Skip links
فتاة تنظر بالمرآة

اضطراب تشوُّه الجسم

الرئيسية » فئة المدونة » الصحة النفسية » اضطراب تشوُّه الجسم

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

ما هو اضطراب تشوُّه الجسم؟

هو وضعٌ نفسيٌّ عقليّ يشعر فيه المريض بالتوتر، والقلق، والكره الشّديد لشكل ومظهر جسمه، وعيوبه التي يدركها وحده، وأحياناً تكون هذه العيوب مبالغاً فيها بشكلٍ كبير أو أن الفرد يتخيّلها عيوباً، وهي ليست كذلك، وينتابه شعورٌ باليأس والإحباط منها.

مما يؤدي إلى دخول الفرد في حالة صراعٍ بينه وبين نفسه، ويتساءل دائماً: “هل هو جميلٌ أم لا؟” هل يلقى شكله ومظهر جسده قبولاً من المجتمع حوله أم لا؟”، وقد يتجنَّب المصاب بهذا الاضطراب كل المناسبات الاجتماعية بسبب إحساسه بالخجل، والحرج من نفسه، أو أن جماله لا يضاهي درجات جمال الآخرين. [1]

ما هي أعراض اضطراب تشوُّه شكل الجسم؟

1- القلق الكبير من شكل الوجه، فهو يتساءل: “هل شكل وجهه بيضاويٌّ أم مستطيل؟”، “هل الشكل المربع للوجه أجمل؟”،  ويفكر كثيراً بشأن ذلك، ويصبح الأمر كالهوس الذي لا يستطيع التّخلص منه، فيقوم هذا الشّخص بإجراء الكثير من عمليات التّجميل إلى أن يصل إلى مرحلة الدّمار والنّدم.

2- النظر في المرايا كثيراً، وتأمُّل الشكل، والعيوب أو الابتعاد عنها بشكلٍ كامل.

3- مقارنة النّفس بالآخرين كثيراً، وسؤاله: “هل هو أجمل؟”  “هل شكل جسده جميل؟”، “كم هي نسبة جماله؟”.

4- بذل جهودٍ كثيرةٍ لإخفاء العيوب، على سبيل المثال: استغراق وقتٍ طويلٍ في وضع مستحضرات التجميل، وتسريح الشّعر، أو حتّى في ارتداء الملابس المناسبة.

تبدأ أعراض هذا الاضطراب بالظهور منذ بداية عمر المراهقة، وهو أكثر شيوعاً لدى الأشخاص من عمر 15 إلى 30، ويكون واضحاً عند النساء بشكلٍ أكثر مقارنةً مع الرّجال. [2]

ما هي أسباب اضطراب تشوُّه الجسم؟

1- المعاناة من أمراضٍ نفسية، مثل: الاكتئاب، أو القلق الاجتماعي.

2- التاريخ العائلي للمصاب، فمن المُحتمل أن يكون أحد أفراد العائلة يعاني من ذلك، وقد انتقل إلى الفرد عن طريق الجينات الوراثية.

3- التّعرض لانتقاداتٍ سلبيةٍ بخصوص الشكل أو الكشف عن عيوب الفرد، ومواجهته بها بشكلٍ مباشر سواءً من ناحية تقييم شكل الوجه أو الجسم أي إن كان سميناً، أو نحيفاً، أو أنه طوله غير مثالي، وكل ذلك يدفع الفرد للنفور من ذاتهُ، وكرهه لها، وانعدام ثقته بنفسه، ويؤثر ذلك على علاقاته مع الناس المحيطين، فلا يقوم بمشاركتهم في شيء، لأنه لا يرى نفسه في ذات المستوى الجمالي، والشّكل الجذّاب المثير للاهتمام.

4- التعرُّض لحوادث أدّت إلى حدوث تشوُّهاتٍ في وظائف الدّماغ، على سبيل المثال: وجود كمياتٍ غير طبيعية من مواد كيميائية في الدّماغ تسمّى السيروتونين. [3]

ما هي عوامل الخطر لاضطراب تشوُّه الجسم؟

توجد بعض العلامات التي تزيد من معدلات الخطورة بالإصابة باضطراب تشوُّه الجسم، وهي: [3]

1- وجود أقرباءٍ مصابون باضطراب تشوُّه الجسم أو اضطراب الوسواس القهري.

2- التّعرُّض لتجارب سلبية في الحياة، مثل: الإهمال، والانتقاد، أو المضايقة، والتنمُّر اللفظي في مرحلة الطّفولة سواءً بالكلام البذيء، أو الأسلوب العدواني.

3- سمات الشخصية الشاذة، مثل: السعي نحو الكمال.

4- معايير الجمال التي دمرت عقول النساء بشكلٍ مخيف، والضغط المجتمعي، مثل: قيام بعض النساء بعمليات تجميلٍ كثيرة، والمجتمع يحترمهن، ويتقبلهن، فيؤدي ذلك إلى تقليدهن، ومحاولة تقمُّص شخصياتهن.

ما هي مضاعفات الخطر لاضطراب تشوُّه الجسم؟

1- انعدام محبة الذات، وتقبُّلها كما هي.

2- الوحدة، والابتعاد عن الناس.

3- انتشار الطائفية بين الناس، على سبيل المثال: يصبح محور التّفكير بالجمال هو كل شيء، فيبتعد المصاب بهذا الاضطراب عن كل شخصٍ ليس بدرجة الجمال التي يمتلكها على حدّ تفكيره.

4- الاستمرار في إجراءات التّجميل إلى درجة التّشوه.

5- خطورة الإصابة بأمراضٍ بدنية، وانتشار الآلام في الجسم نتيجةً لتكرار العمليات، والإجراءات التجميلية، كالحقن، أو الشفط، والذي من الممكن أن يسبّب تداخلاتٍ، ومشكلاتٍ كبيرة.

6- اضطرابٌ في الأكل، وفقدان الوزن، وتناقص الشّهية.

7- عدم استخدام المواد المخدرة بشكلٍ جيد، مما يؤدي إلى التّشوه أو الموت.[3]  

ما هي مجالات اهتمام الأشخاص الذين يعانون من اضطراب تشوُّه الجسم؟

يهتمُّ الأشخاص المصابون باضطراب تشوُّه الجسم بأمور كثيرةٍ منها: [4]

1- بشرة الوجه من حيث الصفاء والنعومة.

2- تفاصيل الوجه، أي شكل الشفاه، وفتحة العيون، والخدين، وشكل الأذنين، والأنف.

3- شكل وحجم كل جزءٍ من الجسم بما فيه الفخذين، والساقين، وشكل القدمين، والأرداف، والثديين، والأعضاء التناسلية.

4- الوزن والحجم العام للجسم.

5- لون البشرة سواءً أكان أبيضاً، أو أسمر، أو حنطياً.

6- شكل الشّعر، ولونه، وكثافته، وطوله.

ما هي أسباب صعوبة تشخيصه اضطراب تشوُّه الجسم؟

إن تشخيص اضطراب تشوُّه شكل الجسم أمرٌ معقّدٌ، وصعبٌ للغاية، وذلك لعدّة أسباب، ومنها: [4]

1- يطلب المرضى المصابين باضطراب شكل الجسم المساعدة من جراحي التّجميل، وأخصائي التغذية، والعناية بالبشرة، وليس من الأطباء النّفسيين.

2- شعور المصابين بالخجل من نوع تفكيرهم، وأن كلامهم سيكون موضع سخريةٍ للبعض، وخاصةً من أخصائي الصّحة العقلية، لذلك لا يطلبون التّشخيص والمساعدة منهم.

3- لا يحظى هذا النّوع من الأمراض النّفسية اهتماماً كبيراً من أطباء وعلماء النّفس، والسبب أنه لم تتمّ الدعاية عليه بشدة، وأن هنالك بعض المُختصين النّفسيين لا يرون ذلك مشكلةً أو لا يعلمون بوجود هذا النّوع من الاضطرابات.

4- يوجد العديد من الاضطرابات التّي تشبه اضطراب تشوُّه الجسم، ومن الممكن حدوث أخطاءٍ كثيرةٍ في التّشخيص.

ما هو علاج اضطراب تشوُّه الجسم؟

يتمُّ تقديم العلاج من قبل أخصائي الصّحة العقلية، والقائم على جمع معلومات تخصُّ ما يلي: [5]

1- الحجم، والشكل.

2- العمر، والصّحة بشكلٍ عام، والمعاناة من الهلاوس، والتّاريخ الطّبي للزيارة الأولى.

3- التوقُّعات بخصوص سير الاضطراب وجوانبه.

4- آراء المختصين المشاركين في الرّعاية، وتقديم العلاج.

5- الاستشارة، وجمع الآراء، وما هو الأفضل، والمناسب للمريض.

ومن أنواع العلاجات الناجحة التي تمَّت تجربتها لعلاج اضطراب تشوُّه الجسم، والعمل بها هو العلاج بالكلام الذي يندرج تحت العلاج المعرفي السلوكي، حيث يتمُّ التّحدث عن المشاعر، وتفريغ الشّحنات السّلبية التي تتجمَّع داخل ذهن المريض، وتكوّن مزيجاً من الأفكار السّيئة، وغير المنطقية.

ويفيد ذلك في تغيير مزاج المريض، وخاصةً أنه يتحدث مع  الشّخص الصّحيح الذي سوف يوضّح له آلية تعامل الناس معه، وكيفية معاملتهم، والانتقال إلى العلاج المعرفي، واستبدال الأفكار، وأنماط التّفكير غير العقلانية بأشياء أخرى مفيدة وإيجابية، وتصميم برامج إرشادية تندرج تحت علاج تعديل السّلوك، واستغلال الطّاقة الجسمية بعملٍ يناسب شخصية الفرد، وتوكيله بمهماتٍ يلتزم بها، ويستثمر وقته فيها بشكلٍ جيد، وفي بعض الأحيان يتمُّ وصف أدويةٍ مضادّةٍ للاكتئاب، ليكون العلاج أكثر فعاليّةً، والمعروفة باسم (Selective serotonin reuptake inhibitors).

المراجع البحثية

1- Millhone, C. (2023, October 11). What is body dysmorphia (Body dysmorphic disorder)? Health. Retrieved November 24, 2023

2- Strudwick, S. (n.d.). Body dysmorphic disorder – South London and Maudsley. Retrieved November 24, 2023

3- Body dysmorphic disorder – Symptoms and causes. (2022, December 13). Mayo Clinic. Retrieved November 24, 2023

4- Department of Health & Human Services. (n.d.-a). Body dysmorphic disorder (BDD). Better Health Channel. Retrieved November 24, 2023

5- Body dysmorphic Disorder. (n.d.). Johns Hopkins Medicine. Retrieved November 24, 2023

This website uses cookies to improve your web experience.