Skip links
امرأة تجلس على الأريكة وتمسك بمناديل ورقية

تشخيص وعلاج حمَّى القش

الرئيسية » فئة المدونة » الطب » أمراض » تشخيص وعلاج حمَّى القش

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

كيف يتمُّ تشخيص الإصابة بحمَّى القش؟

يتمُّ تشخيص الإصابة بحمَّى القش بإجراء أحد الاختبارين التاليين أو كليهما: [1] [2]

1- اختبار وخز الجلد

حيث تؤخذ كميات بسيطة من المادة المُسبّبة للحساسية في مناطق صغيرةٍ من الجلد ضمن الذراع أو الجزء العلوي من الظهر، وتتمُّ المراقبة لمعرفة فيما إذا كان الجسم قد أظهر تفاعلاً تحسسياً أم لا، وفي حالة وجود الحساسية تظهر نتوءاتٌ بارزةٌ بشكل طفحٍ جلدي في مكان وخز الإبرة، ويحتاج هذا الاختبار مدة 15-20 دقيقة ليعطي النتيجة.

أنواع اختبار وخز الجلد

أ- الخدش: وهو النوع الأكثر شيوعاً، أي يتمُّ وخز المادة المُسبّبة للحساسية على سطح الجلد.

ب- اختبار داخل الأدمة: وهو النوع الأكثر دقةً وحساسية، أي يتمُّ حقن المادة المُسبّبة للحساسية تحت الجلد.

2- اختبار الحساسية في الدم

تؤخذ عينةٌ من الدم، وترسل للمختبر المُختص من أجل قياس مدى استجابة الجهاز المناعي لأحد أنواع المواد المُسبّبة للحساسية، حيث يعمل هذا الاختبار من خلال قياس كمية الأجسام المضادة للمواد المُسبّبة للحساسية (الأجسام المضادة للغلوبولين المناعي E ورمزها IgE) في مجرى الدم.

كيف يتمُّ علاج حمَّى القش؟

البند الأساسي في تقديم العلاج هو تجنُّب التعرُّض للعامل أو المادة المُسبّبة للحساسية في حال معرفتها، ومع ذلك في أغلب الأحيان يكون العلاج عن طريق الأدوية، حيث يمكن استخدام مضادات الحساسية التي تباع دون وصفةٍ طبية في الحالات الخفيفة إلى المتوسطة، بينما تُعطى أدويةٌ أخرى تحتاج وصفةً طبيةً في الحالات الشديدة من الحساسية، وتشمل هذه الأدوية:

1- الكورتيكوستيروئيدات الأنفية.

2- مضادات الهيستامين.

3- مضادات الاحتقان.

4- الكرومولين (Cromolyn).

5- مثبطات الليكوترين.

6- الإبراتروبيوم الأنفي.

7- الكورتيكوستيروئيدات الفموية.

8- العلاج المناعي.

9- غسيل الأنف بمحلولٍ ملحي.

10- الجهاز الإلكتروني الحيوي. [1] [3] [4]

ما هي الكورتيكوستيروئيدات المُستخدمة في علاج حمَّى القش؟

تشمل الكورتيكوستيروئيدات المُستخدمة في علاج حمَّى القش ما يلي: [1]

1- الكورتيكوستيروئيدات الأنفية

تكون بشكل بخاخاتٍ تساعد في الوقاية من احتقان الأنف وسيلانه، والحكة الأنفية، وهي العلاج الأكثر فعاليةً لحمَّى القش، ومنها: الفلوتيكازون (Fluticasone)، وموميتازون (Mometasone)، وتريامسينولون (Triamcinolone)، وجميعها متوفرة دون وصفةٍ طبية، بالإضافة لوجود بخاخاتٍ أخرى لا تصرف دون وصفةٍ طبية، مثل: أزيلاستين (Azelastine)، وأولوباتادين (Olopatadine).

2- الكورتيكوستيروئيدات الفموية

مثل: البريدنيزون (Prednisone) الذي يستخدم لتخفيف أعراض الحساسية الشديدة.

ما هي مضادات الهيستامين المُستخدمة في علاج حمَّى القش؟

تعمل مضادات الهيستامين المُستخدمة في علاج حمَّى القش على حجب الهيستامين المُسبّب لحدوث الحساسية، والذي يفرزه الجهاز المناعي أثناء التفاعل التحسُّسي، وتساعد هذه الأدوية على علاج الحكة، والعطاس، وسيلان الأنف، وتشمل: [1]

1- مضادات الهيستامين الفموية، مثل: اللوراتادين (Loratadine)، وفيكسوفينادين (Fexofenadine).

2- بخاخات الأنف، مثل: أزيلاستين (Azelastine)، وأولوباتادين (Olopatadine)، والتي تجمع بين مضادات الهيستامين والكورتيكوستيروئيدات.

3- قطرات عينية، مثل: أولوباتادين (Olopatadine)، وكيتوتيفين (Ketotifen).

ما هي مضادات الاحتقان المُستخدمة في علاج حمَّى القش؟

تُقلّل مضادات الاحتقان المُستخدمة في علاج حمَّى القش من انسداد الأنف، والضغط الناجم عن التورُّم، ولكنها لا تُعطى لوحدها عادةً لأنها غير كافية، بل تُصرف مع أدويةٍ أخرى، مثل: مضادات الهيستامين، وتشمل: [1]

1- مضادات الاحتقان الفموية، مثل: البسودوإفدرين (Pseudoephedrine).

2- البخاخات الأنفية، مثل: أوكسيميتازولين (Oxymetazoline)، وفينليفرين (Phenylephrine)، ويجب عدم استخدامها لمدة تتجاوز ثلاثة أيام في العلاج الواحد، لأنها قد تُسبّب تورُّماً ارتدادياً، وتفاقم الأعراض.

ما هو مركب الكرومولين المُستخدم في علاج حمَّى القش؟

مركبٌ يساعد في منع عملية إفراز الهيستامين، مما يساهم في تخفيف أعراض حمَّى القش، ويتوفر بشكل بخاخاتٍ أنفية، وقطراتٍ عينية. [1]

ما هي مثبطات الليكوترين المُستخدمة في علاج حمَّى القش؟

الليكوترين (Leukotriene)، وهي مادةٌ يفرزها الجهاز المناعي، فتسبّب أعراض حساسية، وتهيُّج الأنف، وسيلانه. تُعطى مثبطات الليكوترين من أجل معاكسة تأثير الليكوترين، وإبطال مفعوله، حيث تكون هذه الأدوية فعالةً بشكلٍ خاص في علاج الربو الناجم عن الحساسية، ومنها: المونتيلوكاست (Montelukast)، وزافيرلوكاست (Zafirlukast). [1]

ما هو الإبراتروبيوم الأنفي المُستخدم في علاج حمَّى القش؟

مركبٌ دوائي ٌّموجودٌ بشكل بخاخاتٍ أنفية تخفّف من شدة سيلان الأنف عبر منع الغدد الموجودة في الأنف من إفراز المخاط بشكلٍ زائد، ولكنه غير فعّال في حالة الاحتقان، أو الحكة، أو العطاس. [1]

ما هو العلاج المناعي المُستخدم في علاج حمَّى القش؟

العلاج المناعي المُستخدم في علاج حمَّى القش يغير من الطريقة التي يتفاعل فيها الجهاز المناعي مع المواد المُسبّبة للحساسية، ويستخدم عند عدم جدوى استخدام الأدوية التقليدية، ويستمر العلاج بين ثلاث إلى خمس سنوات عبر الحصول وبشكلٍ منتظم على حقنٍ حاويةٍ على كمياتٍ ضئيلة من المواد المُسبّبة للحساسية.

والهدف منها تعوُّد الجسم على هذه المواد التي تُسبّب ظهور الأعراض، مما يُقلّل من الحاجة لاستخدام الأدوية. يمكن أن يعطى العلاج المناعي بشكل أقراصٍ تحت اللسان بدلاً من الحقن، وهي أقراصٌ دوائية تذوب في الفم، وتبدأ بإعطاء تأثيرها بشكلٍ سريعٍ أيضاً. [1]

ما هو غسيل الأنف بالمحلول الملحي المُستخدم في علاج حمَّى القش؟  

تساعد عملية غسيل الأنف بمحلولٍ ملحي بتخفيف احتقان الأنف عبر المساعدة في التخلص من المخاط، ومسبّبات الحساسية، وإخراجها من الأنف. [1]

ما هو الجهاز الإلكتروني الحيوي المُستخدم في علاج حمَّى القش؟

وافقت إدارة الغذاء والدواء (Food and Drug Administration) على استخدام الجهاز الإلكتروني الحيوي في علاج حمَّى القش الذي يساعد في تخفيف أعراض التهاب الأنف التحسسي عبر استخدام تياراتٍ دقيقة تُحفّز الألياف العصبية، فتساعد في تقليل الالتهاب، وأعراضه كالألم، والصداع، والاحتقان. [4]

المراجع البحثية

1- حمى القش – التشخيص والعلاج. Mayo Clinic (مايو كلينك). (2022, July 7). Retrieved November 17, 2023

2- Hay fever (Rhinitis) | Symptoms & Treatment. (2023, February 21). ACAAI Public Website. Retrieved November 17, 2023

3- Website, N. (2023b, May 17). Hay fever. nhs.uk. Retrieved November 17, 2023

4- Ba, S. J. M. (2017, February 5). Hay Fever 101. WebMD. Retrieved November 17, 2023

This website uses cookies to improve your web experience.