Skip links
عيدان كبريت مشتعلة

هوس إشعال الحرائق

الرئيسية » فئة المدونة » الصحة النفسية » هوس إشعال الحرائق

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

ما هو هوس إشعال الحرائق؟

هو جزءٌ من اضطرابات التحكم والسيطرة على الانفعالات يتميز بعدم القدرة على مقاومة إشعال النار، وضبط النفس بالرغم من إدراك الفرد أنه عملٌ خطيرٌ وضار، ولكنه الأمر الوحيد الذي يستطيع من خلاله تخفيف التوتر، والضغوطات الناجمة عن الأمور المتراكمة لديه، حيث يشعر بإحساس الراحة والسلام الداخلي عندما يشعل النار، ويشاهدها وهي تهبُّ، وتشِعُّ حرارة. [1]

ما هي أعراض هوس إشعال الحرائق؟

● إشعال الحرائق عمداً لإثارة الخوف في قلوب الآخرين.

● المتعة واستمتاع الفرد في إشعال النار أو عند رؤيته لمشهد حريق.

● الميل، والانجذاب لمراقبة النار، والتحديق بها بشكلٍ دقيق.

● التقرُّب من رجال الإطفاء، وملاحقتهم خصوصاً عندما يتلقون خبر حريقٍ في مكانٍ ما.

● جمع الأدوات الخاصة بإشعال النار، مثل: الكبريت، والأعواد الرفيعة.

● قلة الثقة بالنفس، والميل إلى قمع عواطف ورغبات الفرد، وعدم القدرة على تنظيمها.

● عدم القدرة على تجاوز مشاعر الإحباط واليأس، ومشاكل الحياة، ومحاولة تفريغها بإشعال النار.

● ضعف مهارات التواصل مع الآخرين.

● مستويات عالية من الاندفاع، والسرعة في القيام بالأفعال العدوانية.

● الميل لإطلاق أجهزة الإنذار من الحريق. [2]

ما الفرق بين هوس الحرائق والحرق المُتعمّد؟

الفرد الذي يعاني من هوس الحرائق يقوم غالباً بالاحتفاظ بأعواد الثقاب، والأعواد الرفيعة اليابسة، والأوراق أو قطع القماش، وتخزينها، وغيرها من المواد سريعة الاشتعال، ويتمُّ تحفيزهم بسبب مشاعر الفرح التي يشعرون بها عند إشعال النار، لكنهم لا يرغبون في أذية أحدٍ على الإطلاق، ولا يبحثون عن مكاسب مادية أو مصالح مقابل النيران التي يشعلونها.

بينما من قد يقوم شخصٌ بحرق مكتب، أو بيت للانتقام، أو لمحاولة جمع مبالغ تعويضية، ويُعتبر الحريق المُتعمّد جريمةً يعاقب عليها القانون، وفي حين أن هوس الحرائق متعلّقٌ بالحالة النفسية، أما الشخص الذي يرتكب جريمة الحرائق عمداً ليس بالضرورة أن يعاني من اضطرابٍ نفسي. [3]

ما هو مدى شيوع وانتشار هوس الحرائق؟

مدى انتشار هوس إشعال النار غير معروفٍ حتى الآن، ومع ذلك قدّر العلماء أنه يؤثر على جزءٍ صغيرٍ جداً من السكان يصل إلى نسبة 3 بالمئة إلى 6 بالمئة من المرضى النفسيين الذين قد استوفوا المعايير الكاملة للإصابة بالاضطراب. [3]

ما هي عوامل الخطر لهوس الحرائق؟

توجد عوامل تساهم في الارتفاع من احتمال الإصابة بالهوس، ومنها: [3]

● أن يكون ذكراً.

● أن يكون الفرد في أوائل سن البلوغ والمراهقة.

● أن يعاني الفرد من صعوباتٍ في التعلم.

● وجود حالةٍ صحيّةٍ عقلية لدى الفرد أو مرضٍ نفسي.

● عدم امتلاك الفرد لمهاراتٍ اجتماعيةٍ جيدة.

● تعاطي المراهق مخدراتٍ أو كحول.

ما هو هوس الحرائق عند الأطفال الصغار؟

يعدُّ تشغيل الحرائق في الأماكن العامة مشكلةً كبيرةً يعاني منها عددٌ كبيرٌ من الشباب، لكن القليل منهم تنطبق عليهم معايير هوس الحرائق، ولا يوجد عمرٌ محددٌ لظهوره، وقد يتمُّ اكتشافه أثناء مرحلة الطفولة المبكرة، وحتى الآن من غير الواضح ما إذا كان الهوس يستمر لمرحلة البلوغ.

ويتحسن الطفل في حالةٍ واحدةٍ فقط، وهي أن تظهر لديه علامات الهوس، وألا يندمج في إشعال النار لمراتٍ عديدة، ويمكن التعرُّف على هوس الحرائق لدى الطفل من بداية 7 سنوات، وقد تكون الأسرة، أو الأصدقاء، أو المعلمين من أول الأشخاص الذين يتعرفون على الأطفال المصابين بالهوس. [3]

ما هي أسباب هوس الحرائق؟  

توجد مجموعتان من العوامل التي تسبّب الهوس، منها الفردية والبيئية، فعندما ننظر للأسباب الفردية نركز على حياة الفرد الاجتماعية، وخبراته السابقة، والتي تتوقف على: [4] [5]

1- العوامل الفردية

● أن يكون الشخص قد تعرَّض للتنمُّر أو ضحية له.

● ضعف الدائرة والمعارف الاجتماعية من حوله، بما في ذلك الأصدقاء، وعلاقات الصداقة.

● قلة الاهتمام من الوالدين، والإفراط في مسامحة الطفل على أغلاطه.

● إساءة معاملة الطفل أو تعرُّضه لصدمةٍ في سنٍّ مبكرة.

● تعرُّض الطفل لأحداثٍ شديدة الخطورة تؤدي لاستجابةٍ مرضيةٍ غير متوافقةٍ من ناحية السلوك والأفعال.

2- العوامل البيئية

● تجارب الإهمال في سن الطفولة، وحضور الطفل لسلوكيات تشغيل النار من المحيطين، وتعلمها لتصبح هوساً مع مرور الوقت.

● مشاهدة المراهقين الأكبر سناً يقومون بإشعال النار بشكلٍ متكرّرٍ أمامه.

● التعرُّض لاعتداءٍ جنسيٍّ جسديّ، كالعنف، والضرب، مما يدفع الطفل لتفريغ هذه الطاقات السلبية بالأفعال العدوانية، كإشعال الحرائق.

● عدم القدرة على التحكم في الدوافع التي تدفع الفرد للممارسات المنحرفة.

ما هو تشخيص هوس إشعال الحرائق؟

من الصعب أن يتمَّ تشخيص هوس إشعال الحرائق بسبب وجود أعراض اضطراباتٍ أخرى قد تكون مسؤولةً عن الهوس، وإن فهم التجارب العاطفية للشخص التي تعرّض لها خلال حياته هو المفتاح للكشف عن التشخيص الدقيق، ويجب أن تكون أعمال الشخص من إشعال النار أو العبث بالأدوات سريعة الاشتعال ليست بهدف تغطية ارتكاب جريمة ما، أو الانتقام، أو الربح المادي.

حيث إن اضطراب هوس الحرائق الذي يمارسه الفرد هو فقط بغاية التحرر من الكبت، والحرمان العاطفي الذي يعاني منه، وتفريغ جميع مشاعره السلبية، فهو عندما يشاهد اشتعال النار يشعر وكأن أعباءه وهمومه تختفي، وتتلاشى مع الحريق الذي يهبُّ أمامه، ويقدح ليستمر في عملية الحرق. [4]

ما هو علاج هوس إشعال الحرائق؟

الكثير من العلاجات التي تعطي تأثيراً إيجابياً في مراحل العلاج، ومنها: [5]

1- وضع خطة علاجٍ فردية

حيث إن أحد أهمّ عوامل نجاح العلاج أن يكون الفرد لوحده، وتوضع معلوماته الشخصية عند المُعالج من تاريخه العائلي والمرضي إلى جميع بياناته الشخصية، وفي حالة إصابة الأطفال يجب مراعاة أساليب التربية، وكيفية الإشراف على الطفل، وحمايته من التعرُّض لعوامل التوتر، والخوف الزائد مع التركيز على التواصل اللفظي، والتعبير الصحي الإيجابي عن الغضب، وتشجيعه على ذلك، والتدخُّل المبكر يعدُّ أمراً مهماً، لأنه فعالٌ بنسبة 95 بالمئة لدى الأطفال.

2- العلاج المعرفي السلوكي

يعتمد على تعديل السلوك، حيث ينطوي على التقليل من آثار السلوكيات الشاذة غير التكيفية، وتدريب الطفل على القيام بأفعالٍ تبعث في النفس السعادة والفرح، كالتعاون مع الأصدقاء، واللعب معهم، إضافةً للعادات الصحية في المنزل، والتي يجب على الوالدين القيام بها.

كنشر الأمان والطمأنينة في نفوس صغارهم، وتحفيزهم على قول كل ما يحدث معهم، ويثير غضبهم، وألا يقوموا بإخفاء شيءٍ عنهم أو حدثٍ سلبي حصل معهم، وأن يعلموهم بكل شيء، لأن المعتقدات والأفكار غير العقلانية من المحتمل أن تدفع الطفل لتعلم الأشياء الضارة.

3- التدريب على علاجٍ يُدعى بعكس العادة

يركز على استبدال السلوك الضار بشيءٍ آخر نافع، فبدلاً من ممارسة الطفل لأعمال الحرائق يستطيع الأب أن يعلم ابنه كيفية قيادة الدراجة، وإذا كان مراهقاً من الممكن أن يطلعه على قواعد قيادة السيارة، لكي يصبح سائقاً ماهراً في المستقبل، وأيضاً من الضروري خلق الوعي بالحوافز والمكافآت، كأن يقوم الوالدين بالثناء على الطفل، لأنه قام بتنظيف غرفته، وإعطائه هديةً مقابل ذلك، أو اصطحابه في نزهة، فكلما زاد تقرُّب العائلة من الولد زاد معها شعور الثقة الذي يجعل حبّ الذات لدى الطفل كبيراً، وثقته بنفسه أكبر، مما لا يسمح له بأن يخيّب ظن والديه به.

4- العلاج النفسي بين الأفراد

يتمُّ استخدامه لتوضيح الصعوبات، والمشكلات العاطفية التي تواجه الشخص بشكلٍ كامن، والنظر بها، وتحليلها، وتفسيرها ثم العمل على معالجتها.

5- العلاج الدوائي

تشمل الأدوية مثبطات المزاج، ومضادات القلق والاكتئاب ثلاثية الحلقات، ومثبطات الامتصاص، وهما نوعان:

● أوكسيديز أحادي الأمين (MAOIs).

● السيروتونين الانتقائية (SSRIs).

المراجع البحثية

1- WebMD Editorial Contributors. (2021b, April 26). What is Pyromania? WebMD. Retrieved January 16, 2024

2- Choosing Therapy. (2023e, December 30). Pyromania: Definition, symptoms, & Treatments. Retrieved January 16, 2024

3- Lcsw, A. M. (2024, January 2). What is Pyromania? Verywell Mind. Retrieved January 16, 2024

4- Digital, A. (2022a, May 25). Pyromania. The Recovery Village Drug and Alcohol Rehab. Retrieved January 16, 2024

5- Ramesh, A., Ramesh, A., & Ramesh, A. (2021, November 23). Pyromania | Impulse Control Disorder. Medindia. Retrieved January 16, 2024

This website uses cookies to improve your web experience.