Skip links
نظارة طبية

النظارات الطبّية

الرئيسية » فئة المدونة » الطب » النظارات الطبّية

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

تبلغ نسبة الأشخاص الذين يرتدون النظارات الطبية حوالي أربع مليارات شخص حول العالم، ولها أغراض مختلفة طبية وجمالية، وأنواع عديدة تبعاً لتصميم العدسة، وشكل الإطار، وفي الآونة الأخيرة ظهرت بدائل كثيرة عنها، مثل: العدسات الطبية اللاصقة، وتقنيات الليزك، للاستغناء عن أي وسائل أخرى مستخدمة لتصحيح عيوب البصر. [1]

ما هو مبدأ صناعة النظارات الطبّية؟

تعتمد صناعة النظارات الطبية على قياساتٍ محددةٍ يصفها الطبيب المختص بالأمراض العينية في وصفةٍ خاصة، وترسل إلى مخابر مخصصةٍ للبصريات، وتحوي هذه الوصفة الكثير من الاختصارات، والرموز، والأرقام بناءً على حالة المريض، وتوجد مواد عدة تستعمل لصناعة عدسات النظارة إذ تكون معظمها من الزجاج أو البلاستيك، وتختلف المواد عن بعضها بالشكل التالي: [2] [3]

1- البلاستيك (Plastic)

هو أكثر مرونةً وأماناً من الزجاج، ويستخدم في الغالب لدى الأطفال الصغار، ولهذه العدسات خاصية حجب أشعة الشمس فوق البنفسجية.

2- عديد الكربونات (Polycarbonate)

ينصح بتصنيع العدسات من هذه المادة للأشخاص الرياضيين والسباحين، لأنها ذات مقاومةٍ عالية، وتخفّف من الرضوض العينية.

3- تريفكس (Trivex)

وهي مادةٌ حديثة تشبه البلاستيك، ولها خصائص تشبه عديد الكربونات إلا أنها أقلُّ تشويشاً منه، وتستخدم هذه المادة بشكلٍ خاص لدى الأشخاص الذين يعانون من عيوب الانكسار، مثل: مدّ وقصر النظر، أو اللابؤرية.

طبقات عدسات النظارات الطبّية

تدعم عدسات النظارات الطبية بطبقاتٍ تحميها من العوامل الضارة، مثل: الشمس، والإشعاعات المنعكسة:

1- تغطية ضدَّ الأشعة المنعكسة (Anti-reflective coating)

تسمح هذه الأغطية بمرور كميةٍ قليلة من الأشعة المُنبعثة من المحيط، كما أنها تحسّن المظهر، وتحمي من التوهُّج المزعج للأشياء.

2- تغطية الأشعة الشمسية (Ultraviolet coating)

أو حجب الأشعة فوق البنفسجية الضارة المُنبعثة من الشمس، كما في العدسات المصنوعة من البلاستيك.

3- تغطية متعدّد الأصبغة (Polychromatic coating)

هي نظاراتٌ طبية تسمح باستخدامها في النهار والليل، لأنها تعطي حمايةً من الشمس، وتصبح ذات لونٍ غامقٍ مشابهاً للنظارات الشمسية، وتعود لتصبح شفافةً بعيداً عن الشمس، لكنها سيئةٌ في أماكن معينة، مثل: داخل الطائرات، والقطارات لوجود العديد من النوافذ.

قراءة وصفة النظارات الطبّية

يحتاج بعض المرضى إلى معرفة حالة عيونهم، والاطمئنان على حدّة بصرهم، لذلك يمكن قراءة الوصفة المُعطاة لهم من الطبيب المختص عند معرفة الاختصارات التالية:

OD -1 أو Oculus Dexter، وتعني العين اليمنى باللغة اللاتينية.

OS -2 أو Oculus Sinister، وهي العين اليسرى باللغة اللاتينية.

لكن يقلُّ استخدام هذين المصطلحين في المراجع الحديثة، ولدى الأطباء الجدد في الاختصاص.

SPH -3: وهي أهمُّ القيم الموجودة في الوصفة، إذ تعبر عن درجة مدّ البصر (Farsightedness) أو حسر (قصر النظر) (Nearsightedness) لدى الأشخاص المفحوصين.

CYL -4 أو (Cylinder Number): وترجمته العربية رقم الأسطوانة، ومعناها أن الشخص لديه حالة لا بؤرية (Astigmatism) في كلتا العينين أو إحداهما، وقد يكون CYL ذو قيمةٍ موجبة أو سالبة.

AXE -5 أو Axis: وترجمته في اللغة العربية المحور، وهو يدلُّ على موضع اللابؤرية بدقة أي على مكان وجود القرنية (Cornea)، وتتراوح قيمة درجة زاوية انحراف المحور من الواحد حتى المئة وثمانين درجة.

لا يوجد الاختصاران السابقان في وصفة الأشخاص السليمين أي الذين ليس لديهم حالة لابؤرية.

ADD -6: وتعني مقدار الإضافة التي يجب أن تُزوّد بها العدسة، ليتمكن الأشخاص المفحوصين، وخاصةً كبار السن من القراءة، وتكون لحالاتٍ أحادية أو عديدة البؤر.

PRISM \ BASE -7: تضاف هاتان القيمتان في الوصفة الطبية للنظارات في حال كان لدى المريض عدم تناسقٍ وتوازنٍ لعضلات العينين، مثل: حالات الحول (Strabismus)، وتكون قيمة (PRISM) على شكل كسورٍ صغيرة، أما القيمة الأخرى (BASE)، فتكون محددةً بالاتجاهات للأعلى أو الأسفل.

الاختصارات الأخرى غير الشائعة

SVD -1: وتعني أن الشخص المفحوص لديه مشكلة مدّ البصر في عينٍ واحدةٍ فقط، والعين الأخرى سليمة، وترى بشكلٍ واضح.

SVN -2: وتعني أن الشخص لديه مشكلة قصر البصر في عينٍ واحدةٍ فقط، والأخرى سليمة.

PD -3 أو (Papillary Distance): وهي تقيس المسافة بين بؤبؤ العينين (Pupils) أي الفتحة الموجودة في المركز لضمان الراحة للمريض عند وضع نظاراته الخاصة. [3] [4]

سبع نصائح للاعتناء بالنظارة الطبّية

1- يجب وضع النظارة في علبتها المخصصة دوماً خارج فترات الاستخدام، والمحافظة على نظافتها بمسحها دورياً بمنديل ناشف ونظيف، وينصح بوضع قطرة من محلول الأسيتون.

2- يرجى التعامل مع النظارة الطبية بلطف لتجنُّب كسرها أو خدش العدسات، لأنها تؤثر على جودة النظارة، وحدة الرؤية لدى المريض.

3- يجب فحص النظارة الطبية والعينين سنوياً بشكلٍ دوري خوفاً من اختلاف النسب، لأنها تضرُّ الشخص بدلاً من إفادته.

4- ينصح بأخذ نظارةٍ مريحة ومناسبة لشكل الوجه، والتأكد من أنها مصنوعةٌ خصيصاً للمريض صاحب الوصفة الطبية.

5- عند أخذ القرار بصنع النظارات الطبية يرجى التوجه إلى المراكز المخصصة للبصريات لتجنُّب الأخطاء، مثل: تبديل العدسة أو عدم اتباع التعليمات خلال عملية التصنيع.

6- تُحفظ النظارات بعيدةً عن الأبخرة الحارة، والعطور، والغبار، لأنها تُسبّب تخريباً للعدسة مع الزمن.

7- لا يجب تنظيف العدسة عبر فركها بمواد خشنة أو استخدام مواد مخرشة، مثل: الكلور، ومواد التنظيف الخاصة بإزالة البقع. [5]

استطبابات وضع النظارة الطبّية

توضع النظارات الطبية لحالات مشاكل حدة البصر، وتكون إما عدساتٍ مخصصة لمشكلةٍ واحدة أو عدة مشاكل في آنٍ واحد، ومن أشيع الاستطبابات لوضع النظارات الطبية:

1- قصر أو حسر النظر

تُدعى باللاتينية (Myopia)، وهي حالةٌ لا يتمكن فيها الشخص المصاب من رؤية الأجسام البعيدة، وهي شائعةٌ في سن الشباب.

2- مدُّ النظر

المصطلح اللاتيني لها هو (Hyperopia)، والأشخاص المصابين بهذا النوع من اضطرابات حدة البصر لا يستطيعون رؤية الأجسام القريبة، مثل: القراءة، أو الخياطة، وهي أشيع لدى كبار السن.

3- مدُّ النظر الشيخي (Presbyopia)

هي نوعٌ من مدّ النظر الخاص بكبار السن، وينتج عن فقدان مرونة العدسة بعد الأربعين من العمر، ويحدث بشكلٍ فيزيولوجي.

4- اللابؤرية (Astigmatism)

هي حالةٌ لا يحدث فيها تطابقٌ لخيال الجسم على شبكيتي العينين، فتنتج عنها رؤيةٌ ضبابية، ومزعجة للمريض.

إن الحالات الثلاثة السابقة هي مشكلات وحيدة، وتُصمَّم لها نظاراتٌ وحيدة الرؤية أو (Single visual)، أما الحالات التي تُصمّم لها نظاراتٌ طبية ذات عدساتٍ عديدة البؤر (Multifocal lenses) هي:

1- الأشخاص الذين يعانون من مدّ وقصر النظر في نفس الوقت تصمّم لهم عدسات ثنائية البؤر (Bifocal lenses) التي تستخدم للقراءة من الناحية السفلية، ورؤية الأجسام البعيدة في الناحية العلوية.

2- بعض المرضى يعانون من مشاكل الرؤية للأجسام البعيدة، والمتوسطة، والقريبة، لذلك تصمّم لهم عدسات ثلاثية البؤر (Trifocal Lenses)، لتتناسب مع رؤية كافة الأجسام.

3- توجد نظارات مخصصة للأشخاص الذين يقضون وقتاً طويلاً على شاشات الحواسيب والهواتف النقالة، لتحمي العينين من الأشعة المُنبعثة من هذه الأجهزة، وتوضع هذه النظارات بعيداً عن العين حوالي عشرين بوصة لضمان رؤية أوضح. [6]

المراجع البحثية

1- Sadovsky, G., & Dryer, C. (2023). Eyewear industry statistics and facts 2023. Overnight Glasses. Retrieved November 27, 2023

2- Bedinghaus, T., OD. (2023, July 22). How to read your eyeglass prescription. Verywell Health. Retrieved November 27, 2023

3- What’s new in the document? (2018). Bop.gov. Retrieved November 27, 2023

4- Fletcher, J. (2021, May 27). How to find out your eyesight prescription: Where and what to know. Medicalnewstoday.com. Retrieved November 27, 2023

5- All About Eyes. (2016, November 28). How to best care for your prescription glasses. Retrieved November 27, 2023

6- Eyeglasses: How to choose glasses for vision correction. (2023, June 14). American Academy of Ophthalmology. Retrieved November 27, 2023

This website uses cookies to improve your web experience.