Skip links
رضيع يصرخ ببكاء وهو مستلقي على ظهره وتقوم الأم بوضع يديها أسفل ظهره

كيفية التعامل مع الطفل حديث الولادة

الرئيسية » فئة المدونة » الطب » طب الأطفال » كيفية التعامل مع الطفل حديث الولادة

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

الطفل حديث الولادة هو الطفل الذي يبلغ من العمر يوماً واحداً حتى أسبوعين تقريباً بعد الولادة، ويُعتبر هذا العمر مرحلةً حساسةً ومهمة، حيث يتكيف الطفل مع العالم الخارجي، ويتطور في العديد من الجوانب، كما يُعتبر وجود الطفل حديث الولادة في المنزل مرحلةً مثيرةً ومدهشةً في حياة الأسرة، لاسيما إذا كان مولود الأسرة الأول، ولكن بالرغم من مشاعر الفرح المرافقة لوجوده قد يصاحب الأبوان مشاعر قلق حول كيفية التعامل مع هذا المخلوق الصغير.

ما هي سلوكيات الطفل حديث الولادة؟

للطفل حديث الولادة سلوكياتٌ وتصرفاتٌ معينة يجب على الأهل معرفتها، وذلك ليكونوا على درايةٍ بما هو طبيعي، وما هو غير طبيعي في تصرفات رضيعهم الصغير، وبالتالي تخفيف القلق والتوتر، حيث إن وسلوكيات الطفل حديث الولادة تتمحور حول استجابته البدائية للمحيط، واحتياجاته الأساسية، وعلى الرغم من أن الطفل حديث الولادة لا يتفاعل بشكلٍ كبيرٍ مع العالم الخارجي، إلا أنه يظهر بعض السلوكيات الأساسية التي تعكس نموه وتطوره.

ما هي السلوكيات الشائعة للطفل حديث الولادة؟

1- الحركات البدائية

الطفل حديث الولادة يقوم بحركاتٍ بسيطةٍ وبدائية، مثل: الرفرفة بالأيدي والساقين بشكلٍ غير منتظم، وقد يرفع أيضاً رأسه قليلاً عندما يكون مستلقياً على بطنه.

2- الاستجابة للتحفيز الحسي

يظهر الطفل حديث الولادة استجابةً بسيطةً للتحفيز الحسي، مثل: الضوء، والصوت، وقد يتغير نظره نحو الأشياء الملونة أو الأصوات العالية.

3- الابتسامة الانعكاسية

قد يلاحظ الأهل أن الطفل حديث الولادة يظهر ابتساماتٍ بسيطة أو تعابير على وجهه، وهذه الابتسامات غالباً ما تكون انعكاساً لانتعاش العضلات في الوجه، وليست بالضرورة استجابةً للمشاعر أو الانفعالات.

4- النوم والاستيقاظ

يقضي الطفل حديث الولادة معظم وقته في النوم، ويتناوب بين فترات النوم العميق، والاستيقاظ لتلبية احتياجاته الغذائية، وتغيير الحفاضات.

5- البكاء

يُعتبر البكاء وسيلة التواصل الأساسية للطفل حديث الولادة للتعبير عن احتياجاته، عدم راحته.

6- البحث عن الثدي

عندما يتقدم الطفل حديث الولادة نحو الرضاعة، يبحث عن الثدي، ويظهر حركات البحث بفمه للحصول على الطعام.

7- التحفيز الحسي الأساسي

يستجيب الطفل حديث الولادة بشكلٍ أساسي للتحفيز الحسي، مثل: اللمس اللطيف، والاحتضان، وذلك بالاسترخاء، والهدوء، وتحريك الأطراف بنعومة. [1]

كيف يمكن للأبوين معرفة سبب بكاء الطفل حديث الولادة؟

في البداية، يعدُّ فهم سبب بكاء الطفل حديث الولادة تحدياً، حيث إنه لا يستطيع التعبير عن احتياجاته بوضوح، ولكن هناك بعض الأسباب الشائعة التي قد تؤدي إلى بكاء الطفل الرضيع، ويمكن للآباء والأمهات محاولة فهمها: [2]

1- الجوع

الشعور بالجوع هو سببٌ شائعٌ للبكاء عند الأطفال الرضع قد يكون الطفل بحاجة إلى الرضاعة، فالطفل حديث الولادة يحتاج إلى تغذيةٍ منتظمةٍ ومناسبةٍ لضمان نموه وتطوره الصحي، فبالنسبة للأم التي تتبع الرضاعة الطبيعية يجب أن ترضع طفلها الرضيع كلما طلب الرضاعة أي عند بكائه طلباً للطعام.

وهذا يعني أنه قد يكون هناك فترات قصيرة بين الرضعات أو قد يرغب الطفل في الرضاعة بشكلٍ متكرر، كما يمكن أن تكون عملية الرضاعة غير منتظمة في البداية، لكن مع مرور الوقت ستتقيد الرضاعات بنمطٍ أكثر تنظيماً، أما الأم التي تتبع الرضاعة الاصطناعية، فيعتمد عدد الرضعات على التوصيات العامة التي يقدمها الأطباء والمتخصصون في الرعاية الصحية، وعادةً ما يتمُّ التوصية بتغذية الطفل الرضيع بالحليب الصناعي كل 2-3 ساعات في البداية، مع زيادةٍ تدريجيةٍ في الفترات بين الرضعات مع تقدم العمر.

2- النعاس

عندما يشعر الطفل بالنعاس، قد يبدأ بالبكاء، وعندها يكون بحاجة للنوم والاسترخاء.

3- الغازات والانتفاخ

بعض الأطفال يعانون من غازاتٍ في البطن وانتفاخ، مما يُسبّب لهم عدم الارتياح والبكاء، ويمكن للتغييرات في نمط التغذية أو تقنيات التدليك اللطيفة على البطن مساعدة الطفل على تخفيف الغازات.

4- الحاجة لتغيير الحفاض

قد يصبح الطفل غير مرتاح عندما يكون بحاجة إلى تغيير الحفاض، لذا يجب التحقق من حالة الحفاض، وتغييرها عند الحاجة.

5- الاحتضان والاهتمام

قد يحتاج الطفل إلى الاحتضان، والاهتمام من الوالدين، والشعور بالقرب، والأمان، والحنان.

6- الاستثارة الحسية

بعض الأطفال يكونون حساسين للتحفيز الحسي المفرط، مثل: الضوضاء العالية، أو الأضواء الساطعة، فيكون البكاء ردّة فعلٍ على هذه الاستثارة، ويمكن تهدئة الطفل عن طريق توفير بيئةٍ هادئةٍ ومريحةٍ له. من المهمّ أن يكون الآباء والأمهات على اتصالٍ وثيقٍ بطفلهم، ويحاولون تحليل سياق البكاء، واستجابة الطفل لمعرفة سببه، وقد يستغرق الأمر بعض الوقت لفهم احتياجات الطفل، ونمط بكائه.

ولكن بمرور الوقت، وتكرار التفاعلات معه ستتمكن العائلة من تحديد الأسباب المحتملة للبكاء، والتعامل معها بشكلٍ أفضل. وعلى اعتبار أن مشكلة بكاء الأطفال حديثي الولادة أبرز ما يقلق الوالدين في المرحلة الأولى، فإن معرفة الأسباب السابقة ستفيدهم جداً في هذه المرحلة.

نصائح للأبوين حول كيفية التعامل مع الطفل حديث الولادة

1- الاحتضان واللمس

أي الاحتضان الجلدي (الاحتكاك الجلدي) مع الأبوين، حيث يساعد ذلك على تعزيز الراحة والرابطة العاطفية بين الأم أو الأب وبين الطفل، كما يمكن أيضاً تدليك الطفل بلطفٍ باستخدام حركاتٍ ناعمة، وذلك سيجعل الرابطة العاطفية أقوى وأكثر متانة.

2- الاتصال البصري

إن نظرة العين إلى العين مع الطفل الرضيع تعزّز الارتباط والتواصل العاطفي، لذلك ينصح بالنظر إلى عينيه، وتبادل الابتسامات والتعابير الوجهية معه.

3- التواصل الصوتي

التحدث إلى الطفل بلغةٍ هادئةٍ ودافئة، فيعشق الرضع صوت الأصوات الناعمة واللطيفة للأبوين، لذلك قد تكون الأصوات المهدئة، مثل: الغناء، أو الهمس مفيدة لتهدئة الطفل.

4- الاستجابة لاحتياجاته

أي الاستجابة لاحتياجات الطفل الرضيع بسرعة وحساسية، فيحتاج الرضع في هذه المرحلة إلى الراحة والغذاء، وتغيير الحفاض بانتظام، ويشعر الطفل بالأمان عندما يعرف أنه يمكنه الاعتماد على الأبوين لتلبية احتياجاته.

5- الروتين والتنظيم

محاولة إنشاء روتينٍ يوميّ مناسبٍ للطفل حديث الولادة، وتقديم العناية، والتغذية، والنوم في نفس الأوقات تقريباً يوماً بعد يوم، فإن هذا النوع من التنظيم يساعد على تهدئة الطفل، وتعزيز الأمان لديه.

6- الاستجابة للإشارات غير اللفظية

محاولة التعرف على إشارات الطفل الرضيع غير اللفظية، مثل: الحركات، والصوت، وتعابير الوجه، وقد تكون هذه الإشارات مؤشراً على احتياجاته أو مشاعره، والاستجابة لهذه الإشارات يُعزّز الرابطة بين الرضيع وأبويه.

7- العناية بنفسية الأبوين والطفل

يجب الاهتمام بالنفسية والراحة الشخصية للأبوين، وعدم إهمالها، كالنوم الجيد مثلاً، حيث يكون الأبوين أكثر قدرةً على رعاية الطفل حديث الولادة عندما يكونون في حالةٍ صحيةٍ جيدة، ويشعرون بالراحة. [2]

المراجع البحثية

1- Karp, H. (2003). The happiest baby on the block: The New Way to calm crying and help your newborn baby sleep longer (Reprint edition). Bantam. Retrieved December 25, 2023

2- Sears, W., Rn, M. S., Sears, J., Sears, R. W., Foster, M., & Foster, S. A. (2014b). The baby book: Everything you need to know about your baby from birth to age two (Unabridged edition). Brilliance Audio. Retrieved December 25, 2023

This website uses cookies to improve your web experience.