Skip links
كلمة التصغير مكتوبة باللغة العربية

التّصغير في اللغة العربية

الرئيسية » المقالات » اللغة العربية » التّصغير في اللغة العربية

إنّ اللغة العربية هي اللغة السامية الوحيدة التي استخدمت التصغير، وهو تغييرٌ يطرأ على الاسم المُعرب ليؤدّيَ معنىً جديداً إلى جانب معناه، ويُسمّى الاسم المُصغّر، ويكون بإضافة ياء التصغير، ومثال ذلك: (قلم) يُضاف إليها ياء التصغير، فتصبح (قُلَيْم)، وقد أفادت معنى القلم الصغير.

يُصاغ الاسم المُصغّر من الاسم المُتصرّف الذي يقبل معناه التصغير، وليس كل لفظٍ يحتمل التصغير حيث يمتنع تصغير الأفعال، والحروف، والأسماء المبنية، كما يمتنع من التصغير أسماء الله تعالى، وصفاته، والكعبة، والمصحف، والمسجد، وكلّ ما شابه ذلك. [1] [2]

ما هي أوزان التّصغير؟

للتصغير ثلاثة أوزانٍ رئيسية، وهي (فُعَيْل، فُعَيْعِل، فُعَيْعيل): مثال ذلك تصغير الكلمات: (فلس، درهم، دينار) هو (فُلَيْس، دُرَيْهِم، دُنَيْنير). [2]

ما هي أغراض التّصغير؟

للتصغير عدة أغراضٍ، وأهمُّها: [1] [3]

1- التصغير: للدلالة على صغر الحجم، مثل: (لُقَيْمة، سُوَيْعَة) تصغير (لُقمة، ساعة).

2- التحقير: للدلالة على دنوّ المنزلة، مثل: (شُوَيْعِر، رُجَيْل) تصغير (شاعر، رجل).

3- التقريب: يدلُّ على قرب الزمان أو المكان، مثل: (فُوَيْق، تُحَيْت، قُبَيْل، بُعَيْد) تصغير (فوق، تحت، قبل، بعد).

4- التعطُّف: يدلُّ على الحنوّ والعطف، مثل: (أُخَيّ، مُسَيْكين، سُلَيْمى) تصغير (أخي، مسكين، سلمى).

5- التعظيم: يدلُّ على تصغير الأمر العظيم، كقول الشاعر:

وكلُّ أناسٍ سوف تدخلُ بينهم
        دُوَيْهيَةٌ تصفّرُّ منها الأنامل

فإن كلمة (دُوَيْهيَة) هي تصغيرٌ للداهية العظيمة.

ما هي شروط التّصغير؟

1- أن يكون الاسم مُعرباً

الأسماء المبنية لا تُصغّر مثل: (أسماء الشرط، أسماء الاستفهام، أسماء الإشارة، الضمائر، وغيرها)، وقد سُمع عن العرب تصغير بعض أسماء الإشارة مثل: (ذا، تا، أولاء) تصغيرها (ذيّا، تيّا، أولياء) كما صُغرّت بعض الأسماء الموصولة مثل: (الذي، التي)، فتصغيرها (اللذيّا، اللتيّا).

وقد صُغّرت بعض الأعداد المركبة بتصغير الجزء الأول منها، فالأعداد من (أحد عشر إلى تسع عشر) تصغيرها: (أُحَيْدَ عشر..تُسَيْعَ عشر، )، أما اثنا عشر، فتصغّر (ثُنَيَّا عشر).

2- أن يكون الاسم في الأصل غير مُصغّر

مثل: (دُرَيد، كُمَيت)، فهذه الأسماء في الأصل مُصغّرة.

3- أن يكون معنى الاسم قابلاً للتصغير

هنالك أسماء ليست قابلةً للتصغير في المعنى، فلا تُصغّر أسماء الله، والأنبياء، والملائكة، أو الأسماء التي تدلُّ على العموم أو الشمول، أو الأسماء التي تدلُّ على الجزء أو القلّة، أو التي تدلُّ على زمانٍ محدّد، كأيام الأسبوع، وأسماء الشهور. [1] [4]

ما هي طريقة تصغير الأسماء في اللغة العربية؟

للتصغير ثلاث صيغٍ، وهي: [1]

1- (فُعَيْل): لتصغير الثلاثي المجرّد، مثل: (جُبَيل، قُمَيْر).

2- (فُعَيْعل): لتصغير الرباعي المُجرد، والثلاثي المزيد بحرفٍ واحد، مثل: (جُعَيْفِر، مُجَيلِس).

3- (فُعَيْعيل): لتصغير الخماسي، إذا كان رابعه حرف علة، مثل: (قُنَيْديل) تصغير كلمة (قنديل).

ما هي أحكام التّصغير؟

1- تصغير الاسم المؤنث الثلاثي

يكون تصغير الاسم المؤنث الثلاثي سواءً أكان حقيقياً أو مجازياً، ولم تلحقهما تاء التأنيث بإضافة تاء التأنيث، فالمؤنث الحقيقي، مثل: (هند، دعد) تصغيرهما (هُنَيْدَة، دُعَيْدَة)، أما المؤنث المجازي، مثل: (أرض، عين) تصغيرهما (أُرَيْضة، عُيَيْنة).

2- تصغير ما حُذف منه شيء

الأسماء التي حُذفت فاؤها أو لامها، فإن الحرف المحذوف يعود عند التصغير، وأمثلةٌ عن الكلمات محذوفة الفاء: (صِلَة، عِدَة) تصغيرهما ، (وُصَيْلَة، وُعَيْدَة)، أما الكلمات المحذوفة اللام مثل: (أبٌ، دمٌ) تصغيرهما (أُبَيٌّ، دُمَيٌّ).

3- تصغير ما فيه حرف علة

أ- إذا كان حرف العلة ثانياً: يُردُّ إلى أصله (الواو أو الياء)، مثل: (باب، ناب)، فيكون تصغيرهما (بُوَيْب، نُيَيْب).

ب- إذا كان الاسم الثلاثي معتلّ الآخر بالألف: تُردُّ إلى أصلها، فإذا كان أصلها ياءً أُدغمت في ياء التصغير، مثل: (هدى، هوى)،فيكون تصغيرهما (هُدَيّ، هُوَيّ)، أما إذا كان أصلها واو، فإنها تُقلب ياءً، وتُدغم في ياء التصغير، مثل: (عصا، دعوة) تصغيرهما (عُصَيَّة، دُعَيَّة).

ت- إذا كان حرف العلّة رابعاً: يُرَدُّ إلى أصله إنه كان له أصل، ويُقلب إلى ياء إن كان واواً أو ألفاً زائدة، ويبقى ياءً إن كان ياءً زائدة ، وأمثلة ذلك: (منشار، أرجوحة، قنديل)، وتصغير هذه الأسماء (مُنَيْشير، أُرَيْجيحة، قُنَيْديل).

4- تصغير الجمع

تُصغَّر جموع القلّة على لفظها، مثل: (أصحاب، أعمدة)، فيكون تصغيرها (أُصَيْحاب، أُعَيْمِدة)، أما الجموع الأخرى (جمع المُذكر السالم، وجمع المؤنث السالم، وجمع التكسير)، فإنها تُردُّ إلى المفرد، وتُصغّر ثم تُجمع، وأمثلة ذلك: (طالبون، طالبات، رجال)، فيكون تصغيرها (طُوَيْلبون، طُوَيْلبات، رُجَيْلون).

5- تصغير ما انتهى بألف التأنيث المقصورة

أ- إذا كانت الألف رابعة صُغِّر الاسم على وزن (فُعَيْعل)، وفُتح ما قبل الآخر، مثل: (سلمى، حبلى)، فيكون تصغيرهما (سُلَيْمَى، حُبَيْلَى).

ب- إذا كانت الألف فوق الرابعة، وفي الكلمة حرف مدّ، حُذفت، أو حُذف حرف المدّ، مثل: (حُبارى، سبطرى)، فيكون تصغيرهما (حُبَيْرَى، سُبَيْطر).

6- تصغير الاسم المُركب

الاسم المركب إما أن يكون تركيبه إضافياً، أو مزجياً، أو تركيب جملة، فيُصغّر الاسم المركب تركيباً إضافياً بتصغير الجزء الأول منه أما الثاني، فلا يُصغّر، متل: (عبد الله، معد يكرب)، فيُصغَّران (عُبَيْد الله، مُعَيْد يكرب)، والاسم المركب تركيباً مزجياً مثل، (سيبويه، نفطويه)، فيكون تصغيرهما (سُيَيْبَوَيه، نُفَيْطَويه)، أما تركيب الجملة، فلا يُصغّر، مثل: (تأبَّط شراً).

7- تصغير الترخيم

الترخيم أسلوبٌ يقوم على حذف آخر المنادى للتخفيف، مثل: (أ فاطمةُ، تعالي) تُرخَّم (أفاطمُ، تعالي)، وتصغير الترخيم هو تصغير الاسم الأصلي الصالح للترخيم بعد حذف الأحرف الزائدة، مثل: (زُهَيْر) هو تصغير (أزهر)، فقد حُذفت الهمزة لأنها حرفٌ زائد.

وتُزادُ تاء التأنيث إن كان مؤنثاً، مثل: (زُرَيْقَة) هو تصغير كلمة (زرقاء)، إلا إذا كان وصفاً خاصاً بالإناث، مثل: (طليق) هو تصغير (طالق)، ومنه أيضاً: (عُصَيْفِر، مُفَيْتِح) هما تصغير (عصفور، مفتاح).

7- تصغير ما آخره مُبدَل

التصغير يعيد الحروف إلى أصلها الذي أُبدلت منه، مثل: (ماء) تصغيرها (مُوَيْه)، فقد عادت الهاء لأن الهاء مُبدلَة من الهمزة، والدليل أن جمعها (أمواه، أو مياه). [1] [4] [5]

بعض الحالات الشاذة للتّصغير

تُصغَّر بعض الكلمات تصغيراً قياسياً، والبعض الآخر سماعياً، أما الكلمات التي تُصغّر على غير قياس، فإنها تُعدُّ من شواذّ التصغير، وأمثلةُ ذلك: (إنسان، رجل، صبية، غِلْمة)، وتصغيرهم (أُنَيْسِيان، رُوَيْجِل، أُصَيْبِية، أُغَيْلِمة). [1]

المراجع البحثية

1- مصطفى جطل. (2004e). التصغير. النحو والصرف 2 (pp. 245–250). essay, مديرية الكتب والمطبوعات الجامعية.

2- عبد الله بن يوسف العنزي. (n.d.). قاعدة التصغير.المختصر في علمي النحو والصرف (pp. 165–166). essay, مؤسسة الريان للطباعة والنشر لبنان. Retrieved August 13, 2023

3- سعيد بن أحمد الأفغاني. (2014). التصغير. الموجز في قواعد اللغة العربية. essay. Retrieved August 13, 2023

4- علي الجارم، & مصطفى أمين. (2016). التصغير. النحو الواضح في قواعد اللغة العربية ثانوي (pp. 15–18). essay, دار الأرقم بن أبي الأرقم – بيروت / لبنان. Retrieved August 19, 2023

5- إميل بديع يعقوب. (2006a). التصغير. موسوعة علوم اللغة العربية مع الفهارس (pp. 503–504). essay, Dar Al Kotob Al Ilmiyah  دار الكتب العلمية. Retrieved August 19, 2023

This website uses cookies to improve your web experience.