Skip links
شخص بالغ ينحني للأمام ويظهر تكرار لصورته خلفه

الفِصام

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

أنواع الفِصام

1- اضطراب انفصام الشخصية

من الأنواع الأكثر خطراً وانتشاراً من الفِصام، ويتميز بسرعة تطوّره أكثر من الأنواع الأخرى، وقد يظهر على شكل هوسٍ دائمٍ، وحالات هلعٍ وخوف بالإضافة إلى ارتعاشٍ، وقشعريرةٍ في الجسم، وصعوبةٍ في التركيز، ودخولٍ في عالمٍ مختلف، وتتمثل بحالات الانفصال عن الواقع.

2- الفِصام غير المُنظّم

يُصيب هذا النوع فئات الأعمار من 15 كحدٍّ أدنى إلى 25 سنة، وهو يندرج تحت الفِصام الكبدي، ومن أعراضه صعوبةٌ في التنفس، وأفكارٌ، وتصرفاتٌ غير منطقية ومفاجئة إضافةً إلى الهلاوس والأوهام قصيرة الزمن، والكلام بشكلٍ غير منظّم، وسوءٍ في استخدام المعاني، وفي ترتيب الجمل، ويعاني الآخرون من صعوبةٍ في الفهم والتحدث مع المصاب، ولديهم ردود أفعالٍ عصبيةٍ جداً، وغير مناسبةٍ للموقف بالإضافة إلى قلة المسؤولية، وعدم التزامهم بمهام روتينية، مثل: الرعاية، والاعتناء بالنظافة الشخصية، والنسيان كثيراً خصوصاً أماكن الأشياء، وردود إجاباتٍ لا علاقة لها بالسؤال.

3- الفِصام القطني

هذا النوع نادر من حالات انفصام الشخصية حيث يلاحظ تبدُّل الحال بسرعة، مثال: بشكلٍ مفاجئٍ يصبح المصاب حزيناً، وبأقلّ من دقيقةٍ يصبح سعيداً ومسروراً، أو يكون في حالة كسلٍ وخمولٍ وبشكل مفاجئٍ يصبح نشيطاً وحركياً جداً، ومن الممكن ألا يحاكي أو يقلّد تصرفات الآخرين، ويبقى بعيداً عن الأجواء الاجتماعية بالإضافة إلى عدم الاستجابة للمؤثرات المحيطة، ويعاني المصاب من فرط نشاط دون وجود هدفٍ محددٍ، والسكوت، وقلة الكلام.

4- الفِصام المُتبقّي

من أعراضه أفكارٌ ومعتقداتٌ غريبة، وتخيُّلاتٌ غير مألوفةٍ كأن يتخيّل موقفاً غير منطقي، مثال: قد يوحى إلى المريض بتصورات أن السحر ما زال موجوداً، والعالم يقع تحت تأثير السحرة والمشعوذين، ويُقنع المحيطين بهذه الفكرة بالإضافة إلى العزلة والانعزال الاجتماعي.

5- الفِصام غير المُتمايز

يُركّز هذا النوع من انفصام الشخصية غير المُتمايز على دلالات جنون العَظَمة أي يتخيّل الشخص نفسه في منصب رئيسٍ أو وزيرٍ، ويصبح غير راضٍ عن حياته، ويطمح لتغييرها، ولا يفكر في نقص الإمكانات، ويعتقد أنه سوف يصل، وسمات هذه الشخصية أنها مغرورةٌ جداً، ويعاني من الأرق وقلة النوم، ولديه مشكلةٌ في التفكير العقلاني، ووضع الاستراتيجيات والخطط، وغير قادرٍ على التعبير عن عواطفه. [1] [2]

ما أسباب الفِصام؟

لم يتمّ الوصول لأسبابٍ دقيقةٍ له حتى الآن، ولكن الأبحاث في علم النفس أشارت إلى أن مجموعةً من العوامل الجسمية، والمزاجية، والوراثية، والبيئية يمكن أن تجعل الشخص يقع تحت تأثيره ويصاب به، ومنها: [3]

1- وجود اختلافٍ في طبقات الدّماغ وبنيتها حيث ظهر أن مرضى الفِصام لديهم درجةٌ من الاختلافات الخفيفة الطفيفة في أدمغتهم، وفي مستوى النموّ قد يكون متأخراً مقارنةً بغيرهم من الأشخاص الطّبيعيين.

2- النواقل العصبية ومكوناتها: هي مواد كيميائية تنقل الرسائل بين طبقات الدماغ، وحسب بعض الاعتقادات أن مرضى الفِصام قد يكون لديهم كميات مختلفة من النواقل العصبية في عقولهم، والدراسات تشير أنه من الممكن أن تلعب الناقلات العصبية دوراً في تطور الاضطراب، ويستخدم الدوبامين كدواءٍ لخفضها، ويساعد في علاج أعراض بعض الأشخاص.

3- إن الضغط الكبير وصعوبات الحياة والعمل المتعب والشاق من الأسباب الرئيسية التي تؤثر على نفسية الشخص، وتؤدي لحدوث الفِصام، ومنها: الانفصال عن شريك الحياة، الاغتصاب والاعتداء الجنسي، فقدان المنزل أو عقد عمل.

4- الوحدة والانعزال بالرغم من صعوبة هذه المراحل لكنها لا تُسبّب الفِصام بشكلٍ فوريّ إلا في حال تطورت، وكان الشخص مُعرّضاً لها بالفعل.

5- مضاعفات الولادة والحمل، فالأبحاث تشير إلى أن الذين يصابون بمرض الفِصام أكثر تعرُّضٍ لسلبيات أحداث الولادة والحمل، مثل: النحول، وانخفاض في الوزن عند الولادة، الولادة قبل أوانها، حالة الاختناق أثناء الولادة بينما يمكن أن تكون لهذه العوامل تأثيراً خفياً على نموّ العقل.

ما هي العوامل المرتبطة بحدوث الفِصام؟

1- اضطراب الوهمية

يتمثَّل في وجود شخصٍ لديه أفكارٌ ومعتقداتٌ خاطئة (أوهام)، وتستمر حوالي شهر، ومن المتوقَّع أن تكون الأوهام غير منطقيةٍ ومستحيلة الحدوث أو مألوفة، ويمكن حدوثها مثل: الاعتقاد بأن هناك أحدٌ ما يراقبك أو يودُّ قتلك.

2- اضطرابٌ ذهانيٌّ قصير

تتضمن أعراضه نوبات الهوس، والأوهام، والكلام غير المفهوم، ويكون مشوشاً، وسلوكه غير مُنسّق ومنظم، وجامد، وهو أكثر انتشاراً بين الإناث مقارنةً مع الذكور، ويعاني المصاب من اضطرابٍ في العاطفة، وتوترٍ شديد.

3- اضطراب الفِصام

أعراضه مشابهةٌ لمرض الفِصام، وتستمر الأعراض من شهرٍ واحدٍ إلى فترة ستة أشهر، وإذا استمرت لأكثر من ستة أشهرٍ عندها يتمُّ تشخيص المرض بانفصام الشخصية، ويندرج تحت أعراض الاضطراب الفِصامي عرضين أو أكثر من الأعراض التالية التي غالباً ما توجد لفترةٍ طويلةٍ أو أقلّ إذا تمّت معالجتها، ومنها: الهلع، والخوف من أبسط التفاصيل، وسلوكٌ غريبٌ وعدوانيٌّ تجاه النفس والآخرين، ورؤىً وتخيُّلات لأشياء غير موجودة.

4- اضطرابٌ فصاميٌّ عاطفيّ

يشمل نوبات اكتئابٍ مزاجيةٍ حادة أو الهوس في نفس الوقت التي تكون أعراض الفِصام مسيطرةً على الشخص، ومنها: الكوابيس، والهلع، والأعراض السلبية، وتخيُّلات الماضي، والكلام والتصرفات غير المنتظمة، ويظهر في فترة البلوغ المبكرة أو في فترات المراهقة إلى أواسط أو نهاية العمر، ويتمُّ تشخيصه بظهور نوباتٍ وتغيراتٍ في المزاج واضحة على الشخص وتأثيرها كبير. [4]

ما هي طرق علاج الفِصام؟

1- العلاج المعرفي السلوكي

حيث يُضفي هذا العلاج نوعاً من التعزيز الإيجابي واللعب في الأفكار السلبية من خلال تحديدها وتبديلها إلى أفكارٍ إيجابية، ووضع برنامجٍ علاجيّ قائمٌ على تغيير أنماط ونماذج السلوك الضار وغير النافع.

2- العلاج السلوكي الأسري

تلعب الأسرة دوراً مهمّاً جداً في تفهُّم حالة المصاب ودعمه بالرغم من أنه ليس من الأمر السهل رعاية مريض الفِصام، لذلك من المهمّ في العلاج الأسري وضع سلسلةٍ من المناقشات والاجتماعات على مدى ستة شهور، وتتضمن:

1- فهم معلوماتٍ ومفاهيم أكثر عن الفِصام.

2- البحث عن طرائق لدعم المصاب بالفِصام وتشجيعه.

3- وضع برنامجٍ إرشادي أو تقارير عن حالة المصاب، وكيفية اتباع حلول للمشاكل التي يُسبّبها الفِصام.

3- القبول غير الإرادي

في بعض الحالات يكون الدخول للمستشفى أمراً ضرورياً، وخصوصاً في حالات الفِصام الشديدة التي قد تصل إلى الجنون، حتى لو لم تكن ضمن موافقة الشخص لكن يجب توعيته أن دخوله سوف يُسهّل له طريق العلاج، ويتعافى بشكلٍ أسرع باتباع أطباء مختصين. [5]

المراجع البحثية

1- Types of schizophrenia. (2019, April 17). Mental Health UK. Retrieved June 2, 2023

2- Jones, H. (2021, January 6). What are the different types of schizophrenia? Verywell Health. Retrieved June 2, 2023

3- Causes – schizophrenia. (n.d.). Nhs.uk. Retrieved June 2, 2023

4- Schizophrenia. (n.d.). Cleveland Clinic. Retrieved June 2, 2023

5- Schizophrenia – Treatment. (n.d.). HSE.ie. Retrieved June 2, 2023

This website uses cookies to improve your web experience.