Skip links
العفن الأسود والفطريات على الحائط بالقرب من النافذة

تأثير العفن على صحة الإنسان وطرق التخلص منه

الرئيسية » المقالات » مُشكلة » تأثير العفن على صحة الإنسان وطرق التخلص منه

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

العفن هو جزءٌ طبيعيٌّ من البيئة المحيطة بنا، ويكاد يكون موجوداً في كل مكانٍ حتى في الأماكن التي يعيش فيها الإنسان، وعادةً ما يكون غير ضار. ومع ذلك، عند تجاوز تركيزه في مكانٍ ما عن نسبةٍ معينة، فإن ذلك يؤدي إلى مشاكل هيكلية في مكان ظهوره، بالإضافة إلى مشاكل صحية لقاطني المنزل القريبين منه.

ما هو العفن؟

يشمل العفن خيوطاً فطريةً وجراثيم صغيرة لا يمكن رؤيتها منفصلةً إلا تحت المجهر، ولا ينتمي العفن للنباتات أو الحيوانات، وله دورٌ مهمٌّ في البيئة، حيث يشارك في تحلل المواد العضوية، وينتشر في كل مكان بما في ذلك التربة والهواء، ويمكنه البقاء حياً لأشهر وسنوات حتى في الظروف القاسية كالجفاف، ولكنه لكي ينمو يحتاج للرطوبة بشكلٍ حتمي.

ما سبب تكوُّن عفن المنازل؟

يظهر العفن عادةً على جدران المنازل عندما يكون هناك اختلافٌ كبيرٌ بين درجة حرارة الجدار، وحرارة الهواء داخل الغرفة، ويؤدي هذا الاختلاف في الحرارة إلى حدوث عملية التكثف أي إن الرطوبة (بخار الماء) الموجودة في الغرفة ستتحول إلى قطرات مياه فور ملامستها لجدار الغرفة البارد.

يُشكّل مكان تكثُّف المياه هذا أرضاً لأبواغ العفن، مما يدفعها للنمو والتكاثر. هناك أسباب عديدة تؤدي لارتفاع نسبة الرطوبة في المنزل، مثل: الاستحمام، الطبخ، العائلة الكبيرة التي تُنتج رطوبةً عاليةً من خلال عملية التنفس، وجود حيواناتٍ أليفة، أحواض السمك، ونبات الزينة داخل المنزل، أو وجود تهتّكٍ في جدار المبنى، أو أحد الأنابيب، مما يسمح بمرور المياه عبر التشققات، ووصولها للداخل.

ومن أسباب انخفاض حرارة جدران المنزل انعدام العزل الجيد للمبنى أو عدم التدفئة الداخلية الجيدة للغرف، حيث تُشكل الأسطح الباردة لهذه الجدران مع الرطوبة العالية المكان المثالي لبدء تكوّن العفن. [1]

ما هي مراحل تكوّن عفن المنازل؟

تستقر جراثيم وأبواغ العفن الموجودة في الهواء على جميع الأسطح، لكن عند استقرارها على سطحٍ خصبٍ مناسب، مثل: ورق الجدران، الخشب، أو معجون الترميم، ومع توفر رطوبةٍ كافية خلال فترةٍ زمنيةٍ معينة، فستبدأ عملية النمو، وبناء المستعمرات الفطرية. تبدأ عملية نمو الفطريات على مرحلتين في المرحلة الأولى تنمو بشكلٍ غير مرئي، وعند بلوغها الحجم الطبيعي تبدأ هنا المرحلة الثانية، وهي ظهورها بشكلٍ مرئي، وبألوان مختلفة تتراوح بين الأبيض المصفر، الأخضر والأسود. [2]

كيفية التخلص من عفن المنازل

يجب عدم الاستخفاف ببقع العفن المتكونة حتى لو كانت صغيرة، فأبواغ وجراثيم العفن تنتشر في الهواء بشكلٍ مجهري، وتسبّب الحساسية والأمراض عند ملامستها للجسم أو دخولها للجهاز التنفسي، فيجب ارتداء الملابس الواقية لكافة أعضاء الجسم على الأقل كمامة، ونظارات السلامة، بالإضافة للقفازات الواقية، ويتمُّ عزل المنطقة المراد العمل بها، وتفريغها من الأثاث، والسجاد، وتغطية الأثاث الذي لا يمكن إخراجه بعيداً، يفضل بعد الانتهاء التخلص من جميع الأدوات المستخدمة في عملية التنظيف.

طريقة التخلص من عفن المنازل

يتمُّ استخدام الكحول الإيثيلي، وهو كحول بنسبة 70 إلى 80 بالمئة يُباع في الصيدليات، ويُرش فوق بقع العفن، ويترك لمدةٍ لا تقل عن 20 دقيقة. هذه المدة كافية ليقوم الكحول الإيثيلي بقتل الجراثيم الفطرية، يجب الانتباه عند استخدام الإيثانول كونه مادة قابلة للاشتعال، وبعدها يمكن البدء بمسح العفن بقطعة قماشٍ رطبة، وتنظيف المكان بمواد منظفة في حالة تصبغّه.

في حال كان العفن على ورق الجدران، فيجب إزالة ورق الجدران كلياً، وإتلافها بشكلٍ رطب لمنع تطاير الأبواغ، ومن ثم رش الإيثانول مرةً أخرى على الجدار بعد إزالة الورق، وتركه لمدة 20 دقيقة، ومن ثم مسح المكان بقطعة قماشٍ رطبة. أما إذا كان العفن بكمياتٍ كبيرةٍ متداخلةٍ عميقاً في مكونات الحائط، فيجب الاستعانة بشخصٍ مختص للتعامل مع الجدار المصاب لأنه يفضل إزالة قسم من الجدار بعمقٍ معينٍ لضمان القضاء التام على العفن.

هناك منتجات تُباع في الأسواق بمواد مختلفة لها نفس مبدأ عمل الإيثانول، لكن يجب قراءة كُتيّب الاستخدام جيداً للحرص على السلامة، والاستخدام الأمثل لهذه المواد. [3]

كيفية من عفن المنازل

يعدُّ الوسط الجاف شرطاً أساسياً لمنع انتشار العفن في أماكن المعيشة، لهذا السبب تجب التهوية والتدفئة الصحيحة والمنتظمة، ويجب ألا تقل درجة حرارة الغرفة عن 16 درجة مئوية، والقيام بالتهوية الدورية للمنزل، خاصةً بعد الاستحمام أو الطبخ، حيث تتشكل كميات كبيرة من بخار الماء، وتتمُّ التهوية بفتح النافذة على مصراعيها، وعدم الاكتفاء بفتحها للمنتصف، ولمدة 10 دقائق تقريباً مع تكرار هذه العملية عدة مراتٍ يومياً.

المحافظة قدر الإمكان على درجة حرارةٍ دافئةٍ للجدران الخارجية للمنزل من خلال عدم تغطية السخانات المركزية بالثياب مثلاً، والمحافظة على مسافة أمان حوالي 10 سنتيمتر بينها وبين أثاث المنزل حتى تتوزع الحرارة بشكلٍ مناسبٍ في كل أرجاء المنزل، وتحافظ على الجدران دافئة. [4]

ما هو تأثير عفن المنازل على صحة الإنسان؟

1- التهاب (إصابة) الجهاز التنفسي

بعد استنشاق أبواغ العفن ومكوناته بكمياتٍ كبيرة تنطلق (مواد) الآلية الالتهابية في جسم المصاب مسببةً أعراضاً، كتهيُّج (غشاء الرئة) القصبات، وقد تقلد نوبة ربو حادة، حيث تؤدي إلى ضيقٍ في التنفس، والسعال، والأزيز. كما أنها قد تقلد الإصابات الفيروسية، بالإضافة إلى أنها تسبّب الحساسية، فتؤدي إلى حكة العينين واحمرارها، بالإضافة للعطس وسيلان الأنف.

يصبح الأمر خطيراً في حال كان لدى المصاب ضعفاً في الجهاز المناعي، مما يطور الحالة إلى إصابةٍ جهازية، فتبدأ الحمّى، والإنتان الرئوي، والسعال المصحوب أحياناً بالبلغم، بالإضافة لضيقٍ في التنفس.

2- التسمُّم (الانسمام)

قد يصاب الشخص بالتسمُّم في حال تعرضه لكمياتٍ كبيرةٍ من العفن، وتظهر أعراض، مثل: الصداع، وضعف في التركيز، وهلاوس بصورةٍ نادرة، كما يسبّب الانسمام اضطراباتٍ هضميةٍ مرافقة، كالغثيان، والإسهال، والإقياء. [5]

المراجع البحثية

1- Kaindl, F. (2021, January 26). Schimmel in der Wohnung: Ist immer falsches Lüften der Grund?. Zur Startseite. Retrieved April 4, 2024

2- Schimmel in der Wohnung: Was Zu Tun ist!. (2024, February 19). Retrieved April 4, 2024

3- Hery-Moßmann, N. (2023, October 5). Schimmel mit Alkohol Entfernen – Das Müssen Sie Wissen. Praxistipps. Retrieved April 4, 2024

 4- AOK – Die Gesundheitskasse. (2023, July 6). Schimmel in der wohnung: Das können sie dagegen tun. Retrieved April 4, 2024

5- Professional, C. C. M. (n.d.). Black mold. Cleveland Clinic. Retrieved April 4, 2024

This website uses cookies to improve your web experience.