Skip links
رجل أشقر يرتدي كنزة صفراء اللون يمسك بيديّ طفل صغير أمامه يحاول المشي

تتبُّع المراحل الأولى لنمو الطفل

الرئيسية » المقالات » الطب » الطب الوقائي » تتبُّع المراحل الأولى لنمو الطفل

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

تتميز فترة الطفولة بكونها مرحلة حيوية في حياة الإنسان، حيث يخضع الطفل لعمليات نموٍّ وتطورٍ شاملة في الجوانب البدنية، والعقلية، والاجتماعية، والعاطفية، ويتميز هذا النمو بمجموعةٍ واسعةٍ من التغيرات الفريدة التي تشكل شخصية الطفل، وتؤثر في تفاعله مع العالم المحيط، ويبقى لدى الأهل السؤال الدائم كيف أعرف أن طفلي ينمو بشكلٍ جيد؟ للإجابة على هذا التساؤل لابدّ من تتبُّع نمو الطفل، ولاسيما في المراحل الأولى، وهذا موضوع مقالنا التالي.

ما هي أقسام مراحل النمو لدى الطفل؟

تعتمد مراحل النمو لدى الطفل على نموه البدني، والعقلي، والاجتماعي، ورغم الاختلافات الفردية بين الأطفال إلا أنه يمكن تقسيم المراحل الأساسية للنمو الطفل إلى الآتي: [1]

1- الطفولة المبكرة (حديثي الولادة إلى عمر 2 سنة)

تتميز هذه المرحلة بنموٍّ سريعٍ في الجوانب البدنية والحركية، حيث يتعلم الطفل المهارات الأساسية، كما يطور أيضاً مهارات اللغة المبكرة، والتفاعل الاجتماعي المبدئي.

2- المرحلة العمرية المبكرة (عمر 2-6 سنوات)

يشهد هذا العمر زيادةً كبيرةً في القدرات الحركية، واللغوية، والاجتماعية، حيث يتطور الطفل في مهارات التعبير اللفظي، والاستكشاف البيئي، واللعب التخيلي، ويبدأ في تطوير القدرة على التعاون والتفاعل مع الأقران.

3- مرحلة الطفولة المتأخرة (عمر 6-12 سنة)

يستمر النمو البدني والعقلي في هذه المرحلة، ويتحسن التنسيق الحركي، والمهارات الحسابية، والقدرة على حل المشكلات، كما يتطور الطفل في القدرات الاجتماعية، والعاطفية، والتفكير النقدي.

4- المراهقة وسن الشباب (عمر 12-18 سنة)

تُعتبر هذه المرحلة فترةً انتقالية، حيث يشهد الطفل تغيراتٍ هائلة في النمو الجسدي، والعقلي، والاجتماعي، كما تتطور لديه الهوية الشخصية، وتزداد القدرات العقلية، مثل: التخطيط المستقبلي.

هذه التقسيمات تعتبر عامة، وتعكس النمو الطبيعي للأطفال، ولكن يجب مراعاة أن هناك تبايناً فردياً بين الأطفال في معدلات النمو والتطور.

كيف يمكن تتبُّع النمو لدى الطفل في مراحله الأولى؟

يُعتبر تتبُّع نمو الطفل في مراحله الأولى أمراً مهماً لفهم تطوره، والتأكد من تحقيقه للمعايير الطبيعية في النمو البدني والعقلي، وهناك عدة طرقٍ يمكن استخدامها لتتبُّع نمو الطفل في مراحله الأولى، وهي: [2]

1- الاستشارات الطبية الدورية

من الأمور الأساسية في مراحل الطفولة الأولى هي زيارات الطفل الدورية، للتحقُّق من صحته ونموه، حيث يُنصح بزيارة الطفل للطبيب المختص في الصحة العامة أو طب الأطفال بانتظام وفقاً للجدول الزمني الموصى به، سيقوم الطبيب بقياس وزن الطفل، وطوله، ومحيط رأسه، ومقارنتها بالمعايير الطبيعية.

2- المراقبة المنزلية

يمكن للأهل تتبُّع نمو الطفل في المنزل عن طريق قياس وزنه وطوله باستخدام مقياس الوزن المخصص لمرحلته العمرية، كما يمكنهم استخدام جداول النمو المتاحة من قبل منظمات الصحة المعترف بها لمقارنة بيانات نمو الطفل.

3- تطوير المهارات الحركية

يمكن مراقبة تطور المهارات الحركية للطفل، مثل: رفع الرأس، والجلوس، والزحف، والمشي، وملاحظة تحسُّن هذه المهارات مع مرور الوقت، والانتباه لاكتساب الطفل المزيد من القوة والتوازن.

4- التواصل واللغة

يمكن مراقبة تطور اللغة والتواصل لدى الطفل، بدءاً من التفاعلات المبكرة، مثل: الضحك، والمحاولات الأولى للصراخ وصولاً إلى تطوير الكلمات والجمل، وفهم الأوامر البسيطة.

5- التفاعل الاجتماعي

يمكن ملاحظة تطور الطفل في مهارات التفاعل الاجتماعي، مثل: الابتسام، والتواصل البصري، والاستجابة للصوت، والتوجه نحو الأشخاص المهتمين به.

ما هي سلبيات عدم تتبُّع نمو الطفل في مراحله الأولى؟

إن عدم تتبُّع نمو الطفل في مراحله الأولى قد يؤدي إلى عدة سلبيات، من بينها: [2]

1- عدم الكشف عن مشاكل صحية مبكرة

يمكن أن يكشف تتبُّع نمو الطفل المنتظم عن أي مشاكل صحية محتملة في وقت مبكر، على سبيل المثال: وجود تطورٍ غير طبيعي أو تأخر في بعض المهارات، وهي مؤشرات تدل على مشكلةٍ صحية تحتاج إلى تقييمٍ ورعايةٍ طبية.

2- فقدان فرص التدخل المبكر

إذا لم يتمّ اكتشاف أو تقييم تأخر في التطور أو صعوبات في النمو في الوقت المناسب، قد يتأخر توفير الدعم، والتدخل المبكر اللازم، فالتدخل المبكر يمكن أن يكون مفيداً في تحسين النتائج، وتعزيز التطور الصحيح للطفل.

3- تأثير على التنمية العقلية والاجتماعية

يمكن أن يؤثر عدم تتبُّع نمو الطفل في مراحله الأولى على التنمية العقلية والاجتماعية، فقد يعاني الطفل من صعوباتٍ في التواصل، والتفاعل الاجتماعي أو التأخر في تطوير مهاراتٍ معينة، مما يؤثر على حياته، وعلاقاته الاجتماعية.

4- زيادة القلق والضغط على الأسرة

عدم تتبُّع نمو الطفل قد يؤدي إلى زيادة القلق والضغط على الأسرة، فقد يشعر الوالدين بالقلق بشأن تطور طفلهم، وعدم الراحة حول ما إذا كان يتحقق لديه المعايير الطبيعية في النمو، ويمكن أن يؤثر هذا التوتر على العلاقات العائلية، والصحة العامة للأسرة.

هل هناك أي نصائح لتعزيز نمو وتطور الطفل في المراحل الأولى؟

بالطبع، وهنا بعض النصائح التي يمكن أن تساعد في تعزيز نمو وتطور الطفل في المراحل الأولى: [2]

1- توفير بيئةٍ آمنةٍ ومحفزة

أي التأكد من أن بيئة الطفل آمنة ومحفزة للتحرك والاستكشاف، والقيام بإزالة العوائق والأشياء الخطرة من متناوله، وتوفير ألعابٍ وأدواتٍ مناسبة لعمره، لتشجيعه على اللعب والتفاعل.

2- التواصل والتفاعل

يعني القيام بالتواصل المستمر مع الطفل من خلال الحديث، والغناء، والقراءة له، واستخدام لغة بسيطة ومفهومة، والاستعداد للاستجابة لمحاولاته الأولى في التواصل والحديث.

3- الرعاية الصحية الجيدة

 عن طريق التأكد من تلقي الطفل الرعاية الصحية الجيدة بما في ذلك لقاحاته المنتظمة، والفحوصات الطبية الموصى بها، واتباع إرشادات الطبيب المتعلقة بالتغذية والنوم، والعناية الشخصية.

4- توفير التغذية السليمة

وذلك بتقديم تغذيةٍ متوازنةٍ ومتنوعة، وتشمل حليب الأم أو الحليب الصناعي، والأطعمة المناسبة لعمر الطفل، واستشارة طبيب الأطفال للحصول على إرشاداتٍ حول توقيت ونوعية الأطعمة المناسبة له.

5- الوقت المخصص للعب والاستكشاف

القيام بتخصيص وقتٍ منتظمٍ للعب والاستكشاف مع الطفل، وهذا يساعده على تطوير المهارات الحركية، والاجتماعية، والعقلية.

6- الاستجابة لاحتياجاته الأساسية

على الأهل الاهتمام باحتياجات الطفل الأساسية، مثل: التغذية، والنوم، وتغيير الحفاضات، والقيام بتلبية احتياجاته بشكلٍ منتظم، وبطريقةٍ حنونةٍ ومريحة.

لذا دعونا نستثمر وقتنا وجهدنا في بناء أسسٍ قويةٍ لنمو وتطور الطفل، فهم مستقبلنا ومستقبل المجتمع، ولنتذكر دائماً أن كل طفلٍ فريدٌ ومتميزٌ بطريقته الخاصة، فلنقدم لهم الحب، والاحترام، والدعم الذي يحتاجون إليه ليكبروا، ويزهروا في عالمنا.

في الختام، يمكننا القول إن الاهتمام بنمو وتطور الطفل في المراحل الأولى هو أمرٌ حيويٌّ ومهمٌّ لبناء أسسٍ صحية ومستقبل مشرق للطفل،

المراجع البحثية

1- van de Rijt, H., & Plooij, F. X. (2010b). The wonder weeks: How to stimulate your baby’s mental development and help him turn his 10 predictable, great, fussy, phases into magical leaps forward. Kiddy World Promotions B.V. Retrieved March 18, 2024

2- Murkoff, H. (2014). What to Expect the First Year (3rd ed.). Workman Publishing. Retrieved March 18, 2024

This website uses cookies to improve your web experience.