Skip links
امرأة بالغة تلبس قميص أبيض تضع يد أسفل صدرها اليمين ويد أخرى فوقه

الفحص الذاتي للثدي

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

الفحص الذاتي هو فحصٌ بسيطٌ لا يحتاج أجهزةً، ويمكن لأيّ سيدةٍ أن تجريه خلال عدة دقائق، هذا الفحص لا يمنع الإصابة بسرطان الثدي لكنه يُقدّم للسيدة إمكانية ملاحظة التغيُّرات في الثدي في بدايتها ومراجعة طبيبها، وبالتالي يضمن لها فرص نجاةٍ وشفاءٍ أفضل.

ما أهمية إجراء الفحص؟

يساعد الفحص الذاتي للثدي (Breast Self-Exam) في الكشف المبكر عن سرطان الثدي حيث إن عدداً هاماً من المصابات بسرطان الثدي قد لاحظن وجود عقدةٍ تحت الإبط أو كتلةٍ في الثدي بأنفسهن أثناء الفحص الذاتي مما دفعهنَّ لمراجعة الطبيب واستكمال الاستقصاءات. [1]

ما هو الوقت الأفضل لإجراء الفحص؟

يجب أن يُجرى مرةً واحدةً شهرياً عند كل النساء. بالنسبة للسيدات في سن النشاط التناسلي مع دورات منتظمة يُفضَّل إجراءه بعد انتهاء كل دورةٍ طمثية. بالنسبة للسيدات بعد سن اليأس أو الحوامل، أو اللواتي لديهن دوراتٍ غير منتظمة يُفضَّل تحديد يومٍ يسهل تذكره من كل شهر، مثل: أول أو آخر يوم من الشهر. [2]

ما هي خطوات الفحص؟

1- التأمُّل أمام المرآة

تقف السيدة أمام المرآة بعد خلع الملابس، وتضع اليدين على الجانبين، وتقوم بالبحث عن تغيُّرات في شكل الثديين، أو حجمهما، أو في الحلمة، أو تغيُّرات في الجلد، وتقوم بالتأكد من تناظرهما. بعد ذلك تقوم برفع الذراعين بحيث تكون راحتي اليدين متقابلتين، وتبحث عن نفس التغيُّرات ثم تضع السيدة اليدين على الوركين، وتضغط قليلاً، وتبحث عن التغيُّرات السابقة.

2- الفحص بالجسّ

يتمُّ بوضعيتين:

– خلال الاستحمام بحيث يساعد الصابون على الجسم في تقليل الاحتكاك، وتسهيل الكشف عن الكتل.

– أثناء الاستلقاء مع وضع وسادة مناسبة تحتها حيث يكون الثدي في هذه الوضعية أقلّ ثخانةً، ومن الأسهل جسّ الكتل.

تقوم السيدة برفع يدها اليمنى، وتفحص الثدي الأيمن باليد اليسرى حيث تستخدم باطن أصابعها الوسطى الثلاثة، وتقوم بالضغط على كامل الثدي مع منطقة الإبط بشكل تدريجي، وباستخدام عدة درجات في الضغط لتشعر السيدة بكامل نسيج الثدي ثم تكرر فحص الثدي الأيسر باليد اليمنى بنفس الطريقة. في نهاية الفحص تقوم السيدة بالضغط على الحلمة لملاحظة وجود مفرزات دموية أو قيحية من الثدي. [1] [2]

ما هي التغيرات التي يجب على السيدة ملاحظتها؟

قد تجد العديد من النساء بعض التغيرات الطفيفة في الثديين، وهي غالباً طبيعية حيث قد تحدث بعض التغيرات باختلاف أوقات الدورة الطمثية، وأيضاً مع التقدُّم بالعمر. إن أهم ما يجب معرفته أنه ليس كل كتلة ثدي خبيثة حيث إن أغلبها سليم بينما فقط 10 بالمئة إلى 20 بالمئة منها قد تكون سرطانية. يجب على السيدة مراجعة طبيبها مباشرة عند: [2] [3]

1- وجود كتلة صلبة غير متحركة أو عقدة مثبتة تحت الإبط.

2- وجود تقرحات أو تشققات أو تصبُّغات على جلد الثديين.

3- عدم تناظر الثديين.

4- غور حلمة الثدي بدلاً من بروزها.

5- نزٌّ دمويّ من الثديين.

على الرغم من أهمية الفحص الذاتي للثدي في متابعة صحة الثديين إلا أنه يجب ألا يحلَّ مكان فحوص المسح الأخرى للكشف المبكر عن سرطان الثدي، مثل: الماموغرام (Mammogram)، وخاصةً عند السيدات بعد عمر 45 سنة. [2]

المراجع البحثية

1- Breast self-exam for breast awareness – Mayo Clinic. (2022, June 4). Retrieved May 14, 2023

2- Breast Self-Exam: How to Perform, What to Look For. (2021, September 1). Cleveland Clinic. Retrieved May 14, 2023

3- Is a lump in your breast always cancer? 4 signs of breast cancer. (2022, November 1). Nebraska Medicine Omaha, NE. Retrieved May 14, 2023

  1. العقم - الأسباب، العلاج - كاف
    Permalink

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your web experience.