Skip links
فتاة صغيرة مستلقية على السرير تصرخ مغمضة العينين وهي تضغط بيديها على بطنها

التسمُّم بالفلور

الرئيسية » المقالات » الطب » التسمُّم بالفلور

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

عادةً ما يتمُّ الربط بين نظافة الأسنان واللون الأبيض الناصع، إن أي اصفرارٍ في الأسنان سببه المباشر هو التسوُّس، وقلة عناية الشخص بنظافة أسنانه، إلا أنه من الشائع أن يكون سبب اصفرار الأسنان ناتجاً عن التعرض المستمر لبعض المواد الكيميائية، وخاصةً الفلور، وذلك بدون إهمال نظافة الأسنان.

متى يحدث التسمُّم بالفلور السنّي؟

يحدث تسمُّم الأسنان بالفلور (Dental Fluorosis) نتيجة تناول كميةٍ زائدةٍ من الفلورايد أثناء تكوين الأسنان، ويمكن أن يحدث تسمُّم المينا والعاج الأولي بالفلور فقط عندما تتشكل الأسنان، وبالتالي فإن التعرض للفلورايد (من حيث صلته بتسمُّم الأسنان بالفلور) يحدث أثناء الطفولة في الأسنان الدائمة.

يبدأ ذلك بالقواطع السفلية، والتي يكتمل تمعدنها عند عمر 2- 3 سنوات تقريباً، وتنتهي بعد تمعدن الأضراس الثالثة، والمظهر الأبيض المُعتم للمينا المفلورة ناتج عن نقص المعادن في سطح المينا، وفي حالة تسمُّم الأسنان بالفلور الشديد، يحدث فقدانٌ لسطح المينا، مما يؤدي إلى تلطيخٍ ثانوي (يظهر بلونٍ بني).

بشكلٍ عام يعتبر التسمُّم بالفلور من الحالات السنية الشائعة، فعلى سبيل المثال: يعدُّ التسمُّم بالفلور الخفيف شائعاً جداً، حيث يؤثر على حوالي 1 من كل 4 أمريكيين تتراوح أعمارهم بين 6 و49 عاماً، أما التسمُّم بالفلور المعتدل إلى الشديد، فهو أقل شيوعاً بكثيرٍ في الولايات المتحدة. [1]

هل يسبّب تسمُّم الفلور السني ضعفاً في الأسنان أو يزيد التسوُّس؟

ليس لتسمُّم الأسنان بالفلور أي تأثيرٍ على صحة الفم والأسنان. في الواقع، الأشخاص المصابون بالفلور هم في الواقع أكثر مقاومةً للتسوس، وهذا الاكتشاف هو ما دفع مسؤولي الصحة إلى إدخال الفلورايد في إمدادات المياه العامة بمستوى آمن، وهذا يعني أن إمدادات المياه العامة ستحتوي على ما يكفي من الفلورايد للمساعدة في منع تسوس الأسنان، ولكن ليس بما يكفي للتسبُّب في التسمُّم بالفلور (وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC)، فإن المستوى الموصى به هو 0.7 ميلي جرام من الفلورايد لكل لترٍ من الماء). [2]

ما هي مصادر الفلور التي قد تحدث تسمُّم الفلوريد؟

يوجد الفلورايد في العديد من المنتجات المنزلية الشائعة، بما في ذلك ما يلي: [3]

● معجون الأسنان، والذي يحتوي على أحادي فلوروفوسفات الصوديوم.

● الفيتامينات.

● المكملات الغذائية، مثل: فلوريد الصوديوم.

● عوامل حفر الزجاج أو تنظيف الكروم، مثل: ثنائي فلوريد الأمونيوم.

● المبيدات الحشرية، ومبيدات القوارض، مثل: فلورو أسيتات الصوديوم.

ما هي الأعراض المحتملة للتسمُّم بالفلور؟

في الحالات الخفيفة فإن العرض الوحيد هو اصفرار الأسنان دون أعراضٍ أخرى إلا أن حالات التسمُّم المتوسطة إلى الشديدة، قد تسبّب أعراضاً مهمةً أخرى: [4]

1- العلامات والأعراض المعدية المعوية

– فرط اللعاب.

– الغثيان، والقيء، والإسهال.

– وجع بطن.

– عسر البلع.

– إصابة الغشاء المخاطي المبطن للجهاز الهضمي.

2- التأثيرات العصبية

– الصداع.

– الارتعاش.

– التشنُّج العضلي.

– ردود فعلٍ مفرطة للنشاط.

– نوبات عصبية.

– ضعف العضلات.

3- التأثيرات القلبية الوعائية

– تطاول المجموعة (QRS).

– عدم انتظام ضربات القلب المختلفة.

– الصدمة.

– توقف القلب.

اختلاطات التسمُّم بالفلوريد

في الحالات الخفيفة عادةً لا تظهر اختلاطاتٌ ذات أهمية، إلا أنه يمكن للتسمُّم بالفلوريد أن يتسبّب بعددٍ من الاختلاطات الجهازية الخطيرة، وذلك يعتمد على جرعة الفلور التي تعرض لها الشخص المصاب. تمّ تقدير الجرعة السامة النموذجية لابتلاع الفلورايد بـ 5-10 ميلي غرام/ كيلو غرام.

ولكن قد تظهر الأعراض عند تناول 3-5 ميلي غرام/ كيلو غرام. الجرعة المميتة المقدرة هي 5- 10 غرام (32- 64 ميلي غرام/ كيلو غرام) للبالغين و500 ميلي غرام للأطفال الصغار، ولكن قد تنجم الوفاة عن تناول كميةٍ قليلة تصل إلى 2 غرام من الفلورايد لدى الشخص البالغ و16 ميلي غرام/ كيلو غرام عند الأطفال.

أبلغت الجمعية الأمريكية لمراكز مكافحة السُّموم عن عدم وجود وفياتٍ بسبب التعرض لمعجون الأسنان أو غسول الفم المحتوي على الفلورايد في عام 2022، ولكن حالة وفاة واحدة ناجمة عن التعرض لحمض الهيدروفلوريك. رصدت عدد من الدراسات عجزاً إدراكياً لدى الأطفال الذين يتعرضون بشكلٍ أكبر للفلورايد أثناء الحمل والنمو المبكر. [3]

ما هي الفحوصات اللازم إجراؤها للتحقُّق من الإصابة بتسمُّم الفلور؟

يجب قياس شوارد المصل في المرضى الذين يشتبه في تسمُّمهم بالفلورايد للتحقُّق من الاضطرابات التالية: فرط بوتاسيوم الدم، نقص كلس الدم، نقص مغنيزيوم الدم، ويجب قياس نسبة الجلوكوز لدى جميع المرضى الذين يعانون من النوبات، وتغير الحالة العقلية بسبب خطر نقص السكر في الدم مع سُمّية الفلورايد الجهازية. قياس فلوريد المصل والبول لا يكون متاحاً عادةً في قسم الطوارئ، كما يجب إجراء تخطيط القلب، ومراقبة القلب في حالة الاشتباه بالتسمُّم بالفلورايد. [5]

تدبير تسمُّم الفلوريد

بالنسبة للتدبير قبل دخول المستشفى، يجب على المسعفين وضع المرضى الذين تعرضوا لجرعاتٍ كبيرةٍ من الفلوريد على جهاز مراقبة القلب، وتركيب قثطرة عن طريق الوريد (IV). يجب إعطاء الكالسيوم الوريدي للمرضى الذين يعانون من عدم انتظام ضربات القلب. بشكل عام، لا يشكل المرضى الذين تعرضوا لغاز أو بخار فلوريد الهيدروجين تهديداً على صحة المسعفين قبل دخول المستشفى، والاستثناء هو عندما تلامس ملابس المريض أو جلده كميةً كبيرةً من سائل فلوريد الهيدروجين، أو محلوله، أو بخاره المكثف، ويعدُّ التطهير السريع أمراً بالغ الأهمية في قسم الطوارئ.

يجب معالجة أي تعرّض جلدي باستخدام مواد هلامية تحتوي على الكالسيوم، ويجب وضع المريض على جهاز مراقبة القلب، وإجراء تخطيط القلب، وتصحيح اضطرابات الشوارد، وخاصةً فرط بوتاسيوم الدم، نقص كلس الدم، ونقص المغنيزيوم في الدم، وتصحيح نقص الكالسيوم مع كلوريد الكالسيوم الرابع أو غلوكونات الكالسيوم. يصعب علاج عدم انتظام ضربات القلب الناتج عن سُمّية الفلورايد، لأنها لا تستجيب للّيدوكائين، أو تقويم نظم القلب، أو مزيل الرجفان.

كما يجب إجراء شفط المعدة وغسلها، ويوصى بتركيب أنبوبٍ أنفي معدي صغير، يتبعه غسل، بسبب الخطورة المحتملة لهذا الابتلاع، وعدم فعالية امتصاص الفلورايد عبر الفحم المنشط، وعلى الرغم من أن الفلورايد لا يرتبط بالفحم المنشط، إلا أنه لا يزال يوصى باستخدام الفحم المنشط للمرضى الذين يعانون من ابتلاع متعمّد.

لا يوجد ترياق لتسمُّم الفلورايد، ولا يمتصُّ الفحم المنشط الفلورايد، ويمكن استخدام الإلكتروليتات لتصحيح الاضطرابات الناتجة عن سمّية الفلورايد. [6] [7]

المراجع البحثية

1- DenBesten, P., & Li, W. (2011). Chronic fluoride toxicity: dental fluorosis. Monographs in oral science, 22, 81–96. Retrieved March 16, 2024

2- Professional, C. C. M. (n.d.). Fluorosis. Cleveland Clinic. Retrieved March 16, 2024

3- Ly, J., MD. (n.d.). Fluoride Toxicity: Practice Essentials, pathophysiology, etiology. Retrieved March 16, 2024

4- Ly, J., MD. (n.d.-a). Fluoride toxicity clinical presentation: history, physical examination. Retrieved March 16, 2024

5- Ly, J., MD. (n.d.-c). Fluoride Toxicity WorkUp: Approach Considerations. Retrieved March 16, 2024

 6- Ly, J., MD. (n.d.-c). Fluoride Toxicity Treatment & Management: Approach Considerations. Retrieved March 16, 2024

 7- Ly, J., MD. (n.d.-d). Fluoride toxicity medication: antidotes, other. Retrieved March 16, 2024

This website uses cookies to improve your web experience.