Skip links
صبي وفتاة يجلسون على الأريكة ويستخدمون أجهزتهم الالكترونية

التكنولوجيا والأطفال

الرئيسية » المقالات » الصحة النفسية » التكنولوجيا والأطفال

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

يُعتبر استخدام الأجهزة الإلكترونية والوسائط الرقمية، مثل: الهواتف الذكية، والألعاب الإلكترونية، والتلفاز، والحاسب جزءًا من حياة الأطفال اليومية، ومع ذلك توجد آراءٌ متباينةٌ حول تأثير هذه التكنولوجيا على تطور الأطفال العقلي والاجتماعي.

فمن جهةٍ هناك القلق من أن الأطفال قد يصبحوا أكثر اعتماداً على الأجهزة الإلكترونية، ويُقلّلون من وقتهم في اللعب، والتفاعل الاجتماعي الحقيقي، ومن جهةٍ أخرى هناك العديد من الأبحاث التي تشير إلى أن التكنولوجيا يمكن أن تساعد الأطفال في تعلم مهاراتٍ جديدة، وتنمية قدراتهم الإبداعية والاجتماعية. [1]  

في أي عمرٍ يمكن للطفل التعامل مع التكنولوجيا؟

في البداية قد يكون السؤال الأهمّ في أي عمرٍ يمكن للأطفال التعامل مع التكنولوجيا؟ يمكن للأطفال التعامل مع التكنولوجيا في أعمارٍ مختلفة، ولكن يجب أن يتمَّ ذلك بشكلٍ مناسبٍ وفقًا لتطورهم العقلي والجسدي، وهنا بعض الإرشادات العامة: [1]

1- فترة الرضاعة والطفولة المبكرة (حتى عمر 2 سنة)

في هذه المرحلة، يجب تقليل استخدام التكنولوجيا، والتركيز على التفاعل الحقيقي مع العالم المحيط، مثل: اللعب، والتحسس، والتواصل مع الأهل.

2- الطفولة المبكرة (من 2 إلى 5 سنوات)

يمكن للأطفال في هذه المرحلة الاستفادة من تطبيقات، وألعاب تعليمية بسيطة، ومناسبة لعمرهم، ولكن ينبغي أن يكون الوقت المخصص لذلك محدودًا ومراقباً بشكلٍ جيد.

3- الطفولة المتوسطة (من 6 إلى 12 سنة)

يمكن للأطفال في هذه المرحلة التعامل مع تكنولوجيا أكثر تعقيدًا، واستخدام أجهزة، مثل: الحواسيب، والأجهزة اللوحية بشكلٍ أكثر استقلالية حيث يمكن أن يستخدموا التكنولوجيا لأغراض التعلم، والابتكار، والترفيه.

4- المراهقة (فوق 13 سنة)

في هذه المرحلة يكون للأطفال خبرة أكبر في استخدام التكنولوجيا، ويمكنهم التعامل معها بشكلٍ أكثر احترافية، ويمكنهم استخدام وسائل التواصل الاجتماعي، وتطوير مهارات التكنولوجيا الأكثر تقدماً. مهما كانت الفئة العمرية يجب على الأهل والمربين أن يكونوا على اطلاع على استخدام التكنولوجيا للأطفال، ومراقبتهم، وتوجيههم لاستخدامها بشكلٍ صحيحٍ وآمن.

هل هناك تأثيرٌ إيجابيٌّ للتكنولوجيا على تطور الأطفال؟

بالطبع التكنولوجيا الحديثة والأجهزة الإلكترونية لها تأثير إيجابي على تطور الأطفال في عدة جوانب، وهنا بعض الأمثلة على ذلك: [2]

1- تعزيز التعلم والتعليم

وذلك من خلال مساعدة الأطفال في تعلم مهاراتٍ جديدةٍ بطرقٍ مبتكرة ومشوقة من خلال تطبيقات التعليم، والبرامج التعليمية التفاعلية التي تمكنهم من تعلم الرياضيات، واللغات، والعلوم بطرقٍ ممتعةٍ ومحفّزة.

2- تعزيز الإبداع والتفكير النقدي

يمكن للأطفال استخدام التكنولوجيا للتعبير عن أفكارهم، وإظهار قدراتهم الإبداعية من خلال إنشاء الرسومات، والموسيقى، والفيديو، بالإضافة إلى استخدام ألعاب الفيديو التفاعلية لتطوير مهارات التفكير النقدي، وحلّ المشكلات.

3- تعزيز المهارات الاجتماعية

 باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، والتطبيقات التفاعلية للتواصل مع أصدقائهم وأقرانهم، فإن هذا التفاعل يساعد الأطفال في تطوير مهارات التواصل، والتعاون، والتفاعل الاجتماعي.

4- زيادة الوعي والثقافة

عن طريق استخدام الإنترنت والتكنولوجيا للوصول إلى مصادر المعلومات باكتشاف العالم من حولهم، ومعرفة المزيد عن ثقافاتٍ مختلفة، وتطوراتٍ علمية، وتكنولوجيا جديدة.

ما هي الآثار السلبية للتكنولوجيا على الأطفال؟

1- انعزال الأطفال

يؤدي الاعتماد المفرط على التكنولوجيا إلى انعزال الأطفال عن العالم الحقيقي، وتقليل التفاعل الاجتماعي الواقعي مع الأصدقاء والعائلة.

2- نقص النشاط البدني

قد يقضي الأطفال وقتًا طويلًا جالسين أمام الشاشة، مما يؤدي إلى نقص النشاط البدني، وزيادة خطر السُّمنة، ومشاكل الصحة المرتبطة بها.

3- يؤثر على جودة النوم

إن استخدام التكنولوجيا قبل النوم يؤثر على جودة النوم لدى الأطفال حيث يؤدي الإشعاع الضوئي، والمحتوى المحفوظ إلى صعوبة الاسترخاء والنوم.

4- ضعف التركيز والانتباه

يؤدي الاستخدام المفرط للتكنولوجيا إلى ضعف التركيز والانتباه لدى الأطفال، وبالتالي يؤثر على قدرتهم على التركيز في المدرسة، والأنشطة الأخرى.

5- الإدمان على التكنولوجيا

يمكن أن يتطور استخدام الأطفال للتكنولوجيا إلى الإدمان على التكنولوجيا، حيث يصبحون معتمدين على الاستخدام المستمر، ويجدون صعوبةً في الابتعاد عنها. إن استخدام التكنولوجيا للأطفال يجب أن يكون متوازناً ومراقباً من قبل الآباء والمربين، وينبغي أن يتمّ تحديد حدود وقت استخدام الأجهزة الإلكترونية، وتوجيه الأطفال للاستخدام الصحيح للتكنولوجيا.

باختصار، يمكن القول إن التكنولوجيا قد يكون لها تأثيرٌ إيجابيٌّ على تطور الأطفال إذا تمَّ استخدامها بشكلٍ صحي ومتوازن، ويجب على الآباء والمربين أن يكونوا على درايةٍ بفوائد وتحديات استخدام التكنولوجيا، وأن يوجهوا الأطفال للاستفادة الأمثل منها. [2]

المراجع البحثية

1- Kamenetz, A. (2018). The Art of Screen Time: How your family can balance digital media and real life. PublicAffairs. Retrieved September 10, 2023  

2- Hart, A. D., & Frejd, S. H. (2013). The digital invasion: How technology is shaping you and your relationships (6th ed.). Baker Books. Retrieved September 10, 2023  

This website uses cookies to improve your web experience.