Skip links
التنوين في جملة أهلا وسهلا

التنوين – المدّة

الرئيسية » فئة المدونة » اللغة العربية » التنوين – المدّة

ما هو تعريف التنوين؟

التنوين هو مصدر الفعل (نوّن) أي أدخل النون، ويُعرّف أيضاً الصّرف، فالاسم الذي يلحقه التنوين يعرف مصروفاً، وسُمّي تنويناً، لأنه يُلفظ نوناً، وهو من علامات إعراب الاسم النكرة الذي يتميز به عن الفعل والحرف، فالاسم المُعرّف بال والاسم المضاف إلى معرفة لا يُنوّنان، وهو نونٌ ساكنة تلحق أواخر الأسماء فقط، وله ثلاثة أشكال، حيث يرسم إما (فتحتين، أو ضمتين، أو كسرتين) على النحو الآتي (ــًـ، ــٌــ، ــٍــ). [1]

تنوين النصب (ــًـ)

هو نونٌ تلحق آخر الاسم المنصوب لفظاً لا كتابةً، ويُرسم فتحتان توضعان على الألف في آخر الاسم في بعض الحالات أو على الحرف الأخير دون ألف في حالاتٍ أخرى، مثل: (كتاباً، زهرةً).

كتابة تنوين النصب على الألف

يكتب تنوين النصب على الألف في الحالات الآتية:

● آخر الاسم، إذا كان الاسم منتهياً بحرفٍ صحيح، مثل: (علماً، دفتراً).

● إذا انتهى الاسم بتاءٍ مفتوحة، مثل: (بيتاً، بنتاً).

● الاسم الذي ينتهي بهمزةٍ متطرفة قبلها حرفٌ صحيحٌ ساكن، مثل: (بَدْءاً، جُزْءاً).

● الاسم الذي ينتهي بهمزةٍ متطرفة مسبوقة بواو ساكنة، مثل: (وضوْءاً، سوْءاً).

● الاسم الذي ينتهي بهمزةٍ متطرفة مسبوقةٍ بياءٍ ساكنة، حيث تكتب الهمزة على نبرة، ويلحق بها تنوين النصب مرسوماً على الألف، مثل: (شيْء)، فتكتب (شيْئاً).

● الاسم الذي ينتهي بهمزةٍ متطرفة مكتوبةً على ياء غير منقوطة، فيكتب تنوين النصب على ألفٍ متصلةٍ بالهمزة التي تُكتب على نبرة، مثل: (شاطِئ، سيِئ)، فيكتب تنوين النصب (شاطئاً، سيئاً).

● الاسم الذي ينتهي بهمزةٍ متطرفة مكتوبة على الواو، فيكتب تنوين النصب على الألف، مثل: (تباطؤ)، فيكتب (تباطؤاً). وقد اختلف علماء اللغة في وضع الهمزة على الألف الزائدة أو قبلها، فمنهم من أجاز وضعها على الألف، مثل: (كتاباً، شيئاً)، ومنهم من وجد أن وضعها قبل الألف أكثر دقةً، مثل: (كتابًا، شيْئًا).

كتابة تنوين النصب دون زيادة الألف

● إذا كان الاسم منتهياً بتاءٍ مربوطة، فيُكتب تنوين النصب على التاء، مثل: (عبارةً، مدرسةً).

● الاسم الذي ينتهي بألفٍ لينة ممدودةً أو مقصورةً، حيث يُكتب التنوين عليهما، ويُسمّى الاسم مقصوراً، مثل، (فتى، عصا)، فيصبحان (فتىً، عصاً).

● الاسم الذي ينتهي بهمزةٍ متطرفةٍ مكتوبة على الألف، فيكتب التنوين على الهمزة، مثل: (ملجأً، مرفأً).

● الاسم الذي ينتهي بهمزةٍ متطرفة مسبوقةٍ بألفٍ ساكنة، فيكتب التنوين على الهمزة، مثل: (سماءً، عطاءً). [2]

ما هي أنواع التنوين؟

للتنوين أربعة أنواعٍ، وهي:

1- تنوين التمكين (الصرف)

هو تنوين الضم الذي يلحق الأسماء المُتصرّفة (أي التي تقبل التنوين، وليست من الأسماء الممنوعة من الصرف) ماعدا جمع المؤنث السالم، ليدلَّ على شدّة تمكُّنها في باب الاسمية، مثل: (كتابٌ، سيدةٌ).

2- تنوين التنكير

وهو تنوين الكسر الذي يلحق بعض الأسماء المبنية في حالة تنكيرها، كأسماء الأفعال، مثل: (أفٍّ، إيهٍ)، والأسماء المختومة ب (ويه)، مثل: (سيبويهٍ، نفطويهٍ).

3- تنوين المقابلة

هو التنوين الذي يلحق جمع المؤنث السالم ليقابل النون في جمع المذكر السالم، مثل: (فاتناتٍ، سيداتٍ).

4- تنوين العوض

ويلحق بالكلمة إما عوضاً عن اسمٍ مفرد، أو جملة، أو حرف.

العوض عن الاسم المفرد

يأتي التنوين عوضاً عن الاسم، كقوله تعالى: “أياً ما تدعو فله الأسماء الحُسنى”{الإسراء 110}، فقد جاء التنوين في الاسم (أياً) عوضاً عن (أي).

العوض عن الجملة

وذلك كما في قوله تعالى: “وأنتم حينئذٍ تنظرون” {الواقعة 84}، فقد جاء التنوين عوضاً عن جملة (إذا بلغت الروح الحلقوم).

العوض عن الحرف

هو التنوين الذي يلحق الاسم المنقوص (هو الاسم الذي ينتهي بياءٍ تحذف في حالتي الرفع والجر، وتبقى في حالة النصب)، مثل: (جاء ساعٍ، أو مررتُ بساعٍ). [2] [3]

ما هي الأنواع التي أجازها العلماء للتنوين؟

هنالك أنواعٌ أخرى أجازها العلماء، وهي خاصةٌ بالشعر فقط، وتكتب نوناً، ويمكن حذفها، وهي:

1- تنوين الترنُّم

هو التنوين الذي يلحق القوافي المطلقة (أي التي تنتهي بحرف مد)، ويمكن أن يلحق الأسماء، والأفعال، والحروف، كقول الشاعر جرير:

أقلّي اللوم عاذلاً والعتابن
    وقولي إن أصبتُ لقد أصابن

فالأصل (العتابا، أصابا).

2- التنوين الغالي

هو التنوين الذي يلحق القوافي المُقيّدة (أي التي تنتهي بحرفٍ ساكن)، وهو زائدٌ عن الوزن الشعري، كما قال الشاعر رُؤبة بن العجاج:

قالت بنات العم يا سلمى وإننْ
     كان فقيراً معدماً وإننْ

فالأصل (إنْ)، ودخلت النون جوازاً على القافية المُقيدة. [2] [3]

ما هو تعريف المَدّة؟

تعني الزيادة في الشيء، وهي ألفٌ طويلةٌ ترسم فوقها ألف نائمة ملوية الطرفين، وتكون بسبب اجتماع همزتين متتاليتين أو ألفين الأولى مفتوحة والثانية ساكنة، مثل: (القرآن).

ما هي حالات قلب الهمزة مدّة؟

● إذا اجتمعت في الكلمة همزةٌ مفتوحة، وبعدها همزة ساكنة تُقلبان مدّة، مثل: (أَأْمن، أَأْسر)، تقلب الألفان مدّة (آمن، آسر)، وذلك لسهولة النطق.

● إذا اجتمعت في الكلمة همزة مفتوحة وألف زائدة للمدُ تقلبان مدةً، مثل: (مفاجأَات)، فتقلب مدةً (مفاجآت) لجمالية الكتابة.

● إذا جاء بعد الهمزة المتطرفة المكتوبة على الألف في الاسم ألف التثنية، فتقلب مدةً، مثل: (ملجأ) عند التثنية تقلب الهمزة مدّةً، فتصبح (ملجآن).

● إذا جاء بعد الهمزة المتطرفة المكتوبة على الألف ألف الاثنين (ضمير الرفع المتصل)، فلا تقلب مدّة، وتبقى كما هي، مثل: (بَدأَ، يقرأ)، فيبقى الفعلان كما هما مع زيادة ألف الاثنين (بدأا، بقرأان). [4]

المراجع البحثية

1- عبد العزيز قاسم محمد. (2013). التنوين. مبادئ اللغة العربية (قواعد وأحكام علمي النحو والصرف) (p. 85). essay, دار الكتب العلمية. Retrieved December 25, 2023

2- يوسف المرعشلي. (2016). التنوين. أصول كتابة البحث العلمي ومناهجه (p. 107). essay, دار المعرفة للطباعة والنشر لبنان. Retrieved December 25, 2023

3- محمد سمير نجيب اللبدي. (2011). أنواع التنوين. معجم المصطلحات النحوية والصرفية (p. 54). essay, Dar Al-Falah For Publishi. Retrieved  December 25, 2023

4- إميل بديع يعقوب. (2006). المدّة. موسوعة علوم اللغة العربية (p. 402). essay, دار الكتب العلمية. Retrieved December 25, 2023

This website uses cookies to improve your web experience.