Skip links
عنكبوت أحمر

مكافحة العناكب الحمراء في المزروعات

الرئيسية » فئة المدونة » الطب » الطب البيطري » مكافحة العناكب الحمراء في المزروعات

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

علمياً تسمّى الحلم، العث، السوس، أو الأكاروس، والتي تعني لاتينياً دقيق الحجم، وهي عبارةٌ عن كائناتٍ حيةٍ دقيقةٍ من مفصليات الأرجل تشبه العنكبوت تصعب رؤيتها بالعين المجردة، وتتعدّد ألوانها من الأبيض، الأخضر، الرمادي، الأحمر، منها ما يصيب النبات، ومنها ما يصيب الطيور.

وتُسمّى المرض (الفاش الطيور) أو تصيب النحل بمرض الفاروا، وتعيش في التربة أو ضمن الأخشاب القديمة في شقوقها، ولكن من أخطرها على النباتات العائلة الحلم الأرفودي، فهي تصيب مجموعةً واسعةً من النباتات الزراعية، منها: الكوسا، الباذنجان، اليقطين، الخيار، الطماطم، السمسم، البقوليات، القطن، الأشجار المثمرة.

ما هو تعريف العناكب الحمراء؟

هو كائنٌ حيٌّ دقيقٌ أحمر اللون، يبدو وكأنه نقاطٌ صغيرةٌ متحركة، وتكون الأنثى أكبر حجماً من الذكر، وتمتلك أربعة أزواجٍ من الأرجل، ويغطيها الشعر، أما الجسم فهو بيضوي، وتمتلك الأنثى بقعةً سوداء على جانب جسمها، وتتضمن دورة حياته أربعة أشكال، وهي (البيضة، اليرقة، الحورية، الحشرة الكاملة). [1]

ما هي أعراض الإصابة عند النباتات؟

يتواجد على أوراق النبات التي يتطفل عليها، ويتغذى بشكلٍ أساسي على العصارة النباتية من أنسجة النبات، مما يُسبّب اصفرار الأوراق، وظهور بقعٍ رماديةٍ متفرقةٍ على الأوراق مُسبّباً تساقطها، فتقلل من كفاءة النبات للقيام بعملية التركيب الضوئي، والاستمرار في النمو، وتركيب البروتين، والمواد الغذائية المطلوبة.

ولا تكتفي هذه العناكب عند تطفُّلها على النبتة بسحب عصارتها النباتية، إنما تفرز مادة سُمّيةً تحقنها في النبات مسببةً نمواتٍ غير طبيعية في الأوراق أو البراعم، كما تعدُّ عاملاً مهماً في نقل الأمراض الجرثومية والفيروسية، أما تأثيرها غير المباشر، فنلاحظه عند جميع أنواع العناكب أو مفصليات الأرجل التي تصنع شباكاً، حيث تلحق الضرر بالنبات عبر التصاق الأتربة عليها مشكلةً طبقةً عازلةً تمنع مرور الضوء للنبات، وتؤثر على عملية النمو بطريقةٍ غير مباشرة.

ما هي أوقات انتشار العناكب الحمراء على مدار العام؟

من أهمّ طرق السيطرة والوقاية على العنكبوت الأحمر أو مختلف أنواع العناكب هي معرفة الأوقات أو الفصول التي تلائمه، ليتمَّ إجراء حملاتٍ وقائيةٍ للنباتات المزروعة، لذلك فهو يمتلك ذروتي انتشار في فصلي الربيع والخريف، وتتمُّ مكافحته بشكلٍ رسمي عندما توجد على ورقة النبات (العينة) سبعة عناكب أو أكثر، ويقلُّ انتشاره شتاءً، لنراه ينتشر في نهاية الشهر الثالث، أما في الخريف ينتشر في بداية الشهر التاسع حتى العاشر، ويُفضّل درجة حرارة الجو بين 12- 26 درجة مئوية، أما الرطوبة تكون عند درجة 70 بالمئة. [2]

ما هي أنواع المبيدات التي تقضي على العناكب الحمراء؟

أوجدت الدراسات العلمية والشركات الزراعية مجموعةً واسعةً من المبيدات الحشرية التي تساهم في القضاء عليه من خلال معرفة دورة حياته وأطواره، إذ نشاهد وجود مبيداتٍ حشريةٍ تقضي عليه بكافة أطواره، أو توجد مبيدات تقضي على طور اليرقة والحورية، كما توجد مبيدات تقضي فقط على الحشرة البالغة.

وذلك حسب ما يتوفر في السوق، وما يناسب المزروعات إذ أن المبيدات الحشرية بكافة أنواعها تعمل على كسر حلقة دورة الحياة مانعةً الطفيلي (العنكبوت الأحمر) من التكاثر سواءً قضت عليه بكافة أطواره أو عبر أطوارٍ معينةٍ مع أخذ أسباب الوقاية منها عبر التخلص من الأعشاب الضارة، والمحافظة على رطوبة التربة.

حيث تُفضّل العناكب الحمراء البيئة الجافة لبناء الأعشاش، وإعطاء السماد بكمياتٍ مناسبة، مما يجعل النبات قوياً، ويصعب على العنكبوت اختراقه، كما يجب غسل النبات من الأتربة، وفي حال اتخاذ كافة الإجراءات السابقة، وحدوث الإصابة لابدَّ من استخدام المبيد الحشري، وهنا يجب رشّه مرتين، وفي كل مرةٍ نوعٌ مختلفٌ عن النوع الأول بسبب أن العناكب تكسب مناعةً ضدّ المبيد الحشري، وأفضل المبيدات هي:

1- الإيفرمكتين (Ivermectin)

يعدُّ مبيداً حشرياً فعالاً واسع الطيف، ويستخدم في القطاعين البيطري والزراعي، وهو من الأدوية الآمنة التي تتحلل في التربة، ولا يشكل أي تراكماتٍ سمّية على الإنسان، إذ لا تستطيع الحشرات الحساسة له مقاومته بسهولة، ليقضي على (العنكبوت الأحمر) بجميع أطوارها عدا البيض.

لذلك يجب إعادة رشه مرةً أخرى بعد أسبوع من الرشة الأولى، فهو يؤثر على الحشرات عن طريق الجهاز العصبي لتصاب بالشلل عند ملامستها الإيفرمكتين، فتموت خلال يومين إلى 4 أيام،  ويتمُّ استعماله حسب التركيز المتوفر في الأسواق التجارية، لكن يفضل 1,8 بالمئة يُحلّ في 75 لتر ماء، وتُرشّ به النباتات المصابة. [3]

2- سبيرومسيفن (Spiromesifen)

هو مبيدٌ حشريٌّ معلق يذوب بالماء، ويتمُّ رشّه لحماية النباتات الزراعية من الذبابة البيضاء، والعناكب الحمراء، ويعتمد مبدأ عمله على منع الحشرة من التخليق الحيوي للدهون، ويعدُّ من المبيدات السامة جداً على الحيوية، فهو يؤثر بسمّيته على الإنسان، والأسماك، وقد يُسبّب تهيُّج البشرة، لذلك يجب ارتداء قفازاتٍ أثناء استعماله، ويتمُّ استعماله بتركيز 24 بالمئة يُحلُّ منه 50 ميليلتر مع 100 لتر ماء، ويتمُّ رشُّ النباتات به، ويمنع تناول ثمارها حتى مضي 3 أيام على رشّه لسُمّيته العالية. [5]

3- كلورفينابير (ChlorfenPYR)

هو مبيدٌ حشريٌّ ذو فعاليةٍ عالية غير جهازي يؤثر على العناكب عن طريق ملامسته للحشرات ليقضي عليها، ويتمُّ استعمال 24 بالمئة منه بشكلٍ معلق، كما يتمُّ حلّه بالماء كل 50 ميليلتر مع 100 لتر ماء، ويتمُّ رشّ النباتات المصابة، وهو سامٌّ للإنسان، لذلك يتمُّ حظر تناول المنتجات الزراعية المعالجة به لمدة 3 أيام، أما في الأشجار المثمرة تستمر الفترة حتى 3 أسابيع بعد الرش. [4]

 4- الكبريت المكروني

من أهمّ ما يميز الكبريت المكروني أنه يمكن خلطه مع السماد، مما يسمح بتقوية النبات، وله دورٌ فعالٌ في مكافحة العناكب الحمراء، كما يمكن خلطه مع المبيدات الفطرية والجرثومية، وهو الشكل المطور من الكبريت الزراعي، يتوفر بتركيز 80 بالمئة، وهو ذو جزيئاتٍ دقيقةٍ جداً قادرٌ على الانحلال بالماء، يخلط حتى 2،5 غرام مع 1 لتر ماء، وترشُّ به المحاصيل الزراعية، إذ يتوجب رشّه إما في الصباح الباكر أو عند غروب الشمس تفادياً لحصول حروقٍ في النباتات تحت تأثير أشعة الشمس القوية. [6]

المراجع البحثية

1- Spider Mites. (N.d.-a). Ucanr.edu. Retrieved January 12, 2024

2- Glasshouse red spider mite. RHS Gardening. (n.d.). Org.uk. Retrieved January 12, 2024

3- Lasota, J. A., & Dybas, R. A. (1991). Avermectins, A novel class of compounds: Implications for use in arthropod pest control. Annual Review of Entomology, 36(1), 91–117. Retrieved January 12, 2024

4- Sublethal effects of chlorfenapyr on the life table parameters of two-spotted spider mite, Tetranychus urticae (Acari: Tetranychidae).  (July 2018). Researchgate.net. Retrieved January 12, 2024

5- How to access research remotely. (n.d.). Cabdirect.org. Retrieved January 12, 2024

6-  Efficacy of different sulphur formulations against red spider mite (Oligonychus coffeae Nietner) of tea in Bangladesh. (January 2011). Researchgate.net. Retrieved January 12, 2024

  1. الملاثيون - كاف
    Permalink

Comments are closed.

This website uses cookies to improve your web experience.