Skip links
فتاة تغسل يديها بالماء والصابون

النظافة الشخصية لدى الطفل

الرئيسية » فئة المدونة » الطب » طب الأطفال » النظافة الشخصية لدى الطفل

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

تلعب النظافة الشخصية دوراً حيوياً في صحة وسعادة الأطفال، فعندما يتعلق الأمر بصحة الطفل، فإن الحفاظ على نظافته يعدُّ جزءاً أساسياً للحفاظ على جسمه وبشرته نظيفةً وخاليةً من الجراثيم والعدوى، بالإضافة إلى ذلك تساعد النظافة الشخصية على تعزيز الثقة بالنفس، والتطور العاطفي والاجتماعي للطفل، لذلك من المهمّ أن يتمَّ تعليم الطفل قيمة وأهمية النظافة الشخصية منذ سنٍّ مبكرة.

ما هو مفهوم النظافة الشخصية لدى الطفل؟

يشمل مجموعةً من الممارسات والعادات التي تهدف إلى الحفاظ على نظافة الجسم، والعناية بالصحة، ويتضمن هذا عدة جوانب، ومنها: [1]

1- الاستحمام

يشمل غسل الجسم باستخدام الماء والصابون، وتنظيف الوجه، والشعر، والجسم بانتظام لإزالة الأوساخ والروائح غير المرغوب فيها.

2- غسل اليدين

يجب تعليم الطفل غسل يديه بشكلٍ منتظم، وخاصةً قبل الأكل، وبعد استخدام الحمام، حيث يجب أن يستخدم الماء والصابون، ويفرك يديه جيداً لضمان إزالة الجراثيم والبكتيريا التي يمكن أن تتسبّب في الأمراض.

3- العناية بالأسنان

يتضمن تعليم الطفل استخدام فرشاة أسنانه بانتظامٍ على الأقل مرتين في اليوم، باستخدام معجون الأسنان المناسب لعمره، حيث يجب أن يتعلم الطفل التقنيات السليمة لتنظيف الأسنان واللثة بشكلٍ صحيح.

4- قصُّ الأظافر

يجب مراقبة طول أظافر الطفل وتعليمه كيفية قصّها بشكلٍ منتظم لمنع انكسارها أو إلحاق الضرر بالجلد، حيث يجب استخدام مقصّ أظافر آمن وخاص بالأطفال، وتجنُّب قص الأظافر بشكلٍ مفرط.

5- العناية بالشعر

يتضمن ذلك تنظيف فروة الرأس والشعر بشكلٍ منتظم، وتصفيفه بشكلٍ جميلٍ ومرتب.

6- الاهتمام بالمظهر ونظافة الملابس

حيث يجب تعليم الطفل كيفية الحفاظ على ملابسه مرتبةً ونظيفةً، ليبقى مظهره لائقاً بين أقرانه.

متى يبدأ تعليم الطفل الاعتماد على نفسه فيما يتعلق بالعناية بنظافته الشخصية؟

إن تعليم الطفل الاعتماد على نفسه في موضوع العناية بالنظافة الشخصية يبدأ تدريجياً مع تقدّمه في العمر، وتطور قدراته الحركية والعقلية، فهناك مراحل مختلفة يمكن أن يتعلم فيها المهارات الأساسية، والاعتماد على نفسه، ومع ذلك يجب الأخذ في الاعتبار أن كل طفلٍ يتطور بوتيرةٍ مختلفة، وبالتالي فإن الوقت الدقيق الذي يبدأ فيه الاعتماد على نفسه يمكن أن يختلف من طفلٍ إلى آخر.

عادةً ما تبدأ عملية تعليم الطفل الاعتماد على نفسه في تدبُّر نظافته في سن 2 إلى 3 سنوات، لأنه في هذه المرحلة يكون قادراً على فهم التوجيهات البسيطة وتنفيذها، حيث يمكن للأبوين أن يبدؤوا بتعليم الطفل بعض المهارات الأساسية، مثل: غسل اليدين، وتنظيف الأسنان بمساعدتهم، وذلك يشمل الخطوات البسيطة، مثل: تبليل الفرشاة بالماء، ووضع القليل من المعجون على الفرشاة، وتوجيه الطفل لتنظيف أسنانه بلطف.

مع مرور الوقت وتطور الطفل، سيكون قادراً على تنفيذ بعض المهارات الأخرى بشكلٍ مستقل، وفي سن 4 إلى 5 سنوات، يمكن للطفل أن يتعلم تنظيف نفسه بشكلٍ عام، مثل: الاستحمام، وتجفيف الجسم، وتغيير الملابس، وعلى الأهل توجيهه ومراقبته حتى يصبح قادراً على القيام بهذه المهام بشكلٍ صحيحٍ وآمن. [1]

ما هي أفضل طريقة لتعليم الأطفال الصغار عادات النظافة الشخصية؟

هناك عدة طرقٍ فعّالةٍ لتعليم الأطفال الصغار عادات النظافة الشخصية، وفيما يلي بعض الاستراتيجيات التي يمكن اتباعها:

1- القدوة الحسنة

يُعتبر الأهل نموذجاً هاماً للأطفال في تعلم السلوكيات والعادات، لذا يجب على الأهل أن يكونوا قدوةً حسنةً عن طريق ممارسة النظافة الشخصية بأنفسهم بشكلٍ منتظم، فعندما يشاهد الطفل الأهل يمارسون عادات النظافة الشخصية سيحبون تقليدهم، ويحاولون القيام بهذه العادات بأنفسهم.

2- جعل هذه العادات متعةً

يمكن تحويل تعلم النظافة الشخصية إلى تجربةٍ ممتعةٍ ومحفّزةٍ للطفل، حيث يمكن استخدام الألعاب والأنشطة التفاعلية لجذب انتباهه، وتشجيعه على المشاركة، على سبيل المثال: يمكن استخدام أدوات الاستحمام الملونة والمرحة، أو الأغاني المعبرة عن النظافة.

3- استخدام القصص والكتب

يمكن استخدام القصص والكتب الموجهة للأطفال، وذلك لأن هذه القصص مصورةٌ بشكلٍ جذاب، وتحتوي على شخصياتٍ تعيش تجارب مشابهة لتلك التي تواجه الطفل، ومن المؤكد أن هذه القصص ستساعده على تعزيز الوعي، وتشجعه على هذه العادات الصحية.

4- التوجيه والتعليم الدقيق

يجب أن يتمّ توجيه الطفل وتعليمه بشكلٍ دقيق الخطوات والمهارات اللازمة، ويمكن تقديم التوجيه عن طريق القيام بالخطوات بصوتٍ عالٍ، وشرحها له ببساطة، على سبيل المثال: يمكن توضيح كيفية استخدام الصابون، وفرك اليدين بشكلٍ صحيح عن طريق تنفيذ الخطوات أمامه مع ترديد الخطوات بشكلٍ فكاهي، وممتع كأغنية.

5- المكافآت والتشجيع

يمكن استخدام نظام المكافآت والتشجيع لتعزيز سلوك الطفل الصحي عندما يقوم بالالتزام بإحدى قواعد النظافة الشخصية بشكلٍ صحيح، وهذا يساعد في تعزيز السلوك المرغوب، وتعزيز ثقته بنفسه. [1]

ما هي بعض الألعاب التفاعلية التي يمكن استخدامها لتعليم الأطفال الصغار النظافة الشخصية؟

1- لعبة الذاكرة المرئية

على الأهل أن يقوموا بطباعة صورٍ تمثل مهارات النظافة الشخصية، مثل: غسل اليدين، وتنظيف الأسنان، واستحمام الجسم، ووضع الصور على بطاقات، والقيام بنثرها بشكلٍ عشوائي على الأرض ثم الطلب من الطفل أن يحاول العثور على الصور المتطابقة، وأن يقوم بالتوضيح الصحيح لكل صورة.

2- لعبة الدمى النظيفة

وذلك بالقيام بترتيب الدمى على طاولة أو سطح مستوٍ، واستخدام ماءٍ وصابون خفيف للأطفال، وقطعة قماش لتنظيفها، وذلك بتوجيه الطفل لاستخدام القطعة المبللة بالماء والصابون مع التركيز على المناطق القذرة، وهذا يساعد الطفل على فهم أهمية تنظيف الأشياء والأجسام.

3- لعبة الألغاز القصيرة

تقوم اللعبة على إنشاء ألغازٍ قصيرةٍ وممتعة تركز على مهارات النظافة الشخصية، على سبيل المثال: يمكن القول إنه شيء يستخدمه الناس لتنظيف أسنانهم ثلاث مرات في اليوم، والإجابة هي فرشاة الأسنان، وسيكون من الممتع الطلب من الطفل حلُّ الألغاز، ومنحه مكافأةً بسيطةً بعد الإجابة الصحيحة.

4- لعبة ترتيب الخطوات

وتكون بالقيام بكتابة أو رسم خطوات تنفيذ مهارة النظافة الشخصية، مثل: غسل اليدين، أو تنظيف الأسنان، ومن ثم خلط الخطوات، وإعطاؤها للطفل ليعيد ترتيبها بالترتيب الصحيح، وعندما ينتهي يقوم الأبوان بمراجعة الإجابة معه، والثناء على جهوده.

هذه الألعاب التفاعلية تجمع بين المرح والتعلم، وتساعد الأطفال على فهم أهمية النظافة الشخصية، وتشجعهم على ممارستها في حياتهم اليومية، لكن يجب ضمان أن الألعاب ملائمةٌ لعمر الطفل، وتتضمن رسائل إيجابية حول النظافة الشخصية.

في الختام، النظافة الشخصية للطفل ليست مجرد مسألة مظهرٍ خارجي، بل هي ضروريةٌ لصحته العامة، ومن خلال تعليمه الأسس الصحيحة وتعزيزها يمكننا أن نساهم في تكوين عاداتٍ صحية تستمر معه طوال حياته، وتعزّز رفاهيته الجسدية والعقلية. [1]

المراجع البحثية

1-  Duhigg, C. (2014). The Power of habit: Why we do what we do in life and business. National Geographic Books. Retrieved December 24, 2023

This website uses cookies to improve your web experience.