Skip links
زجاجة فيها سائل أصفر لامع وبجانبها قطع من القطن الأبيض

زيت بذور القطن

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

ما هو زيت بذور القطن؟

يستخرج زيت بذور القطن من بذور القطن التي هي منتجاتٌ ثانوية لإنتاج ألياف القطن، ويختلف الزيت باختلاف أنواع القطن، (فالنوع المستخدم بشكلٍ شائعٍ هو (Gossypium hirsutum)، وأماكن وموسم زراعة القطن، والظروف المناخية الزراعية، وطرق الاستخلاص المستخدمة لاستخراج الزيت من البذور. يحتوي زيت بذور القطن على ثلاثةٍ من الأحماض الدهنية الرئيسية، وهي: حمض البالمتيك، وحمض الأوليك، وحمض اللينوليك.

يُعتبر زيت بذور القطن استثنائيًا بسبب وجود عنصر البوليفينول السام المُسمّى (الجوسيبول)، والذي يعطي لونًا أحمر داكنًا لزيت بذرة القطن، وتتمُّ إزالة أجزاء الجوسيبول معظمها خلال معالجة وتكرير الزيت، كما أن مصانع استخلاص الزيت من بذور القطن توجد بشكلٍ رئيسي في الصين، والهند، وباكستان، والولايات المتحدة، والبرازيل، وتركيا. [1] [2] [3] [4]

ما هي استخدامات زيت القطن؟

يمتلك زيت بذرة القطن مستوىً عالٍ من مضادات الأكسدة الطبيعية، فهو مصدرٌ غنيٌّ بالتوكوفيرول، ويحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من الأحماض الدهنية المُشبعة، ونكهته جوزية بشكلٍ خاص، مما يجعله خياراً جيداً لاستخدامه كزيتٍ للقلي، كما يستخدم زيت بذرة القطن في منتجات الطبخ، وتصنيع المواد الغذائية، ويستخدم كزيتٍ للسلطة، وفي المايونيز، والصلصات، والمخللات، وكزيت للطهي التجاري والمنزلي، وفي تصنيع السمن النباتي، والمخبوزات، ومنتجات المخابز، ويمكن استخدام كمياتٍ محدودةٍ منه لصناعة المنتجات الصناعية، مثل: الصابون، ومستحضرات التجميل. [1]

كيف يتمُّ استخراج الزيت من بذور القطن؟

1- تنظيف بذور القطن من الشوائب

إن بذور القطن الناتجة عن مصانع حلج الأقطان تحتوي على شوائب غريبة، مثل: العيدان، والقشور، والأتربة، والتي تتمُّ إزالتها باستخدام مناخل هزازة، حيث يتمُّ سحب الأتربة والشوائب المتجمّعة في الأسفل، كما يتمُّ إزالة الأجزاء المعدنية باستخدام لواقط مغناطيسية.

2- إزالة فتائل القطن

تتمُّ إزالة فتائل القطن الموجودة على البذور باستخدام آلاتٍ تسمّى بحلاقات البذور، حيث تقطع هذه الفتائل بواسطة السكاكين الموجودة فيها، وتسحب بواسطة تيارٍ من الهواء، وتجمع فتائل القطن التي هي عبارةٌ عن مادةٍ سيللوزية تستخدم بشكلٍ واسع، حيث تستخدم لإنتاج عجينة السللوز، كما تستخدم لإنتاج مركب كربوكسي ميتيل السيللوز، وغيرها من الاستخدامات.

3- تكسير البذور

تنقل البذور المحلوقة بواسطة ناقلٍ متحركٍ إلى وحدة تكسير وإزالة القشور، حيث تحتوي بذور القطن على قشرةٍ خارجية، ولبٍّ في الداخل، وبقاء القشور يخفّض كمية الزيت المستخرج، لذلك يتمُّ تكسير القشرة الخارجية للبذور باستخدام جهاز تكسير القشور، والذي هو عبارةٌ عن أسطوانةٍ تدور حول نفسها، ويوجد على سطحها نتوءاتٌ ذات أشكالٍ مختلفة، كما يوجد في مواجهتها لوحٌ معدنيٌّ بشكلٍ محدّبٍ قليلاً يوجد عليه نتوءات، حيث يتمُّ ضبط المسافة بين الأسطوانة واللوح المعدني بحسب حجم البذور المراد تكسير قشرتها.

4- إزالة القشور

بعد عملية تكسير البذور يتمُّ فصل القشور عن اللب بطريقة النثر بوجود تيارٍ من الهواء بحيث تسقط القشور في جهةٍ أبعد عن اللب، وذلك نتيجة اختلاف الوزن النوعي للقشور واللب، وتسحب القشور عن طريق السحب بالهواء، وتجمع في خزان، ثم تنقل إلى وحدة المعالجة الحرارية، ثم تعبّأ، وتستخدم كعلفٍ للحيوانات.

5- تكسير لب البذور وتحويلها إلى رقائق

يتمُّ استخدام آلة التكسير لتكسير لبّ بذور القطن بواسطة مجموعةٍ من الأسطوانات الموضوعة فوق بعضها البعض بحيث تدور كل أسطوانة بعكس التي تليها، ويتمُّ ضبط المسافة بين كل أسطوانتين وفق المسافة المطلوبة للحصول على رقائق بالسماكة المرغوبة، والتي هي عادةً بين 0.5 -0.3 ميلي متر.

6- طبخ رقائق البذور

قبل استخراج الزيت من رقائق البذور يتمُّ طبخها باستخدام مراجل أفقية مجهزة بأجهزةٍ لرشِّ بخار الماء على شكل رذاذ، وجدرانٍ مزدوجةٍ للتسخين بالبخار المحمص، ومحركٍ لتقليب المحتويات، حيث تكون درجة الحرارة أثناء الطبخ بين 120 -105 درجة مئوية، والضغط بين 6 -4 ضغط جوي، حيث يساعد ارتفاع الضغط على تسريع دخول جزيئات بخار الماء إلى داخل مسامات الرقائق،  وتستمر مدة الطبخ حوالي 20 إلى 30دقيقة.

7- استخراج الزيت

يتمُّ استخراج الزيت بإحدى الطريقتين التاليتين:

العصر الميكانيكي

يتمُّ وضع رقائق البذور المطبوخة في أجهزة العصر الميكانيكي المستمرة، والتي تحتوي على مكابس حلزونية تضغط الرقائق لفصل معظم الزيت عنها، كما يتمُّ فصل الماء، وتبقى كمية من الزيت في الكسبة الناتجة حوالي 5 إلى 10 بالمئة.

أما الزيت الناتج عن أجهزة العصر، فيحتوي على كميةٍ من الماء يتمُّ نقله إلى خزانات الاستراحة ليطفو الزيت في الطبقة العليا والماء في الأسفل بعد عدة ساعاتٍ ثم ينقل الزيت المنفصل إلى خزانات الزيت، ليتمّ نقله لاحقاً إلى قسم المعالجة والتكرير، كما يمكن فصل الماء عن الزيت باستخدام الفارزات.

استخلاص الزيت باستخدام المذيبات

يعتمد المبدأ في هذه الطريقة على انتقال الزيت من الوسط مرتفع التركيز، والذي هو عبارة عن رقائق بذور القطن إلى الوسط منخفض التركيز، والذي هو عبارة عن المذيب المستخدم لاستخلاص الزيت، ويتوقف انتقال الزيت هذا عندما يتساوى تركيز الزيت في كلٍّ من الوسطين.

لذلك من الضروري تكرار عملية الاستخلاص لعدة مرات، ليتمّ استخلاص أكبر قدرٍ ممكنٍ من زيت بذور القطن، وتتمُّ عملية الاستخلاص هذه ضمن جهاز الاستخلاص، حيث توجد عدة أنواعٍ من أجهزة الاستخلاص ثم تتمُّ معالجة الزيت الناتج، وتكريره، وتعبئته. [5]

ما الهدف من عملية تكسير لبّ البذور وتحويلها إلى رقائق؟

1- تحطيم الغلاف الخارجي للب.

2- سهولة دخول البخار إلى داخل مكونات اللب خلال عملية الطبخ.

3- تسهيل انسياب قطرات الزيت، وزيادة مردود الزيت المستخرج. [5]

ما الهدف من طبخ رقائق لب بذور القطن؟

● تخثير المواد البروتينية.

● ترسيب المواد الفوسفاتيدية.

● سرعة وسهولة انسياب قطرات الزيت، وذلك بسبب زيادة نفوذية خلايا البذور.

● زيادة حجم نقط الزيت داخل لب البذور.

● قتل الأحياء الدقيقة الموجودة.

● إزالة التأثير السام لمادة الجوسيبول الموجودة في بذور القطن، والتي تسبّب التسمُّم للحيوانات في حال استخدامها بكمياتٍ تزيد عن المعدل المسموح به.

● خفض نسبة الرطوبة بالنسبة للبذور الزيتية ذات المحتوى المرتفع من الرطوبة. [5]

ما هي فوائد زيت بذور القطن؟

1- مفيدٌ للبشرة

إن زيت بذور القطن غنيٌّ بفيتامين E، والأحماض الدهنية، ومضادات الأكسدة التي لها العديد من الفوائد للبشرة، بما في ذلك ترطيب ومكافحة الشيخوخة، والتأثير المضاد للالتهاب، حيث تزيد الأحماض الدهنية من نفاذية البشرة، مما يسمح للبشرة بامتصاص المكونات الأخرى بشكلٍ أفضل، والحصول على نتائج أفضل، ويستخدم حمض اللينوليك الموجود في زيت بذور القطن في الشامبو المضاد للقشرة، والكريمات التي تستخدم بعد التعرُّض للشمس، وذلك لما يتمتع بخصائص مضادةٍ للالتهابات.

2- مضادة للسرطان

بعد تكرير زيت بذور القطن تبقى كمية ضئيلة جداً من الجوسيبول في الزيت الناتج، وقد أظهرت الدراسات الحيوانية والبشرية أن الجوسيبول يمنع نمو الورم، وانتشاره في بعض سرطانات الثدي. كما دلت دراسات أن زيت بذور القطن يقمع الخلايا السرطانية المقاومة للأدوية، وأثبتت دراسة قديمة أن الجوسيبول يُقلّل من نمو الورم، ويبطئ أو يقتل خلايا سرطان البروستاتا.

3- يُقلّل من الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية

إن الدهون غير المُشبعة في زيت بذور القطن تساعد في خفض LDL، وزيادة HDL، مما يحسّن من ضغط الدم، ويُقلّل من الإصابة بأمراض القلب، والسكتة الدماغية. كما أثبتت دراسة أجريت عام 2018 على الرجال الأصحاء أنه كانت لديهم مستويات منخفضة من الكوليسترول، والدهون الثلاثية بعد اتباعهم نظاماً غذائياً غنياً بزيت بذرة القطن لمدة 5 أيام.

4- يساعد على التئام الجروح

بما أن زيت بذور القطن غنيٌّ بفيتامين E، والذي له فوائد للبشرة، والتئام الجروح بسرعة، وأُثبت أن فيتامين E له تأثيرٌ إيجابيٌّ على قرحة الجلد، والصدفية، وغيرها من الأمراض، والإصابات الجلدية. [6]

المراجع البحثية

1- CHEN, M. (2018, October 8). Food Safety Focus. Centre for food safety. Retrieved January 18, 2024

2- S.M. Ghazani. (2016). Healthy Fats and Oils. In A.G. Marangoni (Ed.), Encyclopedia of Food Grains (Second Edition)(pp. 257–267). essay, Elsevier. Retrieved January 18, 2024

3- Kumar, M., Zhang, B., Potkule, J., Sharma, K., Hano, C., Sheri, V., Chandran, D., Dhumal, S., Dey, A., Rais, N., Marisennayya, S., Natta , S., Viswanathan, S., Mohankumar, P., & M. Lorenzo, J. (2023). Cottonseed Oil: Extraction, Characterization, Health Benefits, Safety Profile, and Application. Springer. January 18, 2024

4- M A Zia, S H Shah, S Shoukat, Z Hussain, S U Khan, & N Shafqat. (2021). Physicochemical features, functional characteristics, and health benefits of cottonseed oil: a review. PubMed. Retrieved January 18, 2024

5- مديرية الكتب والمطبوعات. (2005). استخراج الزيوت النباتية. تقانة الزيوت 1 (pp. 200–211). essay. Retrieved January 18, 2024

6- Marengo, K., & Santos-Longhurst, A. (2022, November 23). Is Cottonseed Oil Good or Bad for You?. healthline. Retrieved January 18, 2024

This website uses cookies to improve your web experience.