Skip links

” خلال تطوعي في الهلال الأحمر وجدت معنى أن تكون طبيب هو أن تكون إنساناً أولاً و أخيراً “

الدكتورة فاطمة خضر كردي


أزهر أينما وضعك الله، لكل منا هدف في الحياة يسعى إليه و منذ بدأت مشواري وضعت نصب عيني أنا أكون ذات أثر إيجابي في كل مكان يضعني فيه الله وحاولت ومازلت أحاول أن أكون ذات أثر.

بدأت دراستي للطب البشري في اللاذقية في عام 2005 هناك بدأت اكتشف ذاتي لانتقل بعدها إلى دمشق التي بلورت شخصيتي وقربتني من أوجاع الناس من خلال عملي في المستشفيات العامة، فتعرفت أكثر على معاناة المرضى وخاصة مرضى الآلام الروماتزمية المزمنة وأولئك الذين خذلهم جهازهم المناعي قبل أي شيء آخر فحول حياتهم إلى مشقة يعجز عن حملها إلا من صبر.

هذه المعاناة و الألم خلقت لي الدافع لأبحث أكثر لعلي أنجح في تخفيف هذا الألم، وخلال تطوعي في الهلال الأحمر وجدت معنى أن تكون طبيب هو أن تكون أنساناً أولاً و أخيراً.


آخر المقالات


This website uses cookies to improve your web experience.