Skip links
رجل بالغ يقف في الحمام تحت الدوش وهو يضع يده على صدره وينظر للأسفل

رهاب الاستحمام – الأعراض والعلاج

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

هنالك فئة من الناس لديهم خوف غير طبيعي من الالتزام بالنظافة الشخصية ومن الاغتسال، حيث يعانون من خوفٍ دائمٍ ومستمرٍ من الاستحمام واستعمال الماء دون معرفة السبب المباشر لذلك. ينتشر هذا الرهاب بكثرة بين الأطفال وتحديداً الإناث أكثر من الذكور. من المُمكن أن يزول هذا الخوف لدى الأطفال مع نضجهم وتقدمهم في العمر، وتعليمهم أن الاستحمام ليس شيئاً مخيفاً. يُعدّ رهاب الاستحمام أكثر انتشاراً في الدول الأوروبية، لأن الاستحمام لم يكن شائعاً لفترة طويلة في معظم أرجاء أوروبا حتى الدخول في العصر الحديث. [1]

أعراض رهاب الاستحمام

1- الشعور بالهلع والرعب والخوف الدائم عند التفكير بالاستحمام.

2- اعتراف الشخص أن الخوف يتجاوز الحدود المقبولة والطبيعية ويهدّد الحياة بالخطر.

3- ردّات الفعل لتجنب الاستحمام تكون عفويةً تلقائيةً، ولا يُمكن للشخص أن يسيطر عليها علمياً، فهي تسيطر على أفكار الشخص.

4- أخذ الخطط والتدابير اللازمة لتجنب الخطر أو الوضع الذي يخشاه المريض، والذي هو الاستحمام.

5- دقات القلب سريعة وضغط وضيق في التنفس، ويُصاب بالرعشة والرغبة الشديدة في الهروب من الوضع، وكل ردود الفعل الجسدية مرتبطة بالخوف الشديد.

6- يُعدّ الشعور بالاكتئاب والخذلان من الأعراض الشائعة والمصاحبة للفرد أيضاً، لأن العديد من الثقافات ترفع من شأن النظافة، ولكن رفض الإنسان للاستحمام يعرضه للسخرية من قبل الناس، وذلك ما يُسبب اكتئاب الفرد ويزيد من الرهاب، كما أنه قد يتسبب في معاناة عدم إيجاد علاج له. [2]

العلاج

هنالك الكثير من الخيارات لعلاج الخوف من الاستحمام، لكن يبقى الأفضل السعي للحصول على المساعدة من الناحية المهنية والعلمية، وذلك من شخص مُتمكن في علم النفس، ولديه القدرة على المساعدة ويملك خلفيةً علميةً عن هذا النوع من الرهاب، من المُمكن خضوع المصابين بهذا الرهاب للعلاج المعرفي السلوكي القائم على المواجهة والتعرض.

حيث يواجه المريض الشيء الذي يخشاه ويخاف منه ويتعرض له ( في هذه الحالة: الماء )، في حالات خاضعة للرقابة والتوجيه من قبل شخص مسؤول. ويُمكن أيضاً أن توصف له أدوية للقلق من قبل أطباء مختصين، لكن هذه الأدوية لا تساعد كثيراً على حلّ الرهاب من الاستحمام، هي فقط للتقليل من حالات القلق والخوف. حيث تم استخدام سيكلوسيرين بالتزامن مع علاج التعرض والمواجهة، وهو الدواء الوحيد لإظهار التحسن في تخفيف الأعراض المرتبطة بالمرض حتى بعد ثلاثة أشهر. [3]

1- Murphy, N. (2022, November 29). What is ablutophobia? CPD Online College. Retrieved April 9, 2023

2- MediLexicon International. (n.d.). Ablutophobia: Definition, symptoms, and treatment. Medical News Today. Retrieved April 9, 2023

3- Wells, D. (2017, September 26). Ablutophobia (fear of bathing): Diagnosis and treatment. Healthline. Retrieved April 9, 2023