Skip links
طفل رضيع ينام ساكن في فراشه

متلازمة الموت المفاجئ عند الرضيع

الرئيسية » المقالات » الطب » طب الأطفال » متلازمة الموت المفاجئ عند الرضيع

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

تُعتبر متلازمة الموت المفاجئ عند الرضيع أحد الأسباب الرئيسية لوفاة الأطفال بين عمر شهر إلى سنة، حيث تُسبّب وفاة حوالي 2500 طفل في الولايات المتحدة الأمريكية كل عام، وهي أشيع عند الذكور أكثر من الإناث، وتحدث معظم الحالات خلال فصلي الخريف والشتاء.

وتُشكّل وفاة طفل كان يتمتع بصحةٍ جيدةٍ صدمةً قاسيةً على الوالدين مما قد يُسبّب لهما الكثير من مشاعر الغضب والحزن، وأيضاً الإحساس بالذنب والتقصير، وغالباً ما تكون هناك حاجة إلى الاستشارة النفسية للتغلب على الآثار المؤلمة للصدمة، وعلى الرغم من عدم وجود طريقةٍ لمنع حدوث متلازمة الموت المفاجئ عند الرضيع بشكلٍ تام.

ولكن يمكن القيام بمجموعةٍ من الإجراءات الوقائية لتقليل نسبة حدوثها بما في ذلك نوم الطفل على الظهر ، وتجنُّب الأغطية والوسائد الناعمة، والقيام بزياراتٍ روتينيةٍ إلى مراكز الرعاية الصحية للاطمئنان على نمو الطفل وصحته. [1]

ما هي متلازمة الموت المفاجئ عند الرضيع؟

متلازمة الموت المفاجئ عند الرضيع (Sudden Infant Death Syndrome) هو المصطلح المُستخدم لوصف الموت المفاجئ غير المتوقَّع وغير المبرر لطفلٍ يتراوح عمره بين شهر إلى سنة، وكان يتمتع بحالةٍ صحيةٍ جيدة، وذلك بعد إجراء فحصٍ شاملٍ للطفل مع مجموعةٍ من الفحوص البيولوجية من ضمنها تشريح الجثة، وبعد مراجعة التاريخ الطبي للطفل والعائلة.

تتراوح أعمار معظم الأطفال بين شهرين وأربعة أشهر، و90 بالمئة من الحالات تحدث بعمرٍ أقلّ من 6 أشهر، ومعظم الأطفال تحدث لديهم الوفاة بين ساعات منتصف الليل والسادسة صباحاً، وتُسمّى أيضاً متلازمة المهد لأن الطفل يموت في سريره. [1]

ما هي عوامل الخطورة لحدوث الموت المفاجئ عند الرضيع؟

يوجد العديد من العوامل التي تزيد من نسبة حدوث الموت المفاجئ عند الرضيع، ومنها: [2]

1- نوم الطفل الرضيع على البطن أو الجانب بدلاً من الظهر.

2- ارتفاع درجة الحرارة أثناء النوم.

3- النوم على سطحٍ ناعمٍ مع وجود بطانيات ناعمة أو ألعاب على سرير الطفل.

4- تدخين الأم خلال الحمل حيث إن التدخين يزيد من فرصة حدوث الموت المفاجئ عند الرضيع بحوالي ثلاثة أضعاف.

5- تعرُّض الطفل للتدخين السلبي من قبل الأب أو الأم أو غيرهم من أفراد الأسرة.

6- عمر الأم الصغير أثناء الحمل (أقلّ من 20 سنة).

7- عدم تلقي العناية الطبية أثناء الحمل أو بعد الولادة.

8- شرب الكحول أو تعاطي المخدرات أثناء الحمل.

9- الأطفال الخُدَّج ومنخفضي وزن الولادة أكثر عرضةً للإصابة بالموت المفاجئ.

10- وجود سوابق حدوث موتٍ مفاجئٍ عند الرضع في العائلة، وبشكلٍ خاص وفاة الأخوة.

ما هي أسباب حدوث متلازمة الموت المفاجئ عند الرضيع؟

لا تزال الأسباب الدقيقة غير واضحة، ولكن هناك بعض العوامل التي تجعل عدداً من الأطفال مُعرّضين للإصابة أكثر من غيرهم، وبعض هذه العوامل يمكن الوقاية منها، والبعض الآخر لا يمكن ذلك، وقد أظهرت الدراسات أن بعض الأطفال الذين حدثت لديهم الوفاة بسبب متلازمة الموت المفاجئ عند الرضيع لديهم ما يلي: [3]

1- الأذيّات الدماغية

يولد بعض الأطفال بأذيّاتٍ وتشوُّهاتٍ دماغيةٍ تجعلهم أكثر عرضةً للموت المفاجئ، وقد تكون ناتجةً عن تعرُّض الطفل أثناء الحمل لأحد المواد السامّة (كحول، مخدرات)، أو بسبب نقص الأوكسجين (تدخين الأم أو التدخين السلبي يؤدي إلى نقص وصول الأوكسجين عن الجنين).

2- الاضطرابات التالية للولادة

من هذه الاضطرابات نقص مستويات الأوكسجين، أو ارتفاع مستوى غاز ثنائي أوكسيد الكربون، أو ارتفاع درجة الحرارة، وفي الحالة الطبيعية عندما لا يحصل الطفل على كفايته من الهواء يتمُّ تحفيز الدماغ على الاستيقاظ من النوم والبكاء، وهذا ما يؤثر على ضربات القلب، وأنماط التنفس لتعويض نقص غاز الأوكسجين وارتفاع غاز ثنائي أوكسيد الكربون، ولكن بعض الأطفال الذين ينامون على بطونهم، أو يعانون من إنتاناتٍ في الجهاز التنفس، أو عند استخدام الوسائد والأغطية الناعمة لا يستطيعون القيام بذلك مما يُسبّب الاختناق والموت.

3- الاضطرابات المناعية

قد تكون استجابة الجهاز المناعي عند بعض الأطفال أعلى من الحدّ الطبيعي، فيتمُّ إنتاج عددٍ من البروتينات والخلايا بشكلٍ أعلى من المعتاد، بعض هذه البروتينات تؤثر على الدماغ مما يؤدي لتغيير معدل ضربات القلب والتنفس أثناء النوم أو يمكن أن تُسبّب دخول الطفل في نومٍ عميق، ويمكن أن تكون هذه التأثيرات قويةً بما يكفي للتسبُّب بوفاة الطفل خاصةً إذا كان يعاني أصلاً من عيبٍ أو تشوهٍ كامنٍ في الدماغ.

4- الاضطرابات الاستقلابية

بعض الأطفال يعانون من اضطراباتٍ استقلابيةٍ وراثيةٍ يتمُّ فيها إطلاق مستوياتٍ عاليةٍ من البروتينات غير الطبيعية التي يمكن أن تؤدي إلى انقطاعٍ سريعٍ ومميتٍ في التنفس، وتوقُّف العضلة القلبية، في هذه الحالة قد توجد سوابق وفيات أخوة أو إجهاضات مجهولة السبب.

كيف يمكن الوقاية من متلازمة الموت المفاجئ عند الرضيع؟

لا يوجد طريقة حالياً للتنبُّؤ بأن الطفل سوف يتعرَّض لمتلازمة الموت المفاجئ عند الرضيع، لكن يمكن للرعاية المستمرة، واتخاذ تدابير الوقاية أن تُقلّل من فرصة حدوثها عند الطفل، ومن هذه التدابير: [2] [3] [4]

1- وضع الطفل بوضعية الاستلقاء على الظهر أثناء النوم، وقد أوجدت الدراسات أن نوم الطفل على الظهر قد قلّل من حدوث الموت المفاجئ عند الرضيع بمقدار النصف.

2- وضع الطفل أثناء الاستيقاظ على البطن، ولمدةٍ معينة، وتحت المراقبة اللصيقة لتطوير حركات الكتفين، وتقوية عضلات العنق والبطن.

3- التأكد من أن الطفل ينام على سريرٍ صلب، وعدم وضع ألعاب أو وسائد محشوة على سرير الطفل.

4- عدم استخدام بطانياتٍ ناعمة أو لحافٍ منفوش سواءً فوق الطفل أو تحته.

5- عدم ترك الطفل ينام على سريرٍ مائي، أو على جلد الغنم، أو على وسادةٍ لينة، أو أي مواد طرية أخرى.

6- تجنُّب الإفراط في تدفئة الطفل.

7- وضع الطفل في سريرٍ منفصل، ولكن في غرفة الوالدين خلال الأشهر الستة الأولى التالية للولادة، وعدم وضع الرضيع في سريرٍ مشتركٍ مع الأبوين، وذلك لأن الأسرَّة المُصمّمة للبالغين غير آمنةٍ للرضع، وذلك لأن الرضيع قد يعلق ويختنق في المسافات الفاصلة بين ألواح السرير أو بين السرير والحائط، وقد ينقلب أحد الوالدين على الطفل عن طريق الخطأ مما يؤدي إلى انسداد أنف وفم الطفل، ويتسبّب باختناقه.

8- الحصول على الرعاية الصحية المبكرة والمنتظمة للأم خلال فترة الحمل مع الالتزام بالتغذية السليمة، والامتناع عن التدخين، وتناول الكحول، وتعاطي المخدرات خلال الحمل.

9- تجنُّب تعريض الطفل للتدخين السلبي.

10- إعطاء اللهاية للطفل، ويجب أن تكون غير مزودة برباط أو طوق، حيث إن استعمالها يمكن أن يُقلّل من حدوث متلازمة الموت المفاجئ عند الرضيع، وفي حال الرضاعة الطبيعية يجب الانتظار لإعطائها حتى يصبح عمر الطفل ثلاثة أو أربعة أسابيع حتى تنتظم عملية الرضاعة لديه.

11- إعطاء الطفل اللقاحات، ولا يوجد دليلٌ أن اللقاحات تزيد من فرصة حدوث الموت المفاجئ عند الرضيع، وإنما على العكس فهي تُقلّل حدوثها.

12- إعطاء الطفل رضاعةً طبيعيةً لمدة ستة أشهرٍ على الأقلّ، حيث إن حليب الثدي يساهم في تقليل فرصة حدوث الموت المفاجئ عند الرضيع.

13- تجنُّب الوسائل التجارية التي تُستخدم للمساعدة في تقليل أخطار وفيات الرضع حيث لم تثبت فعاليتها، وتجنُّب استخدام أجهزة المراقبة المنزلية كبديلٍ ليقظة الأهل.

المراجع البحثية

1- Cleveland Clinic. (2023, May 5). Sids (sudden infant death syndrome). Retrieved July 1, 2023

2- Paterson, D. (n.d). Sudden infant death syndrome (SIDS).  Boston Children’s Hospital. July 1, 2023

3- Children’s Hospital of Philadelphia. (2014, August 24). Sudden infant death syndrome (SIDS). Retrieved July 1, 2023

4- Mayo Clinic. (2022, May 20). Sudden infant death syndrome (SIDS). Mayo clinic. Retrieved July 1, 2023

This website uses cookies to improve your web experience.