Skip links
رسم توضيحي لتسلخ الشريان الأبهر

تسلُّخ الأبهر

الرئيسية » المقالات » الطب » أمراض » تسلُّخ الأبهر

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

تسلُّخ الأبهر (Aortic Dissection) هو حالةٌ خطيرةٌ تصيب الشريان الرئيسي المسؤول عن توزيع الدم إلى كامل أنحاء الجسم، وهي حالةٌ خطيرةٌ ومهددةٌ للحياة، وتصيب الرجال المُسنين أكثر من النساء غالباً بعد عمر الستين.

ما أسباب تسلُّخ الأبهر؟

يحدث تسلُّخ الأبهر نتيجة تعرُّض الطبقة الداخلية للشريان الأبهر لعوامل خطرٍ ينتج عنها تخرُّبٌ في خلايا الجدار، وتمزُّق البِطانة مما يؤدي لدخول الدم إلى المسافة بين الطبقة الداخلية والطبقة العضلية للأبهر، وهذه العوامل هي: [1]

1- عوامل وراثية

مما يفسر احتمال إصابة بعض الأشخاص بتسلُّخ الأبهر أكثر من غيرهم بوجود استعدادٍ وراثيّ على المستوى الجيني.

2- عوامل عائلية

حيث لوحظ إصابة عدة أفرادٍ من العائلة نفسها.

3- عوامل مرضية

وأهمُّها ارتفاع التوتر الشرياني المزمن، وتصلب الشرايين العصيدي الذي يحدث نتيجة تراكم الشحوم، وأمراض الصمامات، وخاصةً الصمام الأبهري، وأمراض مناعية، مثل: التهاب الأوعية.

4- عوامل عامة

مثل: رفع الأثقال، وتقدُّم السن، والبدانة، والحمل عند النساء إضافةً إلى التدخين، وتعاطي الكوكائين.

5- المتلازمات

مثل: متلازمة مارفان التي تعدُّ من أمراض النسيج الضام، ومتلازمة إهلر دانلوس.

ما أنواع تسلُّخ الأبهر؟

يقسم تسلُّخ الأبهر إلى نوعين حسب موقع الإصابة بما يشبه تقسيمات أم الدم الأبهرية، وهي: [2]

1- النوع A

هو الأشيع والأخطر، ويصيب القسم العلوي من الأبهر القريب من موقع القلب، والذي يُدعى بالأبهر الصدري، وهي حالةٌ إسعافيةٌ، وتتطلب التداخل الجراحي عبر جدار الصدر.

2- النوع B

هو أقلُّ خطورةً وشيوعاً، ويحدث في الجزء السفلي من الأبهر، ويُدعى بالأبهر البطني، والحالة غير إسعافية، ويمكن معالجتها عن طريق القثطرة، وتركيب شبكة. قد يُصنّف تسلُّخ الأبهر إلى ثلاثة أقسام حسب تصنيف DeBakey حيث يقسم النوع A إلى قسمين قريب وبعيد، ولكن لا يستخدم هذا التصنيف بكثرة بين الأطباء.

ما أعراض تسلُّخ الأبهر؟

يكون تسلُّخ الأبهر في البداية بدون أعراض، ويصعب تشخيصه لأن الأعراض تشبه آفات القلب الأخرى، مثل: الاحتشاء، وهذه الأعراض قد تكون: [3]

1- ألمٌ صدريٌّ حادّ، ويشبه طعنة السكين، وينتشر للعنق والقسم العلوي من الظهر.

2- ضيق النفس وتسرُّع مرات التنفس.

3- نبض ضعيف وسريع، وتسرُّعٌ في ضربات القلب.

4- ألمٌ بالمعدة في منطقة الشرسوف.

5- ألمٌ بالقدم والفخذ مما يؤدي لصعوبةٍ في المشي.

6- أعراض تشبه السكتة، مثل: مشاكل بالرؤية، وصعوبة في الكلام.

7- ضعف عضلات، وقد يؤدي إلى الشلل.

8- فقدان الوعي في حالات التمزُّق.

يرجى زيارة الطبيب عند الإحساس بأحد هذه الأعراض لأنها قد تؤدي للوفاة بشكلٍ مفاجئ.

ما هي اختلاطات تسلُّخ الأبهر؟

قد يؤدي تسلُّخ الأبهر الحاصل لفترةٍ طويلةٍ إلى اختلاطاتٍ تهدّد الحياة، وهي: [4]

1- أم الدم الأبهرية

نتيجة تجمُّع الدم بين الطبقة العضلية والبطانة للشريان، فيظهر انتفاخٌ في الأبهر.

2- تمزُّق الأبهر

هو تمزُّقٌ في جميع طبقات الشريان الأبهر، فيتسرَّب الدم في المنصف. 

3- قصورٌ كلويّ

بسبب نقص التروية الكلوية.

4- السطام التاموري

هو تجمُّع السوائل حول القلب مما يؤدي إلى تحدُّد حركته.

5- الوفاة

نتيجة التمزُّق، أو نقص التروية، والسكتة الدماغية.

كيف يتمُّ تشخيص تسلخ الأبهر؟

يتمُّ التشخيص عن طريق إجراء فحصٍ طبيّ كامل، وفحص العلامات الحيوية، وخاصةً قياس الضغط والنبض في الطرفين العلويين والسفليين، وأخذ القصة المرضية الكاملة بعدها يمكن طلب الاستقصاءات التالية: [5]

1- إيكو عبر المريء

يعمل بتقنية الأمواج فوق الصوتية عبر بروبٍ خاص يدخل في المريء، ويكون ذو دقةٍ أوضح من الإيكو القلبي.

2- صورة الصدر البسيطة

لدراسة المَشعر القلبي الذي يدرس حجم القلب.

3- الطبقي المحوري

هي وسيلةٌ تعتمد على أخذ مقاطع عديدة من الجسم لكشف مستوى تسلُّخ الأبهر واختلاطاته.

4- الرنين المغناطيسي للشرايين MRA

تعمل بتقنية الأمواج الراديوية بأخذ مقاطع متعددة للقلب والشرايين لكنها لا تستعمل بكثرة.

كيف يُعالَج تسلُّخ الأبهر؟

يُعتبر تسلُّخ الأبهر حالةً إسعافيةً تتطلب التداخل الجراحي الفوري بفتح الصدر مع تركيب قثطرةٍ بوليةٍ لمراقبة الصبيب البولي، وقثطرةٍ وريديةٍ لإعطاء السوائل اللازمة للعمل الجراحي، ونقل الدم عند الحاجة. ينصح بإعطاء مسكنات الألم، مثل: المورفين بجرعاتٍ مناسبة، وخفض ضغط الدم الشرياني باستخدام حاصرات بيتا أو حاصرات الكالسيوم، مثل: ديليتازيم، أو النتروبروسيد.

تتمُّ الجراحة تحت التخدير التام، وفتح الصدر، واستبدال القطعة المصابة بالتسلُّخ بقطعةٍ أخرى صنعية أو يمكن الدخول عن طريق القثطرة، ووضع شبكاتٍ على المنطقة المُتسلّخة لمنع دخول الدم من خلالها، وهذه الطريقة أقل خطورةً من الجراحة المفتوحة لكن يمكن أن تنكس بشكلٍ أكبر.

ما هي الحالات لا يمكن إجراء العمل الجراحي فيها؟

1- الحمل

2- اضطرابات النظم القلبية والاحتشاء القلبي السابق بفترةٍ أقلّ من ستة أشهر.

3- الحوادث الوعائية الدماغية سواءً أكانت نزفيةً أو خثارية.

4- اعتلالات التخثُّر، مثل: أمراض الكبد، والدم.

5- سوء وظيفة البطين الأيسر الشديد.

6- أمراض الصمامات القلبية بمراحلها المتقدمة. [6]

المراجع البحثية

1- Aortic dissection – Symptoms & causes – Mayo Clinic. (2021, August 6). Mayo Clinic. Retrieved August 7, 2023  

2- Professional, C. C. M. (n.d.-a). Aortic dissection. Cleveland Clinic. Retrieved August 7, 2023

3- Aortic dissection. MedlinePlus Medical Encyclopedia. (2022.). Retrieved August 7, 2023

4- Farber, M. A., & Parodi, F. E. (2023, July 21). Aortic dissection. MSD Manual Professional Edition. Retrieved August 7, 2023

5- Aortic dissection – Symptoms, diagnosis and treatment | BMJ Best Practice. (n.d.). Retrieved August 7, 2023  

6- Mmm, M. C. M. M. P. (2023.). Aortic Dissection: practice essentials, background, anatomy. Retrieved August 7, 2023  

This website uses cookies to improve your web experience.