليسترول الجيد HDL ضمن المستويات الصحية، مما يساعد في الحماية من الإصابة بأمراض القلب، كما ثبت أن كلاً من بذور اللوز وزيت اللوز يعملان على تخفيض مستويات الكوليسترول الضار LDL، والكوليسترول الكلي.

مما يساعد في المحافظة على صحة القلب، حيث إن المستويات العالية من الكولسترول الضار LDL والكولسترول الكلي تعتبر من العوامل المُسبّبة لخطر الإصابة بأمراض القلب، ووفقاً لدراسة صغيرة أجريت، فإن اتباع نظامٍ غذائي غني بزيت اللوز يؤدي إلى خفض مستويات الكوليسترول الضار LDL والكوليسترول الكلي، ورفع مستويات الكولسترول الجيد HDL بنسبةٍ تصل إلى 6 بالمئة.

2- غني بمضادات الأكسدة

يعتبر زيت اللوز غنياً بفيتامين E، والذي له خصائص مضادة للأكسدة تحمي الخلايا من ضرر الجذور الحرة، حيث إن الجذور الحرة مفيدة للصحة، لكن في حال زيادتها في الجسم بشكلٍ كبيرٍ تتسبّب في ضررٍ مؤكسدٍ يؤدي للإصابة بالأمراض المزمنة، كالسرطان، وأمراض القلب. وأثبتت الدراسات أن تناول فيتامين E بكمياتٍ كبيرة يساعد في تقليل خطر الإصابة بأمراض القلب، والضمور البقعي المرتبط بتقدم العمر، والتدهور المعرفي عند كبار السن.

3- المحافظة على استقرار نسبة السكر في الدم

إن زيت اللوز غنيٌّ بالدهون الأحادية غير المُشبعة، والدهون المتعددة غير المُشبعة، اللذان يساعدان على خفض نسبة السكر في الدم عند مرضى السكري، كما تبين أيضاً أن استبدال تناول الكربوهيدرات بتناول الدهون غير المُشبعة يؤدي إلى خفض مستويات السكر في الدم، وتحسين مقاومة الأنسولين، ومستويات HbA1c (وهي تدل على التحكم في نسبة السكر في الدم على المدى الطويل).

4- يساعد في إنقاص الوزن

عندما يجتمع زيت اللوز مع نظامٍ غذائي منخفض السعرات الحرارية يساعد ذلك في إنقاص الوزن، حيث ثبت أن النظام الغذائي الغني بالدهون الأحادية غير المشبعة والمتعددة غير المشبعة يقلّل من دهون الجسم، ويساعد في فقدان الوزن.

ووفق إحدى الدراسات ثبت أن اتباع نظامٍ غذائي غني بالدهون الأحادية غير المشبعة يساعد على تحسين فقدان الوزن عند النساء البدينات. كما أثبتت أيضاً دراسة كبيرة تضم 7447 شخصاً أن اتباع نظامٍ غذائي غني بالدهون الأحادية غير المشبعة، والدهون المتعددة غير المشبعة يؤدي إلى انخفاضٍ في وزن الجسم ودهون البطن، بالمقارنة بالنظام الغذائي المنخفض الدهون.

5- مفيد للبشرة والشعر

يمتلك زيت اللوز خصائص مطرية، فهو يمنع فقدان الماء من الجلد، وبالتالي يحافظ على نعومة ورطوبة البشرة، والشعر، وفروة الرأس، وبشكلٍ خاص عند الأشخاص الذين يمتلكون بشرةً جافةً أو حساسة. ويساعد على حماية البشرة من الأضرار الناتجة عن أشعة الشمس، ومن الشيخوخة المبكرة، لأنه غنيٌّ بفيتامين E، حيث أثبتت الدراسات التي تمَّ إجراؤها على الحيوانات أن تطبيق فيتامين E على الجلد يساعد في حماية الخلايا من الأضرار الناجمة عن أشعة الشمس، وذلك من خلال تقليل تلف الحمض النووي، والتغيرات الكيميائية والهيكلية في الجلد الناتجة عن أشعة الشمس، كما يساعد في منع انتشار علامات التمدد الجلد لدى الحوامل، لذلك يمكن استخدام هذا الزيت كمنتجٍ طبيعي تجميلي، ومرطبٍ للبشرة والشعر. [1]

المراجع البحثية

1- Kubala, J. (2017, December). Health Benefits and Uses of Almond Oil. healthline. Retrieved March 16, 2024

2- Ouzir, M., El Bernoussi, S., Tabyaou, M., & Taghzouti, K. (2021i). Almond oil: A comprehensive review of chemical composition, extraction methods, preservation conditions, potential health benefits, and safety. COMPREHENSIVE REVIEWS IN FOOD SCIENCE AND FOOD SAFETY. Retrieved March 16, 2024

3- J.M. Roncero, M. Álvarez-Ortí, A. Pardo-Giménez, R. Gómez, A. Rabadán, & J.E. Pardo. (2016b). ALMOND OIL OBTAINING PROCESS. In Virgin almond oil: Extraction methods and composition (p. 3). essay, G grasasyaceites. Retrieved March 16, 2024

4- MOHAMED, A. K. B. (2016b). Obtaining Almond Oil. In EVALUATION AND ANALYSIS OF ALMOND OIL IN MEDITERRANEAN (pp. 6–9). essay. Retrieved March 16, 2024

5- Bora, K., & Samuel, J. (2019, May). Types of Almond Oil. medindia. Retrieved March 16, 2024

6- Curtis, L. (2023b, October). Almond Oil Benefits for Skin and Hair. verywellhealth. Retrieved March 16, 2024

7- aradbranding. (n.d.). Almond oil extraction easy method step by step. Retrieved March 16, 2024

8- Butler, N., & Ferreira, M. (2017c, October). The Benefits of Almond Oil for Skin, Hair, and Cooking. healthline. Retrieved March 16, 2024

This website uses cookies to improve your web experience.