Skip links
رسم توضيحي لمقطع طولي لفقرتين في العمود الفقري عند الإنسان وتظهر القرص الفقرية بين الفقرات

فتق النواة اللبِّية (الديسك)

الرئيسية » المقالات » الطب » فتق النواة اللبِّية (الديسك)

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

يُعرّف مصطلح فتق النواة اللبّية

Lumbar Disc Hernitation بأنه المرادف العلمي للديسك، وهو من أشيع الشكايات التي تراجع أطباء العصبية والعظمية بسبب ألم الظهر الذي يختلف حسب مستوى الفتق في العمود الفقري، وتكون النسبة العظمى من المرضى الذكور في سن الثلاثين بسبب الأعمال المجهدة ورفع الأثقال بشكلٍ رئيسي.

لمحة عن العمود الفقري

يتألف العمود الفقري من 33 فقرة، سبع فقرات رقبية اختصاراً تُدعى

C1,C2…C7، اثنتا عشرة فقرةً ظهرية تُدعى اختصاراً T1,T2…T12، خمس فقرات قطنية تُدعى اختصاراً L1,L2…L5، خمس فقرات عجزية تُدعى اختصاراً

S1,S2…S5، أربع فقرات عصعصية تكون ملتحمةً مع بعضها، بينها أقراص غضروفيةٌ تُدعى الأقراص بين الفقرات، والتي تساعد على منع الاحتكاك بين الفقرات وحدوث التآكل العظمي.

يتكون القرص الواحد من نواةٍ لبّيةٍ في المركز وحلقةٍ ليفية في المحيط، وتكون النواة اللبّية عبارةً عن مادة هلامية تعمل على امتصاص الصدمات التي من الممكن أن يتعرض لها العمود الفقري، ومع تقدم العمر تنقص هذه المادة، مما يؤدي إلى الألم وتحدُّد الحركة في العمود الفقري، أما الحلقة الليفية، فهي عبارةٌ عن ألياف كولاجين تعمل على تعويض المادة الهلامية في حال نقصان كميتها.

مع تقدم العمر تصبح الحلقة الليفية أكثر قساوةً، وتفقد وظيفتها بشكلٍ تدريجي، أما الفقرات فتختلف أشكالها حسب المنطقة، وتكون أضخم في المنطقة القطنية. وتتألف كل فقرة من جسم فقرة، ونتوءاتٍ عظمية، ووجوهٍ مفصلية، وأربطةٍ لضمان اتصالها مع الفقرات الأعلى والأدنى مستوىً منها. [1]

كيف يحدث الديسك؟

إن التعرض المزمن للضغط على العمود الفقري يزيد الضغط في النواة اللبِّية للقرص بين الفقرات، فتصبح النواة قاسيةً وجافةً، ويضعف الرباط الحلقي المحيط بها، ويبدأ بالتمزق خاصةً من طرفه الخلفي والجانبي كونه أكثر رقةً من الطرف الأمامي، فتنقص سماكة القرص الفقري، وتضيق المسافات بين الفقرات، وينتقل الضغط إلى الفقرات، فيسبب ضخامة المفاصل الفقرية، وظهور نتوءاتٍ عظمية من جسم الفقرة تُدعى بالمناقير العظمية، ومع استمرار الضغط والجهد يحدث انضغاط للبُنى العصبية، مثل: النخاع الشوكي، وجذور الأعصاب. [2]

ما هي أعراض الديسك؟

تبدأ الأعراض بشكل بطيء وبالتدريج، فتزداد هذه الأعراض سوءاً مع إهمال العلاج، وعدم الراحة، والتقدم بالعمر، وتظهر غالبية هذه الأعراض عند ملامسة فتق النواة اللبِّية للكيس السحائي الذي يحيط بالنخاع الشوكي، فيظهر ألم الظهر من منطقة الظهر الذي حدث فيها الفتق، وينتشر هذا الألم للأسف، وذلك بسبب وجود النهايات العصبية الحساسة للألم في الكيس السحائي.

كما يشعر المريض بالخدر والتنميل على مسار الجذر العصبي المضغوط، حيث يكون هذا الجذر مسؤولاً عن التعصيب الحسي لمناطق معينةٍ من الجسم، مثلاً: عند الضغط على الجذر العصبي L5  يحدث الخدر في الوجه الأمامي للساق، كما يحدث ضمورٌ عضليٌّ في مجموعة العضلات التي تتعصب من الجذر العصبي المصاب، (مثلاً: ضمور العضلة الشظوية في الساق عند إصابة الجذر العصبي L5 ).

ويحدث غيابٌ للمُنعكسات الموجودة بشكل طبيعي، ويتحكم بها النخاع الشوكي، منها: المُنعكس الرضفي، والكاحلي، إلى جانب الإحساس بالحرقة، والألم الحاد والصاعق، مثل: صعقة الكهرباء، ويزيد هذا الألم بالمشي، والوقوف لمدةٍ طويلة، ويتحسن بالراحة والتمدد.

كيف تتمُّ معالجة الديسك؟

لا يتطلب الديسك في البداية أي معالجةٍ دوائيةٍ أو جراحية لأنه يتحسن عادةً، ويزول الألم بالراحة لبضعة أيام، ويمكن القيام بتمارين تمددٍ بسيطة، مثل: تمدد الركبة على الصدر، ويتمُّ ذلك باستلقاء المريض على ظهره، وثني الفخذ على جمعه حتى تصل ركبتاه لمستوى الصدر مع رفع الرأس تجاه الركبتين، وتكرار العملية لمراتٍ عديدة، والقيام ببعض الحركات لتمديد العضلة الكمثرية التي تُعتبر من العضلات العميقة في المنطقة الأليوية، إضافةً إلى اليوغا، والسباحة، وركوب الدراجة، والمشي، ويجب إجراء كل التمارين بدقةٍ وهدوءٍ لتجنُّب الألم، ولا يُسمح بالتمارين العنيفة التي قد تزيد الألم سوءاً، مثل رفع الأوزان الثقيلة.[3]

ما هي خيارات العلاج الدوائي؟

يبدأ مريض الديسك باتباع العلاج الدوائي في حال استمرار الألم على الرغم من متابعة التمارين الرياضية بالشكل الصحيح، ويُنصح بالبدل بمضادات الالتهاب اللاستيروئيدية

(Nonsteroidal anti-inflammatory drugs)، مثل: الديكلوفيناك أو الأيبوبروفين، وفي حال عدم الاستجابة للأدوية السابقة يمكن اللجوء للأدوية  الأفيونية مع الانتباه لتأثيراتها الجانبية، ومراقبة النتائج خلال 6 أسابيع.

في حال عدم الاستفادة يقوم الطبيب بحقن المسكنات داخل الكيس السحائي في المسافة فوق الجافية، ويستخدم التصوير المُعزز بالمواد المفلورة من تأثير هذه المسكنات. يعتمد الطبيب كحلٍّ أخير للمريض غير المُستجيب للعلاجات السابقة على التدبير الجراحي، ويكون إما بالجراحة المفتوحة أو التنظيرية التي تُعدُّ أكثر تطوراً وأماناً للمريض. [4]

المراجع البحثية

1- Degenerative disc disease: Lumbar interbody fusion or … – spineuniverse. (n.d.). Retrieved March 24, 2023

2- Herniated disc. AANS. (n.d.). Retrieved March 22, 2023

3- MediLexicon International. (n.d.). Herniated disk: 6 safe exercises and what to avoid. Medical News Today. Retrieved March 22, 2023

4- Lumbar disc herniation – statpearls – NCBI bookshelf. (n.d.). Retrieved March 22, 2023

This website uses cookies to improve your web experience.