Skip links
شخص يضع قطعة معدنية في فمه ويتصل بها قشاط أسود اللون

اضطراب الشخصية الماسوشية الجنسية

الرئيسية » المقالات » الصحة النفسية » اضطراب الشخصية الماسوشية الجنسية

تدقيق لغوي: أ. موانا دبس

ما هو اضطراب الشخصية الماسوشية؟

يعاني المصابون فيه من الرغبة والإثارة الجنسية الناتجة عن الأفكار غير المنطقية، والتخيُّلات المرتبطة بالسلوك العدواني، والتعرُّض لأذىً جسمي ونفسي أثناء الممارسة الجنسية، حيث لا يشعر الفرد بالسعادة والتلذُّذ إلا إذا ضرب وعذب الشريك معه في الجنس عن طريق أفعالٍ تنطوي على الذّل، والتقييد، والشتم بألفاظٍ نابية، وأيضاً العبودية مثل: الخضوع والإجبار على اللعب بالأعضاء الجنسية بطريقةٍ مؤذيةٍ بهدف التمتُّع وفرض الهيمنة، ولا يدرك مريض هذا الاضطراب خطورة ما يقوم فيه أبداً، ولا يرى نفسه مريضاً حيث يستمدُّ طاقته الجنسية من خلال تعذيب شريكه بكل ما يُتاح له من وسائل. [1]  

ما أسباب اضطراب الشخصية الماسوشية الجنسية؟

1- حضور أفلام إباحية بشكلٍ مُبالغٍ فيه، وتخيُّل وجود أحدٍ يُمارس معه هذه الأشياء.

2- قمع الأفكار الجنسية عند الشباب، واللجوء للتخيُّلات الجنسية التي تزيد الأمر سوءاً.

3- من الممكن أن يكون سبب ذلك تعرَّض الفرد لاعتداءٍ جنسي في الطفولة.

4- الاعتقاد بأن ممارسة هذه النوعية من الجنس فيه تجديدٌ، واختلافٌ، ووسيلةٌ للهروب من الواقع المُتعارف عليه، والاستمتاع بوسائل جديدة، وفنون تعذيبٍ، والسعادة في ممارستها.

5- عوامل نفسية، مثل: (مواصفات الشخصية سويّة أم مضطربة، تكوين الذات ومستويات الحدّة، والحساسية والاندفاع).

6- مستويات التّعلم.

7- ممكن أن يكون مُدمن مخدرات.

7- العوامل البيولوجية (مستوى الهرمونات الجسمية، والجنسية، الهوية، والجنس). [2] [3]

ما الذي يفعله الماسوشيون في السرير؟

يستمتع المُضطرب بممارسة الجنس في الفراش لكي يفرض سيطرته ورغباته المتمثّلة في تخيُّلاتٍ واسعة، ومنها: [3]

1- تقييد الجسم بالحبال والرّبط.

2- استخدام وسائل التعذيب المختلفة، مثل: الصّدمات الكهربائية، والسّياط للضرب.

3- عبارات التّحقير والشّتم اللفظي.

4- عدم السماح بالكلام، ولعب الأدوار حيث من الممكن أن يشبه شريكه بحيوان، ويناديه باسمه.

5- الخنق الذاتي أو بالإجبار مع الاستمتاع التام بسماع صوت الألم، وهذا بحدّ ذاته الخلل والمرض.

كيف يمكن تشخيص اضطراب الشخصية الماسوشية؟

يجب أن يكون الشخص قد عانى من ضيقٍ كبير، وقلة عزم، وضعف بسبب هذه السلوكيات العنيفة، والتخيُّلات الجنسية المزعجة، والأفعال التي تنطوي على العنف، والمعاناة الجسمية والنفسية، والإحساس بالذلّ والكره، وعلامات التّعب والإرهاق. وهذه الآلام هي التي تثير الشخص المضطرب لمدة ستة أشهر على الأقل مما يؤدي حتماً لانعكاسها على الجوانب المهنية والاجتماعية.

ويجب التمييز بين الماسوشية الجنسية، والإثارة الجنسية الطبيعية، والتجريب والفعل بالإضافة لتمييزه عن السلوك السادي المازوخي الذي يتضمن ألماً سطحياً أو محاكاةً، وتمثيلاً للألم، وهو أكثر خطورة، وضمن إطار التشخيص يجب معرفة الفرق بين الماسوشية الجنسية، وسلوك هزيمة الذات أو جلد النفس الذي يُمارس لأسبابٍ أخرى غير الإثارة الجنسية. [4]

ما هي طرق العلاج؟

1- العلاج النفسي

يعتمد على الكشف عن الماضي، والمشاعر الكامنة وخفاياها، والأسباب التي أدّت لهذه السلوكيات غير المرضيّة والمزعجة، والعمل على مواجهتها وحلّها، ويساعد العلاج المعرفي السلوكي في تخفيف الميول الجنسية إذا كانت تعوق الأهداف المستقبلية من خلال تغيير المعتقدات والأفكار أو تقبُّل النفس، والتخيُّلات، والسلوكيات الجنسية.

2- الدواء

استعمال بعض الأدوية لخفض مستوى هرمون التستوستيرون، حيث يُقلّل من الانتصاب، والإثارة بالإضافة لأدوية خفض الاكتئاب لتقليل الميول والدوافع الجنسية. [3]

المراجع البحثية

1- Choosing Therapy. (2023, June 15). Sexual Sadism Disorder: Symptoms, Causes, & Treatment Options . Retrieved July 8, 2023

2- J. Paul Fedoroff (October 2019). 7 Sexual Masochism and Sexual Sadism Disorder. In Practical Guide to Paraphilia and Paraphilic Disorders (pp. 107–122). Springer International Publishing. Retrieved July 8, 2023

3- White, T. (2016, May 17). Sexual masochism: Signs, possible disorders, and reducing stigma. Psych Central. Retrieved July 8, 2023

4- Bennett, T. (2022, August 10). Sexual masochism disorder 101: What is a masochist? Thriveworks. Retrieved July 8, 2023

This website uses cookies to improve your web experience.