Skip links
مجموعة من الأعشاب الطبية الموجودة على طاولة بنية اللون

النباتات الطبية

الرئيسية » المقالات » الأعشاب » النباتات الطبية

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

عرف الإنسان النباتات منذ أقدم العصور، واستعملها لعدة أغراض، فهي تعمل على تحسين النكهة وفتح الشهية للطعام، أو كدواءٍ فعّالٍ، ومسكنٍ للآلام، أو كمواد حافظةٍ للحوم كالتوابل، وانطلاقاً من العصور الوسطى بدأ الأنسان بالاعتماد عليها في علاج الكثير من الأمراض عن طريق صناعة مغلي الأعشاب أو المُستخلص المائي لتكون مشروباتٍ منشطةً وملطِّفة حيث إنها تساعد في الشفاء من عدة أمراض.

وبناءً على ذلك يجب معرفة التركيب الكيميائي لكل نبتة لتحقيق أكبر استفادةٍ مرجوّةٍ منها، ويتمُّ تصنيف النباتات الطبية حسب الترتيب الأبجدي والتصنيف الشكلي للنبات، والتصنيف الطبي، وأخيراً التصنيف الكيميائي كما ساهم أهمُّ العلماء في تنظيم واستكشاف هذه النباتات الطبية.

تصنيف النباتات الطبية

1- التصنيف الأبجدي

من خلال ترتيب أسماء النباتات بشكلٍ أبجدي يمكننا الوصول لأيّ نبات عبر الفهرس بسهولة، والحصول على المعلومات المطلوبة لكل نبتة.

2- التصنيف الشكلي

لكل نبتة جزءٌ خاصٌ يُستفاد منه أكثر من الآخر حسب مكان تواجد المادة الفعّالة بها، فبعض النباتات يُستفاد منها بالكامل، مثل: الشيح، الصنوبر الأسود، ألونكا، الداتورة، أو من أوراقها، مثل: الريحان، النعناع، الصبار، الشاي، والحناء، وبعضها يُستفاد من أزهارها، مثل: الورد، الياسمين، الزعفران، والكركدية أو من جذورها، مثل: العرق سوس، وعرق الحلاوة أو من بذورها، مثل: بذرة عبّاد الشمس، أو الحبة السوداء، أو الكاكاو، والبن، والخروع، وأخرى يتمُّ الاستفادة من لحاء ساقها، مثل: القرفة، والحور، وعليه تمَّ التصنيف. [1]

3- التصنيف الطبي

يتمُّ تقسيم النباتات حسب تأثيرها الطبي على فيزيولوجية الجسم بغضّ النظر عن الجزء المستخدم من النبتة، ومنها المُسهِلات، مثل: السنامكي، والخروع، والعرق سوس، أو نباتات مخدّرة، مثل: الصفصاف، والخشخاش، ونباتات مانعة لتهتُّك الأوعية الدموية الشعرية، مثل: الحبة السوداء، وهو نباتٌ منشّطٌ للقلب، مثل: الدفلة، ونباتات تُسبّب احمراراً موضعياً، مثل: الخردل الأبيض، والأسود، والشطّة السوداني، وغيرها الكثير. [2]

4- التصنيف الكيميائي

يتمُّ تقسيم النباتات هنا حسب المواد الكيمائية الموجودة بها، ولكن النباتات تحتوي على العديد من المواد لذلك يتمُّ اعتماد المادة الأكثر توفراً في النبتة، واعتبارها المادة الفعّالة حيث تقسم على نباتات تحوي مواد قلوية (قلويدات)، مثل: الشاي، البلادونا، ونباتاتٍ تحوي على غليكوزيات، مثل: السنامكي، ونباتاتٍ تحتوي على زيوتٍ طيارة، مثل: البابونج، المَليسة، النعنع، ونباتات تحوي على مُقبّضات، مثل: العفص، الحناء، ونباتات تحوي مواد صابونية، مثل: العرق سوس، ونباتات تحوي على الكربوهيدرات، مثل: الخرنوب، ونباتات تحوي على راتنحات، مثل: الزنجبيل. [3]

كما برز العديد من العلماء عملوا على تصنيف نباتات واكتشافها، ومنهم: أبو علي بن سينا، أبو بكر الرازي، ابن الهيثم، الكندي، ضياء الدين ابن البيطار، التميمي أبو فرج الباليسي، علي بن رضوان، رشيد الدين أبو حليقة، سابور بن سهل، حبيش الأعسم، يحيى بن جزلة، يوسف بن عمر، يوسف بن إسماعيل الخويي، داود الأنطاكي. [4]

ما هي أبرز النباتات الطبية المُستعملة؟

1- النعناع

يحتوي هذا النبات بشكلٍ كبيرٍ على المنثول والكارفون، وبذلك يمتلك القدرة على القيام بأنشطةٍ مضادةٍ للأكسدة، ومضادات الجراثيم، ومضادات التهاب، ومضاد للأورام، ويستخدم لعلاج التهاب الأمعاء، القنوات الصفراوية، المغص المعوي، التشنُّجات القولون المؤدية لانتفاخ البطن، وعسر الهضم. [5]

2- الكركديه

يُعرف باسم وردة الصين، ويحتوي على المواد الكيميائية التالية فلافونيد، العفص، التربينويدات، الصابونين، والقلويدات، ويستخدم طبياً لعلاج الجروح، والقرحة المعدية، وهو مضادٌّ حيويٌّ ضدَّ الجراثيم والفطريات، وتساقط الشعر كما يُعالج السّعال، ونزلات البرد. [6]

3- البصل

يعدُّ ثاني أكبر محصولٍ بعد الطماطم عالمياً، ويحتوي كيميائياً على فينول والكريستين، وجليكوسيداته، والأحماض الفينولية، ومركب الكبريت، مثل: الأليسين، والعديد من الفيتامينات، والمعادن أما طبياً فله الكثير من الفوائد، فهو مميّعٌ للدم حيث يُقلّل ضغط الدم، ويُحفّز على تكوين خلايا الدم يعمل على استشفاء القلب، والأوعية الدموية كما يُعالج حالات الربو، ومضادٌّ قويٌّ ضدَّ الأكسدة للجذور الحرة في جسم الكائن الحي. [7]

4- الثوم

يحتوي على الألينين كما يحتوي على فيتامين C وB بكل أنواعه، وفيتامين A، وللثوم مكانةٌ كبيرةٌ في القضاء على الجراثيم والفيروسات، وعلى الطفيليات المعوية على حدٍّ سواء. [8]

5- أكليل الجبل

يحتوي هذا النبات على موادٍ أخرى أثبتت فعاليتها في دراساتٍ متفرقةٍ في مُجملها اعتمدت على الأوراق كمصدرٍ لها من بينها المركبات الفينولية. كما يحتوي على مواد غير عضوية، مثل: شوارد الصوديوم، البوتاسيوم، المغنيزيوم، الكلور، النترات الفوسفات، الكبريتات، ويستخدم طبياً لعلاج الأمراض المعدية بديلاً عن المضادّات الحيوية. [9]

6- حشيشة الملاك

وهي عشبةٌ تحوي جذورها حامض الأنجليكي، الفلاندرين، وحمض الفالريك، وظيفتها طبياً تقوية الدورة الدموية، وتنشيط المناعة كما تستخدم لعلاج الإمساك المزمن عند كبار السن كما يعمل على التقليل من تكدُّس الصفيحات الدموية مما يجعله علاجاً مناسباً لحالات الاحتشاء، وتحسين أداء الجهاز العصبي. [10]

7- البابونج

يُعتبر البابونج من أقدم النباتات المعروفة بفوائدها طبياً، وهي نوعان: البابونج الألماني، والبابونج الروماني، وتحتوي أزهار البابونج كيميائياً على التربينوديات، والفلافينيدات أما طبياً يستعمل لعلاج الزكام، وحالات التشنُّج المعوي، وتنشيط الجهاز مناعي، ومضاد للالتهاب، واضطرابات الدورة الدموية، والتهاب المفاصل، وعلاج البواسير، ويستعمل أيضا زيت البابونج في التجميل. [11]

8- البردقوش

يعدُّ من النباتات العطرية، ويتكون كيميائياً من فلافونيدات، وكامفور، وأوسمين، وكايندين، وحموض التنيك، وزيوت طيارة، ويستخدم طبياً لعلاج أمراض الجهاز الهضمي، والقلب، والتهاب المفاصل. [12]

9- جوز العفص

يعدُّ من النباتات الهامة لاحتوائه على مادة العفص، وهي عبارةٌ عن مركباتٍ بوليفينولية، ومواد مضادة للأكسدة، مثل: التانينات، وهو يستعمل طبياً في علاج أمراض السرطان بالأعشاب. [13]

10- القيصوم (ريحان)

هو عشبةٌ تستعمل على نطاقٍ واسع لما له من خصائص طبية ورائحة جميلة، ويحتوي كيميائياً على الفينول أما طبياً فهو عاملٌ مضادٌّ للأكسدة، وفاتحٌ للشهية، وطاردٌ للديدان. [14]

11- الطرخون

ويتكون كيميائياً من مجموعة الزيوت، والتربينويد طبياً يُعتبر مدرّاً جيداً للعصارة الصفراوية، والعصارات المعدية، ومدرّاً للبول، ومانعاً لتخثُّر الدم، ومضاداً للفطريات.

12- التوت

تمتاز بلاد الشام به، وهو على نوعين الأول تتواجد ثماره على أشجار وأوراقها تتغذّى عليها دودة القز والنوع الثاني عبارة عن نبات ينمو عليه ثمار التوت، ولكلا النوعين الفوائد ذاتها حيث إن ثمرة التوت تحتوي على حمض الماليك، وحمض الليمون، وسكروز، وعلى بكتين، وفيتامين C وA كما تحتوي على دهون ومجموعة من المعادن، مثل: الحديد، النحاس، المنغنيز، والفسفور.

أما طبياً فقد قال عنه ابن سينا: “التوت صِنفان أحدهما الفرصاد الحلو والآخر مرٌّ الذي يُعرف بالتوت الشامي وعصارته قابضة خصوصاً إذا طبخت، ويمنع سيلان المواد إلى الأعضاء، وإذا طُبخ ورقه مع ورق العنب وورق التين الأسود بماء المطر اسود الشعر. وينفع القروح الخبيثة ليحفظها، وعصارته تنفع أيضاً لبثور الفم”.

المراجع البحثية

1- تحميل كتاب النباتات الطبية والعطرية واستخداماتها الطبية pdf ل عبده عمران محمد | مقهى الكتب. (2019). Retrieved June 6, 2023

2- Alamgir, A. S. M. (2017, January 1). Pharmacognostical Botany: Classification of Medicinal and Aromatic Plants (MAPs), Botanical Taxonomy, Morphology, and Anatomy of Drug Plants. Progress in Drug Research. Retrieved June 6, 2023

3- Singh, R. (2016, April 4). Chemotaxonomy: A Tool for Plant Classification. ResearchGate. Retrieved June 6, 2023

4- تاريخ النبات عند العرب | أحمد عيسى | مؤسسة هنداوي. (2010). Retrieved June 6, 2023

5- Kunnumakkara, A. B., Chung, J. G., Koca, C., & Dey, S. (2009, January 1). Mint and Its Constituents. WORLD SCIENTIFIC eBooks. Retrieved June 6, 2023

6- Missoum, A. (2018, August 31). An update review on Hibiscus rosa sinensis phytochemistry and medicinal uses. Journal of Ayurvedic and Herbal Medicine. Retrieved June 6, 2023

7- Bystrická, J., Musilová, J., Vollmannová, A., Timoracká, M., & Kavalcová, P. (2013, March 10). Bioactive components of onion (Allium cepaL.) — a Review. Acta Alimentaria. Retrieved June 6, 2023

8- Lissiman, E., Bhasale, A., & Cohen, M. (2014, November 11). Garlic for the common cold. The Cochrane Library. Retrieved June 6, 2023

9- Kloy, A., Ahmad, J., Yusuf, U., & Muhammad, M. U. (2020, January 15). Antibacterial Properties of Rosemary (Rosmarinus Officinalis). South Asian Research Journal of Pharmaceutical Sciences. Retrieved June 6, 2023

10- Wu, Y., & Hsieh, C. L. (2011, August 25). Pharmacological effects of Radix Angelica Sinensis (Danggui) on cerebral infarction. Chinese Medicine. Retrieved June 6, 2023

11- Gupta, N. (2010, November 1). Chamomile: A herbal medicine of the past with a bright future (Review). Molecular Medicine Reports. Retrieved June 6, 2023

12- Rizk, I. M. H., Amaar, M. M. M., & Ibrahim, I. (2017, November 1). Protein Analysis of Marjoram Plants Treated with Biocontrol Agents. Research Journal of Applied Biotechnology. Retrieved June 6, 2023

13- Rajasekar, N., Sivanantham, A., Ravikumar, V., & Rajasekaran, S. (2021, May 8). An overview on the role of plant-derived tannins for the treatment of lung cancer. Phytochemistry. Retrieved June 6, 2023

14- Castronuovo, D., Russo, D., Libonati, R., Faraone, I., Candido, V., Picuno, P., Andrade, P. B., Valentão, P., & Milella, L. (2019, August 25). Influence of shading treatment on yield, morphological traits and phenolic profile of sweet basil (Ocimum basilicum L.). Scientia Horticulturae. Retrieved June 6, 2023

This website uses cookies to improve your web experience.