Skip links
تحليل سكر الدم السريع

الحماض الكيتوني السكري

الرئيسية » فئة المدونة » الطب » أمراض » الحماض الكيتوني السكري

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

يُعرف الحماض الكيتوني السكري (Diabetic ketoacidosis) بأنه اختلاطٌ حادٌّ وخطيرٌ لمرض السكري، ويشيع هذا الاختلاط لدى مرضى السكري من النمط الأول، والذي يُعرف بأنه غيابٌ كاملٌ للأنسولين الطبيعي في الجسم، وهو حالةٌ مهدّدةٌ للحياة تستوجب الدخول إلى وحدة العناية المشددة لتلقي الدعم الكامل.

ما هي آلية حدوث الحماض الكيتوني السكري؟

يحدث الحماض الكيتوني السكري نتيجة خللٍ في الاستقلاب، ونقص الأنسولين الشديد، فينتج عنه عدم قدرة الغلوكوز على دخول خلايا الجسم، فتنقص الطاقة المقدّمة لهذه الخلايا، ويزيد الغلوكوز في الدم، إن النقص في تفكك الغلوكوز، واستخدامه كطاقةٍ للخلايا يؤدي إلى تعويض هذه الطاقة بتفكيك الحموض الدسمة في الجسم.

فينتج عنها الأجسام الكيتونية، مثل: الأسيتون (Aceton)، وهدروكسي أسيتات (Hydroxy acetat) التي تُصنع في الأجسام الكوندرية لخلايا الكبد، وترتفع تدريجياَ في الدم والبول، وذلك بفعل ارتفاع الهرمونات المنظمة، مثل: الغلوكاغون من الكبد، والكورتيزول من الكظر، وهرمون النمو من الغدة النخامية.

يُسبّب ارتفاع معدل تفكك الحموض الدسمة، وزيادة نسبة الهرمونات المنظمة من مستوى الغلوكوز في الدم، ويؤدي انخفاض تناول السكريات لدى مرضى السكري إلى نقص مستوى الأنسولين في الجسم، فلا يؤدي عمله في تخفيض نسبة الغلوكوز المرتفعة، وهذا يؤدي إلى تفكك البروتين، ونقصان تصنيعه، مما يفاقم من تشكل الغلوكوز، وازدياده في الدم. [1]

ما هي أعراض الإصابة بالحماض الكيتوني السكري؟

يتظاهر الحماض الكيتوني السكري بأعراضٍ حادة تستوجب المعالجة في المشفى، ومن أول الأعراض التي تظهر على المريض تعدُّد مرات التبول، والعطش على مدار اليوم، وأعراض أخرى عامة، مثل: التعب، والغثيان، والإقياء، والألم البطني الذي يشمل كامل البطن، وليس منطقة محددة، ويؤدي الحماض إلى نقص وزن المريض بشكلٍ سريع نتيجة حرق الدهون لإنتاج الطاقة، ويمكن أن يعاني المريض من الحرارة، والألم الصدري مع وجود تنفس سطحي متكرر يُسمّى تنفس كوسماول (Kosmaul).

عند إجراء الفحص الطبي قد يكشف الطبيب عدة علامات على المريض، مثل: جفاف الجلد، والأغشية المخاطية نتيجة قلة الدهون، ويلاحظ الطبيب وجود علامة مميزة، وهي رائحة النفس العطرية التي تشبه رائحة الفواكه، وذلك بفعل الأسيتون، ويكشف بالإصغاء القلبي تسرُّع دقات القلب، وبفحص ضغط الدم يلاحظ انخفاض الضغط نتيجة زيادة مرات التبول، والإقياءات التي تُقلّل نسبة السوائل في الجسم. [2]

ماذا يطلب الطبيب لتأكيد الإصابة بالحماض الكيتوني السكري؟

يطلب الطبيب إجراء فحوصٍ وتحاليل دموية، وأولها تحليل سكر (غلوكوز) الدم الذي يكون مرتفعاً حتى ثلاثمئة ميلي غرام/ديسي لتر، والحموض الكيتونية التي تزيد عن خمسة ميلي مول/ لتر، وتكون درجة حموضة الدم أقل من 7.3، ويجرى فحصٌ لشوارد الدم، مثل: الصوديوم، والبوتاسيوم، والمغنيزيوم، والكالسيوم، والبيكربونات التي تنخفض بشكلٍ عام نتيجة التبول الأوسمولي الناتج عن خروج الغلوكوز مع البول.

لذلك يطلب الطبيب إجراء فحصٍ عام للبول للتحري عن وجود جراثيم أو زيادة غلوكوز البول، ووجود الأجسام الكيتونية فيه نتيجة فرط وجودها في الدم، ويجب على الطبيب المناوب في وحدة العناية المشددة مراقبة نسبة شاردة البوتاسيوم، وتعويضها عند اللزوم لأن لها تأثير ضار على القلب في حال انخفاضها أو ارتفاعها.

يطلب الطبيب القيام ببعض الاستقصاءات التصويرية، مثل: تخطيط القلب الكهربائي، لكشف الاضطرابات القلبية الناتجة عن خلل نسبة الشوارد، وصورة الصدر البسيطة للتحري عن الإصابات الرئوية، وفي حالات نادرة يطلب من المريض الطبقي المحوري أو الرنين المغناطيسي خوفاً من حدوث اختلاط خطير، مثل: الوذمة الدماغية. [3] [4]

كيف يُعالج الحماض الكيتوني السكري؟

إن الهدف من المعالجة هو تعويض السوائل والشوارد، وتصحيح نسبة الغلوكوز في الدم عبر إعطاء جرعات من الأنسولين الوريدي، وإعادة ضبط درجة حموضة الدم عبر وصف عدة جرعاتٍ وريدية من بيكربونات الصوديوم حسب حاجة المريض.

يجب تثقيف المريض لمتابعة حالته في المنزل، وذلك بقياس مستوى غلوكوز الدم صباحاً ومساءً، واتباع نظامٍ غذائي مناسب لضبط سكر الدم بتجنُّب تناول الأطعمة التي تحتوي على السكريات الطبيعية أو الصنعية، وتناول الأدوية المخفضة للغلوكوز بشكلٍ منتظم. [5]

المراجع البحثية

1- Diabetic ketoacidosis (DKA). (2023, June 30). Medscape.com.  Retrieved November 10, 2023

2- Diabetes, U. K. (2017, August 21). What is DKA (diabetic ketoacidosis)? Diabetes UK. Retrieved November 10, 2023

3- Diabetic ketoacidosis. (n.d.). Cedars-Sinai. Retrieved November 10, 2023

4- Diabetic ketoacidosis. (2017, October 19). Nidirect. Retrieved November 10, 2023

5- Glaser, N., & Kuppermann, N. (2008). Diabetic Ketoacidosis. In J. M. Baren, S. G. Rothrock, J. A. Brennan, & L. Brown (Eds.), Pediatric Emergency Medicine (pp. 759–764). Elsevir Retrieved November 10, 2023

This website uses cookies to improve your web experience.