Skip links
رسمة توضيحية لأقسام الدماغ

الآلية العصبية للإدمان

الرئيسية » فئة المدونة » الطب » الآلية العصبية للإدمان

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

من التحديات الصعبة التي قد تواجه أي شخصٍ في حياته هو الاستخدام المفرط لمادةٍ معينة أو اعتياده على القيام بعاداتٍ ضارةٍ معينة، وبلفظٍ أدقّ إدمان أي شخصٍ على هذه المادة أو هذه العادة، ويمكن لهذا الإدمان أن يمتلك آثاراً مدمرةً على صحة الإنسان النفسية والاجتماعية، ويمكن أن يهدّد حياة الإنسان، وذلك حسب نوعية المادة التي أدمن عليها.

ما هو الإدمان؟

الإدمان هو اضطرابٌ عصبيٌّ نفسيّ يتظاهر بالاستخدام المفرط لمادةٍ ما، وذلك للحصول على الشعور بالرضا (شعور المكافأة)، والذي يترافق بتعاطي هذه المادة على الرغم من المضار الصحية الناتجة عن التعاطي الزائد لهذه المادة. حديثاً تعددت المواد المدمنة، وازداد استخدامها بشكلٍ واسعٍ على الرغم من انتشار حملات التوعية حول الإدمان وأضراره.

وعلى الرغم من ذلك يتعاطى المدخن مثلاً السجائر، والتي تحتوي النيكوتين، وهو على درايةٍ تامةٍ بمخاطر هذه المادة، وغيرها من المواد السامة فيها، وذلك لأن تعاطي هذه المادة يمنحه الشعور بالرضا أو السعادة هذا ما يجعل الإدمان اضطراباً نفسياً عصبياً في آنٍ واحد. يُذكر أن للإدمان أشكال مختلفة ومتعددة، حيث تتعدى الاستخدام المفرط لمادةٍ ما لتشمل العادات والأنشطة، حتى أن الحب يمكن اعتباره شكلاً من أشكال الإدمان. [1]

ما هي الآلية العصبية للإدمان؟

سابقاً، كان الاعتقاد السائد أن الإدمان يتعلق بإرادة الشخص دون وجود اضطرابٍ جسديّ عضويٍّ معين، إلا أن هذه النظرية أصبحت مرفوضةً بشكلٍ قاطع، وذلك بعد فهم آلية تأثير الإدمان على دماغ الإنسان، وعلى الرغم من وجود بعض الغموض حول كيفية تأثر دماغ الشخص المدمن، يمكن تقسيم دورة الإدمان عصبياً إلى: [1]

1- الشراهة، التسمُّم (Binge/intoxication)

في هذه المرحلة يشعر الشخص بالسعادة والرضا عند تعاطي المادة المدمنة، حيث تتفعّل في الدماغ دارة المكافأة، ويرتفع مستوى الدوبامين، الأمر الذي يمنح الشخص المدمن الشعور بالراحة، والنشوة (السعادة الداخلية).

2- الانسحاب، الأعراض السلبية (Withdrawal/Negative affect)

وهي المرحلة التي تجعل الإدمان من الحالات الصحية التي يصعب على الشخص التخلص منها، حيث إن توقف الشخص المدمن عن تعاطي المادة المدمنة يؤدي إلى تثبيط دارة المكافأة، وتفعيل الاستجابة المعاكسة (التوتر)، وقد يستجيب الدماغ لسحب المادة المدمنة على شكل قلقٍ أو حتى هلوسات.

3- الانشغال، الترقُّب (Preoccupation/Anticipation)

مع استمرار تعاطي المادة المدمنة، يصبح الدماغ في حالة انشغالٍ وترقُّبٍ تام من أجل تأمين المادة المدمنة، الأمر الذي يؤدي إلى اضطراباتٍ في وظائف الدماغ، وعدم قدرته على تنظيم المشاعر والانفعالات.

ما هي الأجزاء من الدماغ المسؤولة عن الإدمان؟

لا يوجد جزءٌ دماغيٌّ معينٌ يتأثر دون غيره بالمادة المدمنة، حيث إن التنظيم المعقد للدماغ يعتمد على توازنٍ في النواقل العصبية الموجودة ضمنه، والتي تربط مناطق مختلفةً ضمنه مع بعضها البعض، وعند الإدمان يحدث اختلال في هذا التوازن بين أجزاء الدماغ المختلفة، ويُعتبر الجهاز الحوفي الدوباميني (Mesolimbic Dopamine System) من أكثر أجزاء الدماغ المعنية في اضطراب الإدمان، حيث إن هذا الجهاز مسؤولٌ عن حسّ الرضا والمكافأة (دارة المكافأة Reward Circuit)، وهذا الجهاز يعتمد على الدوبامين كناقلٍ أساسي له.

يتعرض هذا الجهاز عند المدمن إلى الاستخدام المفرط، مما يضعف حساسية هذا الجهاز إلى المادة المدمنة الأمر الذي يؤدي إلى استهلاك كميةٍ أكبر من هذه المادة من أجل إفراز كميةٍ أكبر من الدوبامين، والوصول إلى نفس الشعور، ومن البنى المهمّة أيضاً في الإدمان، اللوزة (Amygdala)، وهي عضوٌ مهمٌّ في تنظيم المشاعر والانفعالات، وتنظيم التوتر، وهرمونات القلق، ويلاحظ عند الشخص المدمن اختلال تنظيم هذه الهرمونات، حيث إن الشخص المدمن في المراحل المتأخرة يصبح في حالة توترٍ وقلقٍ مستمرين.

عادةً ما تكون القشرة المخية الجبهية (Pre-Frontal Cortex) من الأجزاء المهمّة في تنظيم الحالة النفسية عند الإنسان، ولها دورٌ مهمٌّ في اتخاذ القرار الواعي عند الإنسان، وعند الإنسان المدمن نلاحظ اضطراب الحالة النفسية، بالإضافة إلى غياب القرار الواعي، والرغبة المستمرة والمُلحّة بتعاطي المادة المدمنة.

تتوضع في جذع الدماغ مجموعةٌ من النوى المترابطة يطلق عليها اسم النوى القاعدية (Basal Ganglia)، وهي مجموعةٌ من الأنوية التي تمتلك دوراً مهماً في التحفيز الحركي، والسعي للحصول على المادة المدمنة، وتكوين العادة أو الإدمان، وهذه الأنوية لها دورٌ في حسّ المكافأة، وتنظيم الحركة الإرادية، ويلاحظ وجود ضررٍ في هذه المنطقة بشكلٍ خاص عند المدمنين على الكحول. هذه المناطق في الدماغ تلعب دوراً مهماً في ظهور الإدمان، إلا أن الإدمان يشمل اضطراباتٍ في مناطق وأجزاء أخرى في الدماغ. [1]

ما هي الأضرار التي يتعرض لها الدماغ عند تعاطي المخدرات والإدمان؟

أظهرت دراساتٌ حديثة أن الإدمان على المخدرات والكحول يتسببان في تناقص المادة الرمادية الدماغية، كما أن الكحول يتسبّب في تقلص الفص الجبهي المخي، وهي منطقةٌ لها دورٌ مهمٌّ في اتخاذ القرار، والمحاكمة العقلية. ينتج عن التعاطي المطول للكوكائين (Cocaine) تناقصٌ في حجم القشرة الجبهية المخية، بينما إدمان الأفيونات (Opioids) يؤدي إلى تضرُّر المناطق المسؤولة عن تنظيم حسّ الألم (المهاد). [2] [3]

ما هي المناطق الأخرى من الدماغ التي قد تتضرر نتيجة الإدمان؟

1- المخيخ (Cerebellum)

العضو المسؤول عن التوازن الحركي، وتنظيم الفعاليات الحركية العضلية المعقدة.

2- الحصين (The Hippocampus)

وهو العضو المسؤول عن تنظيم الذاكرة والتعلم، ويمكن لبعض المواد المدمنة أن تتسبّب باضطراب وظائف الحصين، وضعف القدرة على تخزين ذاكرةٍ جديدة.

3- استجابة القلق (Stress Response)

قد يُسبّب الإدمان استجابة قلقٍ مطولة الأمر الذي يجعل الشخص المدمن في حالةٍ مستمرةٍ من الخوف، والقلق، والاضطراب. وذلك دون ذكر الآثار الخاصة لكل مادةٍ مدمنةٍ، وسمّية المواد المخدرة، والكحول، بالإضافة إلى الاختلاطات الناتجة عن التعاطي المستمر لهذه المواد، كالإصابة بالأورام المختلفة، والقرحات الهضمية، وغيرها.

هل يمكن علاج الإدمان بشكلٍ تام؟

معظم الأعراض التي قد يعاني منها الشخص المدمن قابلة للعكس، إلا أن التعافي التام للدماغ من آثار الإدمان يتطلب الإقلاع عن التام عن المادة المدمنة مع الأخذ بعين الاعتبار نوع المادة، فبعض المواد يجب الإقلاع عنها بشكلٍ تدريجي، وليس بشكلٍ مباشر، لأن الإقلاع عنها بشكلٍ فوري قد يُسبّب اضطراباتٍ شديدةٍ في الجسم، كما يمكن اللجوء إلى العيادات المُختصّة بعلاج الإدمان، والتي تقدم الدعم الطبي، والنفسي المناسبين للشخص المُدمن.

المراجع البحثية

1- Uhl, G. R., Koob, G. F., & Cable, J. (2019). The neurobiology of addiction. Annals of the New York Academy of Sciences, 1451(1), 5–28. Retrieved December 26, 2023

2- Pando‐Naude, V., Toxto, S., Fernandez‐Lozano, S., Parsons, C. E., Alcauter, S., & Garza‐Villarreal, E. A. (2021). Gray and white matter morphology in substance use disorders: a neuroimaging systematic review and meta-analysis. Translational Psychiatry, 11(1). Retrieved December 26, 2023

3- Ceceli, A. O., Huang, Y., Kronberg, G., Malaker, P., Miller, P., King, S., Gaudreault, P., McClain, N., Gabay, L., Vasa, D., Newcorn, J. H., Ekin, D., Alia‐Klein, N., & Goldstein, R. Z. (2022). Common and distinct fronto-striatal volumetric changes in heroin and cocaine use disorders. Brain, 146(4), 1662–1671. Retrieved December 26, 2023

This website uses cookies to improve your web experience.