Skip links
كلب يغرز أسنانه بيد شخص

داء الكَلَب

الرئيسية » فئة المدونة » الطب » أمراض » داء الكَلَب

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

يمكن أن يُسبّب التعامل المستمر مع الحيوانات انتقال عدة أمراضٍ إنتانيةٍ خطيرةٍ إلى الإنسان، منها ما هو فيروسي، ومنها ما هو جرثومي، ومن الأمراض الفيروسية الخطيرة داء الكَلَب الذي يُصيب الجهاز العصبي، ويُسبّب أعراضاً خطيرةً تُهدّد حياة المريض، لذلك فإن التعرُّض لعضّةٍ من قبل حيواناتٍ بريّةٍ كالكلاب يستوجب التوجُّه الفوري لأقرب عيادةٍ طبية قبل ظهور أية أعراضٍ نظراً لخطورة المرض.

ما هو داء الكَلَب؟

داء الكَلَب (Rabies) هو داءٌ إنتاني فيروسيّ يستهدف الجهاز العصبي المركزي، وينتمي الفيروس المُسبّب لهذا المرض إلى عائلة الفيروسات المخططة، وتحدث العدوى بهذا الفيروس عبر عضّة الحيوانات البرية كالخفافيش، والبقر، والراكون، وغيرها.

تُعتبر الكلاب البرية في الدول النامية الناقل الأشيع لهذا الفيروس للإنسان، وعلى الرغم من كونه عدوى إنتانية خطيرة جداً، إلا أن انتشاره مازال واسع النطاق في مختلف دول العالم، وخاصةً في الدول النامية. عالمياً يُقدّر عدد الوفيات بسبب داء الكلب بحوالي 35000 إلى 50000 شخص، كما بلغ عدد الأشخاص الذين اضطروا لتناول لقاح الكلب بعد تعاملهم مع حيواناتٍ حاملةٍ لفيروس الكلب حوالي 10 ملايين شخص.

ما هي أنواع الحيوانات الحاضنة لفيروس داء الكَلَب ومواطنها؟

بشكلٍ عام تُعتبر الكلاب غير المُلقّحة ضدَّ فيروس الكلب المستودعات الحيوية الأشيع لفيروس الكلب، ويمكن لأي حيوانٍ بريٍّ غير مُلقّح أن يصبح مستودعاً لفيروس الكلب، إلا أن الحيوان الحاضن الرئيسي لفيروس الكَلَب يختلف من مكانٍ لآخر، ومن الحيوانات الحاضنة لهذا الفيروس، ومواطن تواجدها ما يلي: [1]

  • أوروبا: الخفافيش.
  • الشرق الأوسط: الخفافيش، والكلاب.
  • آسيا: الكلاب.
  • أفريقيا: النمس، والكلاب، والظباء.
  • أمريكا الشمالية: الثعالب، الظربان، الراكون، والخفافيش الآكلة للحشرات.
  • أمريكا الجنوبية: الكلاب، والخفافيش الماصّة للدماء.

من الجدير بالذكر أيضاً أنه سُجّل انتقال داء الكلب بعدة حالاتٍ عبر الأعضاء المزروعة.

ما هي أعراض داء الكَلَب؟

عادةً ما تكون الأعراض في المراحل الأولية من الإصابة مشابهةً لتلك الأعراض الناتجة عن الزكام، أما الأعراض اللاحقة لداء الكَلَب ، فتشمل: [2]

1- الدوخة، والإقياء.

2- التهيُّج.

3- التخليط الذهني.

5- فرط النشاط.

6- صعوبةٌ في البلع.

7- فرط الألعاب. 

8- هلوسات.

9- الأرق.

10- الخوف من الرياح.

11- الخدر.

12- الشلل الجزئي.

ما هي الآلية المرضية لداء الكَلَب؟

تختلف الآلية المرضية الدقيقة لداء الكَلَب باختلاف الحيوان البري الناقل لفيروس الكلب، إلا أن الإصابة تحدث بسبب عضّة الحيوان الحامل لفيروس الكلب خاصةً إذا كانت العضّة تستهدف أحد عضلات الجسم، وبعد دخول الفيروس إلى الجسم يرتبط الحمض النووي لفيروس الكلب مع المادة النووية للخلايا العضلية في الجسم.

مما يجعل الفيروس غير قابلٍ للكشف من قبل الجهاز المناعي للجسم، ومن ثم يستطيع الفيروس التكاثر بما يكفي كي يغزو الجهاز العصبي المركزي للجسم (الهدف الرئيسي لفيروس الكلب)، وبمجرد وصول الفيروس إلى داخل الجهاز العصبي المركزي ينتشر الفيروس بشكلٍ واسعٍ ضمن الدماغ، ثم يصبح الفيروس قادراً على التنقُّل ضمن السبل الحسية والحركية الأمر الذي يُفسّر الأعراض الحسية والحركية التي يعاني منها مريض داء الكَلَب، وعلى الرغم من ذلك يبقى انتشار المرض، والآلية المرضية غير مفهومةٍ بشكلٍ دقيق.

حيث إن السائل الدماغي الشوكي وهو السائل الذي يحيط بالدماغ والنخاع الشوكي في كثير من الحالات يبقى خالياً من أي خلايا التهابية حتى في الحالات المتقدمة من انتشار داء الكلب ضمن الجهاز العصبي المركزي. عادةً ما يكون تطوُّر داء الكلب سريعاً وخطيراً، وفي معظم الحالات مميتاً، لذلك فإن الكشف المبكر، وتطبيق العلاج الوقائي من الأمور البالغة الأهمية في تدبير داء الكلب. [1]

ما هي مراحل الإصابة بفيروس داء الكَلَب؟

1- مرحلة الحضانة

تشمل الأيام والأسابيع الأولى من العدوى، وفي هذه المرحلة تكون الإصابة خفيفةً، والفيروس لم يصل بعد إلى الجهاز العصبي المركزي، والعلاج الوقائي في هذه المرحلة يحمي من الإصابة الفعلية بداء الكَلَب.

2- المرحلة الأولية (البادرية)

تبدأ هذه المرحلة عند دخول الفيروس إلى داخل الجهاز العصبي المركزي، وإحداث الإصابات العصبية أثناء انتقاله ضمنه، وفي هذا المرحلة يصبح العلاج أقل فعاليةً، وقابلية الشفاء أقل بكثير، وتستمر هذه المرحلة من يومين إلى عشرة أيام، وضمن هذه المرحلة تظهر الأعراض العصبية، كالخدر.

3- المرحلة العصبية الحادة

يزداد فيها الضرر في الدماغ والنخاع الشوكي، وتظهر أعراض الشلل، والهياج، وفرط النشاط، وقد تستمر لفترةٍ تصل إلى الشهر.

4- مرحلة السُّبات

يدخل المريض مرحلة السُّبات في نهاية المرحلة العصبية الحادة، وفي كثيرٍ من الحالات تنتهي هذه المرحلة بالوفاة. [5]

كيف يُشخّص داء الكَلَب؟

يمكن تشخيص داء الكلب في المراحل المُتقدّمة عن طريق أخذ عينةٍ من السائل الدماغي الشوكي أو تحليل اللعاب، إلا أن التشخيص في هذه المرحلة لا يكون مفيداً بسبب عدم جدوى العلاج ضمن هذه المرحلة، أما في المراحل الباكرة، فلا يمكن وضع تشخيصٍ مؤكدٍ لداء الكلب، إلا أنه يجب تقديم العلاج الوقائي في حال التعرُّض للعضّ من قبل حيواناتٍ برية، وذلك للوقاية من الإصابة بداء الكلب في حال كان الحيوان الذي تعرّض للشخص حاملاً لفيروس داء الكلب. [3] [5]

ما هو تدبير داء الكَلَب؟

يتضمن التدبير الأولي والفوري غسل مكان الجرح بالماء والصابون لمدة عشر دقائق على الأقل ثم يُترك الجرح ليلتئم، ويلي ذلك منح المريض اللقاح الوقائي ضدَّ داء الكَلَب، والذي يتضمن: [3] [4]

1- اللقاح سريع الفعالية (مصل مناعي ضدَّ فيروس الكلب)

يُعطى هذا اللقاح للأشخاص غير الملقحين سابقاً ضدَّ فيروس الكلب، ويتمُّ إعطاء هذا اللقاح بأسرع وقتٍ ممكن بعد التعرُّض لعضّة الحيوان البري.

2- سلسلة من اللقاحات الداعمة

وذلك لزيادة مناعة الجسم تجاه فيروس الكلب، وفي حال كان المصاب ملقّحاً سابقاً ضدَّ فيروس الكلب، فإنه يخضع لجرعتين داعمتين فقط، أما في حال كان المصاب غير ملقّحٍ في السابق، فإنه يخضع لأربع جرعاتٍ داعمة ضدَّ فيروس الكلب. كما يجب ملاحقة الحيوان الذي تعرّض له المصاب، والتحقُّق من كونه غير حاملٍ للفيروس وذلك عبر فحص لعاب ذلك الحيوان.

المراجع البحثية

1- Fidsa, S. G. G. M. F. (n.d.). Rabies: Practice Essentials, background, etiology. Retrieved November 24, 2023

2-Rabies – Symptoms & causes. (2021, November 2). Mayo Clinic. Retrieved November 24, 2023

3- Rabies – Diagnosis & treatment. (2021, November 2). Mayo Clinic. Retrieved November 24, 2023

4- Fidsa, S. G. G. M. F. (n.d.-b). Rabies Treatment & Management: Approach Considerations, Preexposure Prophylaxis or Immunization, Postexposure Approach to Animal Bites and other Exposures. Retrieved November 24, 2023

5- Professional, C. C. M. (n.d.-a). Rabies. Cleveland Clinic. Retrieved November 24, 2023

This website uses cookies to improve your web experience.