Skip links
امرأة بالغة تمسك بورقة مرسوم عليها ايموجي لوجه سيئ وتضع المرأة هذه الورقة أمام وجهها

السلوك السوي والسلوك الشاذ – ما الفرق بينها؟

الرئيسية » المقالات » الصحة النفسية » السلوك السوي والسلوك الشاذ – ما الفرق بينها؟

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

السلوك هي كلمةٌ تدلُّ على أفعال الإنسان وتصرفاته التي يقوم بها وردود فعله تجاه أي موقف. أحياناً يبدو لنا سلوك الآخرين جيداً ومقبولاً، وأحياناً أخرى غير محبب وغير مسموح. إن الحالة الأولى للسلوك المقبول نُحسُّ فيها بمشاعر الارتياح للشخص، فنحكم على سلوكه بأنه سلوكٌ إيجابيٌّ وصحيح.

أما في الحالة الثانية للسلوك غير المقبول، فإننا نطلق عليه حكم الانتقاد والاستغراب أو أن تصرفه هو تصرف منحرف وشاذ، وقد نلجأ إلى القيم الأخلاقية والعادات لنبني عليها الحكم.

السلوك السوي

هو السلوك الطبيعي والغالب على تصرفات الآخرين ومواجهة المواقف والأزمات بما تقضيه ضمن حدود المعايير الاجتماعية، على سبيل المثال إذا كان الموقف يدعو للحزن نتيجة وفاة عائلة في حادثٍ ما، فمن الطبيعي أن تكون ردة فعل الآخرين هي الحزن على ما حصل، عكس الشخص الذي يبدو عليه ملامح الضحك والفرح.

في مثل هذا الموقف يصيبنا الاستغراب، هل أصيب بصدمة؟ أم أنه لم يستوعب الموقف؟ لكن ماذا إذا تكرر هذا التصرف، فالاتجاه يُعبر عن سلوكٍ شاذّ ومنحرف لهذا الشخص، ويجب التصرف في أمره. [1]

السلوك الشاذ

هو سلوكٌ غريبٌ غير مألوفٍ للفرد، وهو ضعفٌ في استيعابه وتكيفه مع التغيرات التي تحصل في حياته أو مع البيئة المحيطة، وهو انتهاكٌ لقوانين ومعايير المجتمع عن طريق مخالفته للقيم والمبادئ، وهو سوء توافقٍ مع الآخرين والانحراف عن معايير المجتمع الثقافية والأخلاقية، وبشكل عام يُنظر إلى السلوك الشاذّ أنه سلوكٌ خطيرٌ على النفس وعلى الآخرين. [1]

خصائص السلوك الشاذ

1- الانحراف

وسوء التوافق مع المجتمع الذي يعيش ضمنه ومع نفسه أيضاً، وبالتالي من المتوقع أن يلجأ للمخدرات للهروب من الواقع الذي يعيش فيه أو افتعال الغضب تجاه موقفٍ عادي وطبيعي، وذلك بغرضٍ انتقامي أو لإيذاء الآخرين، واللجوء إلى الانتحار، وهذا نوع أيضاً من اضطراب الشخصية، وسوء التكيف مع النفس بالتالي تطور السلوك الشاذ.

2- التصرف بطريقة غير صحيحة

وغير سوية بشكل عفوي، وعدم شعور صاحبه بالغلط.

3- خلل في الحياة اليومية

مع الآخرين وفي الأداء الوظيفي، وقد يصل إلى مرحلة الانقطاع عن التواصل، وصعوبة في التحكم بالعواطف، وعدم الاستقرار الانفعالي والعقلاني، وتفضيل العزلة والابتعاد عن الآخرين.

4-السلوك الشاذ

وهو سلوكٌ غير عادي ومؤذٍ وخطير على صاحبه وعلى الآخرين، بالتالي من الممكن أن يطور الفرد سلوكاً عدوانياً يدفعه إلى القتل أو ارتكاب الجرائم خاصةً في حالة التهديد، وبذلك يدلُّ على أنه شخص غير طبيعي. [2]

ما هو الفرق بين السلوك السوي والسلوك الشاذ؟

1- السلوك السوي يشير لردود فعلٍ عادية ومتوقعة من قبل الأفراد أما السلوك الشاذ هو تصرفٌ غريبٌ وغير متوقع، ومخالفٌ للأنماط والعادات الاجتماعية السائدة في المجتمع.

2- يُعتبر السلوك سوياً أو شاذاً اعتماداً على ثقافة المجتمع وتقاليده، على سبيل المثال جميعنا يعلم أن الحب هو عاطفة إنسانية والمحب الذي يقع في الحب يهتم بتوفير كل رفاهيات الحب لحبيبته ومن ضمنها حب النفس والجنس. في بعض المجتمعات يُعتبر الجنس أمراً طبيعياً بين المحبين، والبعض الآخر يعتبر الجنس ضمن الأعراف والتقاليد القائمة على الزواج قانونياً وشرعياً، ويعتبره سلوكاً شاذاً ومعيباً إذا تمَّت ممارسته من دون زواج.

3- في الماضي كان مفهوم الشذوذ يتوقف على السحر والكذب واتباع الشياطين والسحرة، أما اليوم يُعتبر السلوك الشاذ مرضاً.

4- كل مجتمع لديه طريقته في التعامل والتقبل سواءً للسلوك السوي أو الشاذ حيث يميل الناس إلى إظهار السخرية والضحك تجاه السلوك الشاذ، والبعض الآخر يميل لإظهار الخوف والقلق، وخاصةً إذا لم يتمّ الانتباه له حتى لا يتطور الأمر معه إلى إلحاق الأذى والضرر بالآخرين. [3]

هل يمكن التحكم في السلوك الشاذ وكيف يمكن علاجه؟

من الممكن التحكم في السلوك الشاذ في حالة واحدة فقط، وهي إذا كان لا يعاني من مرض عقلي، مثل: ورم في الدماغ أو تخلف عقلي، ويمكن أن يسيطر على سلوكه الشاذ فقط إذا كان مؤهلاً عقلياً وقادراً على استيعاب الكلام، فالمصابون بأمراض عقلية لا يستطيعون حتى التفكير في آثار السلوك أو ما ينجم عنه، ويتصرفون بشكل إجباري، ويفتعلون المشاكل في المجتمع، وهم بحاجة للأدوية.

بالنسبة للأفراد الذين يعانون من سلوكٍ شاذٍّ عليهم بزيارة طبيب أو معالج نفسي لتلقي العلاج المناسب حيث يمكن أن يركز العلاج على تحديد المشكلات التي يتعرض لها الشخص وحلها، وهذا من المنظور الديناميكي النفسي أو العلاج السلوكي حيث يتمُّ اتباع طريقة تعديل السلوك، وإعادة بناء السلوك الشاذ للفرد، وتعليمه كيف يكون سلوكه أكثر توافقاً وتكيفاً، وكيف ستكون الاستجابة من قبله، وإلقاء الضوء على مهارات جديدة.

وبالنسبة للعلاج المعرفي العقلي يستدلُّ الفرد فيه على تطوير عمليات عقلية، وهي الإدراك التخيل والتفكير، وعن طريقها يتمُّ إرشاده إلى عمليات التوافق الصحيحة، وتوجيهه إليها، وتعليمه عادات وقيم جديدة. [4] [5]

المراجع البحثية

1- Brown, gene. (2019, October 18). Difference between normality and abnormality psychology. Difference Between Similar Terms and Objects. Retrieved April 3, 2023

2- Jennie S. Bev, M. S. (2018, April 13). Psychological abnormality defined. Psych Central. Retrieved April 3, 2023

3- Admin. (2015, February 25). Difference between normal and abnormal behavior. Compare the Difference Between Similar Terms. Retrieved April 3, 2023

4- What is abnormal behavior? BetterHelp. (2023, January 4). Retrieved April 6, 2023

5- Abnormal behavior: Treatment, guidelines, side effects, cost, recovery and more. Lybrate. (2019, August 27). Retrieved April 6, 2023

This website uses cookies to improve your web experience.