Skip links
ام تقوم بتمشيط شعر ابنتها بمشط أصفر اللون

قمل الرأس عند الأطفال

الرئيسية » المقالات » الطب » طب الأطفال » قمل الرأس عند الأطفال

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

قمل الرأس عبارةٌ عن حشراتٍ صغيرة بلا أجنحة تعيش على شعر الرأس عند الإنسان، وتتغذّى على الدم من فروة الرأس، وهو مشكلةٌ شائعةٌ بشكلٍ خاص عند الأطفال، وينتشر بسهولةٍ من طفلٍ لآخر، وفي بعض الأحيان يصعب التخلُّص منه، ولدغته تجعل فروة الرأس حاكّة ومُتهيّجة مما يجعله مزعجاً للطفل، ولكنه ليس خطيراً، ولا ينشر المرض، وليس دليلاً على سوء النظافة.

فهو يتغذى على الدم، ولا يتأثر بكون الطفل نظيفاً أو لا، ولا علاقة للعدوى به بعدد مرات غسل الشعر، وقد يكون الأمر محرجاً قليلاً في البداية لكل من الوالدين والطفل، ولكن بالتحلي بالصبر، واتباع تعليمات الطبيب حول طرق الوقاية والعلاج يمكن التخلص من القمل، ولا توجد طريقةٌ للوقاية من الإصابة به، ولكن يمكن تقليل خطر الانتقال عن طريق تجنُّب ملامسة الرأس، وربط الشعر الطويل للخلف. [1] [2]

ما هي أعراض قمل الرأس عند الأطفال؟

1- بيض القمل (الصئبان)

تبدو كنقاطٍ صغيرةٍ صفراء، أو داكنة، أو بنية اللون قبل أن تفقس، ويضع القمل بيوضه بالقرب من فروة الرأس حيث تكون درجة الحرارة مثاليةً للتدفئة حتى يفقس، ويشبه قشرة الرأس قليلاً، ولكن لا يمكن التخلص منه بواسطة فرشاة الشعر، ويفقس البيض بعد حوالي أسبوع إلى أسبوعين من وضعه، وبعد الفقس تبدو القشرة المُتبقّية بيضاء، وتبقى ملتصقةً بساق الشعرة، وفي هذه الفترة يسهل اكتشافهم حيث تنمو الشعرة، وتتحرك القشرة بعيداً عن فروة الرأس.

2- الحوريات والقمل البالغ

القمل البالغ حجمه لا يتعدى بذور السمسم، ويكون أبيض اللون مائلاً إلى الرمادي أو بنياً، والحورية أصغر حجماً، وتتحول إلى قملٍ بالغٍ بعد حوالي أسبوع إلى أسبوعين من الفقس، ودورة الحياة هذه تتكرر كل 3 أسابيع، ويتغذى القمل على الدم عدة مرات في اليوم، ويمكنه البقاء على قيد الحياة مدة يومين بعيداً عن فروة الرأس.

3- الخدوش والجروح

لدغات القمل تُسبّب الحكة، وعندما يقوم الطفل بحكّ الجلد يؤدي ذلك إلى خدوشٍ وجروح، وقد لا تبدأ الحكة بشكلٍ فوري، فقد تستغرق عدة أسابيع، وذلك تبعاً لحساسية بشرة كل طفل، وبعض الأطفال يشتكون من إحساسٍ بالدغدغة أو أن هناك شيءٌ ما يتحرك على رؤوسهم.

4- نتوءاتٌ حمراء صغيرة أو تقرُّحاتٌ ناتجةٌ عن الخدوش

يعاني بعض الأطفال من تهيُّجٍ خفيفٍ من الخدش بينما يصاب آخرون بطفحٍ جلدي مزعج، ويمكن أن تؤدي الحكة الشديدة إلى عدوى بكتيرية، وقد تحدث ضخامةٌ في العقد اللمفاوية في العنق.

كيف ينتقل قمل الرأس عند الأطفال؟

ينتشر قمل الرأس بسرعةٍ من طفلٍ لآخر، ولا سيما في أماكن التجمُّعات مثل: المدارس، ومراكز رعاية الأطفال، والأنشطة الرياضية، والمخيمات، ولا يمكنه الطيران أو القفز، ولكن لديه مخالب تمكّنه من الزحف والتشبُّث بالشعر، وينتشر من خلال الاتصال المباشر، وأغطية الأسرة، والملابس، والأمشاط، وفرشاة الشعر، والقبعات، ولا تستطيع الحيوانات الأليفة التقاط القمل ونقله إلى الأطفال. [2]

كيف يمكن التقليل من انتشار القمل عند الأطفال؟

1- غسل جميع أغطية الأسرة والمفروشات والملابس المستخدمة خلال اليومين السابقين للعلاج (أي قمل سقط من الرأس قبل ذلك، فلن يكون حياً)، وذلك بماءٍ شديد السخونة 54 درجة مئوية (130 درجة فهرنهايت)، ثم وضعها في الدورة الساخنة للمجفف لمدة 20 دقيقة على الأقل.

2- وضع الملابس الجافة والنظيفة التي لا يمكن غسلها في أكياسٍ محكمة الإغلاق لمدة أسبوعين.

3- كنس السجاد أو أي أثاثٍ منجّدٍ في البيت أو السيارة، والتخلص من كيس المكنسة الكهربائية.

4- نقع أدوات العناية بالشعر، مثل: الأمشاط، وربطات الشعر، وفرشاة الشعر في ماءٍ ساخنٍ لمدة 10 دقائق، وتنبيه الأطفال إلى عدم مشاركتها مع الآخرين.

5- التحقُّق من إصابة باقي أفراد الأسرة، وذلك لأن القمل ينتقل بسهولةٍ في المنزل.

6- الطلب من الأطفال عدم الاحتكاك المباشر بالرأس مع الأطفال الآخرين سواءً في المدرسة، أو صالات الألعاب، أو الأنشطة الرياضية، أو أثناء اللعب في المنزل.

7- التحقُّق من الأطفال الذين كانوا على تواصلٍ وثيقٍ مع أشخاصٍ مصابين بالقمل، ومعالجة أي طفلٍ لديه قمل أو بيوض بالقرب من فروة الرأس. [2] [3]

كيف يتمُّ تشخيص الإصابة بالقمل عند الأطفال؟

إن المعيار التشخيصي الأكثر استخداماً تبعاً للأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال للإصابة بقمل الرأس هو اكتشاف وجود حورياتٍ حيةٍ أو قملةٍ بالغة، حيث يتمُّ وضع بلسم على الشعر المبلل أو غيره من المستحضرات ثم يتمُّ تمشيط الشعر بعنايةٍ بمشطٍ ذي أسنانٍ رفيعةٍ من الجذور إلى الأطراف، وفي حال عدم وجود قملٍ مُشاهد يتمُّ تكرار العملية في وقتٍ لاحق.

كما يتمُّ البحث عن وجود صئبانٍ في الشعر، وذلك بواسطة ضوءٍ خاص يُسمّى مصباح وود، حيث يجعل لون الصئبان يميل إلى الأزرق، ولكن وجودها لا يعني بالضرورة وجود عدوى نشطة، فهي تحتاج أن تكون بالقرب من فروة الرأس لتبقى على قيد الحياة، أما في حال كانت بعيدةً أكثر من 6 ملم، فتكون ميتةً أو فارغة، وفي حال الاشتباه إذا كانت حيةً أو لا يتمُّ فحصها تحت المجهر، وفي حال لم يتمّ العثور على صئبانٍ حية، فغالباً تكون قد بقيت من إصابةٍ قديمة، ولا تحتاج إلى تداخلٍ علاجي. [4]

كيف يتمُّ علاج الإصابة بقمل الرأس عند الأطفال؟

1- التمشيط الرطب

1- يمكن إزالة القمل والصئبان عن طريق التمشيط الرطب، وذلك عن طريق مشطٍ خاص دقيق الأسنان (مشط كشف) يمكن الحصول عليه من الإنترنت أو من الصيدليات لإزالة القمل والصئبان من الرأس.

2- ثم يتمُّ غسل الشعر بالشامبو العادي مع وضع الكثير من البلسم من الجذور إلى الأطراف.

3- عادةً يستغرق تمشيط الشعر القصير حوالي 10 دقائق بينما الطويل أو المجعّد حوالي 20 إلى 30 دقيقة.

4- يتمُّ القيام بالتمشيط الرطب في الأيام 1 و5 و9 و13 للقبض على أي قملٍ فقس حديثاً.

2- المستحضرات الطبية والبخاخات

في حال لم ينجح التمشيط الرطب أو لم يكن مناسباً للطفل، فيمكن تجربة غسولٍ أو رذاذٍ طبي يقتل القمل في جميع أنواع الشعر، ويتمُّ الحصول عليه من الصيدليات أو يمكن الطلب عن طريق الإنترنت، وبعضها يأتي معها مشطٌ خاصٌّ لإزالة القمل الميت والصئبان، ومنها ما يمكن أخذه من دون وصفةٍ طبية، ومنها ما يحتاج إلى وصفةٍ طبيةٍ حصراً، ويجب أن يموت القمل خلال يومٍ واحد من استخدام هذه المستحضرات، ويجب تكرار العلاج بعد 7 إلى 9 أيام للتخلص من أي قملٍ فقس حديثاً، ومن العلاجات المُتاحة:

البيرمثرين (Permethrin)

وهو التركيبة الصنعية من البيرثرين (pyrethrin)، وهو عبارةٌ عن مركبٍ كيميائي يتمُّ استخراجه من زهرة الأقحوان، وهو سامٌّ للقمل، وقبل استخدامه يجب غسل شعر الطفل بالشامبو وليس بالبلسم، ويترك لمدةٍ محددةٍ تبعاً للتعليمات الموجودة على العلبة ثم يشطف بالماء الدافئ. ولا يقتل البيرمثرين الصئبان، ويجب تكرار العملية بعد 9 أو 10 أيام من أول تطبيق، وتشمل الآثار الجانبية احمراراً، وحكةً في فروة الرأس.

أيفرمكتين (Ivermectin) بشكل لوشن

عبارةٌ عن مستحضرٍ موضعيّ قابلٍ للدهن، وهو سامٌّ للقمل، وتمَّت الموافقة عليه للاستخدام عند البالغين والأطفال بعمر أكبر من 6 أشهر، ويمكن دهنه مرةً واحدةً على الشعر الجاف ثم شطفه بالماء بعد 10 دقائق.

سبينوساد (Spinosad)

تمّت الموافقة عليه للاستخدام عند البالغين والأطفال بعمر أكبر من 6 أشهر، ويمكن دهنه مرةً واحدةً على الشعر الجاف ثم شطفه بالماء الدافئ بعد 10 دقائق، ويقتل القمل والصئبان، ولا يحتاج إلى علاجٍ متكررٍ عادةً، وهو يحتاج إلى وصفةٍ طبيةٍ قبل تطبيقه.

الملاثيون (Malathion)

تمّت الموافقة عليه للاستخدام عند البالغين والأطفال بعمر سنتين أو أكبر، وأيضاً يحتاج إلى وصفةٍ طبيةٍ قبل تطبيقه، ويوضع المستحضر، ويترك ليجفّ ثم يتمُّ شطف الشعر بعد 8 إلى 12 ساعة، ويحتوي على نسبةٍ عاليةٍ من الكحول لذلك يجب ألا يتمّ استخدامه مع مجفف الشعر أو بالقرب من اللهب المكشوف، ويمكن إعادة تطبيقه بعد 7 إلى 9 أيام من العلاج الأول إذا لزم الأمر.

أيفرمكتين (Ivermectin)

على شكل أقراصٍ تؤخذ عن طريق الفم، ويحتاج أيضاً إلى وصفةٍ طبية، ويمكن إعطاؤه للأطفال الذين يزيد وزنهم عن 33 رطل (15 كغ) في حال كانت العلاجات الأخرى غير كافيةٍ للقضاء على قمل الرأس، ويمكن أن يُسبّب آثاراً جانبيةً، مثل: الغثيان، والإقياء. [4] [5]

المراجع البحثية

1- Head lice in young children. (n.d.). HSE.ie. Retrieved August 11, 2023  

2- Tellado, M, P. (2019, September). Head lice. KidsHealth. Retrieved August 11, 2023

3- Professional, C. C. M. (n.d.). Head lice. Cleveland Clinic. Retrieved August 11, 2023  

4- Mayo Clinic. (2022, April 30). Head lice. Mayo Clinic. Retrieved August 11, 2023

5- NHS choices. (2021, March 21). Head lice and nits. NHS choices. Retrieved August 11, 2023

This website uses cookies to improve your web experience.